‫سلسلة كتب المام الحداد )1(‬
‫َ ّ‬
‫***************************‬
‫النصائح الدينية و الوصايا اليمانية‬
‫*******************...
‫بسم الله الرحمن الرحيم‬
‫ولحول ول قوة البالله العلي العظيم.‬
‫سبحانك لعلم لنا إل ماعلمتنا إنك أنت العليم الحكيم.‬
‫الحمد...
‫إلى جواره في جنات النعيم، وأن يعظم النفع به لنا‬
‫ولكافة إخواننا من المؤمنون، فإنه ولي ذلك ، والقادر‬
‫عليه.وحسبنا الله و...
‫َ ّ ُ‬
‫*واعْت َصموا ب ِحب ْل الل ّهِ جميعا ول ت َفرقوا واذ ْك ُروا ن ِعْمة الل ّه‬
‫َ َ‬
‫ِ‬
‫ِ ُ‬
‫ََ ُ‬
‫ََ ِ ً َ‬
‫َ ...
‫ِ َ َ ُ َ‬
‫ْ ْ َ‬
‫ال ّذين آمنوا ْ إن ت َت ّقوا ْ الل ّه ي َجعل ل ّك ُم فُرقانا ً وَي ُك َفر عنك ُم‬
‫ُ‬
‫َ ْ َ‬
‫ّ ْ َ ...
‫من يت ّق الله فذاك الذي ... سيقَ إليه المتجر الرابح‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫92‬
‫) 92/1(‬
‫ً‬
‫وقيل أيضا:‬
‫من عرف الله فلم تغن...
‫الحمد. ما عرفناك حق معرفتك و ل عبدناك حق‬
‫ّ‬
‫عبادتك((.‬
‫وقد قال بعض العلماء : إن قوله تعالى : )ات ّقوا الل ّه حق‬
‫ُ‬
...
‫بالنسيان والخطأ، ,أن ل يحمل عليهم الصر ، إلى آخر ما‬
‫أخبر به عنهم. فاستجاب لهم وخفف ويسر ورفع الحرج،‬
‫فله الحمد كثيرا ً...
‫َ‬
‫وَأنتم مسل ِمون( ]البقرة:231[.‬
‫ُ ّ ْ ُ َ‬
‫***‬
‫و على النسان الجتهاد في حفظ إسلم وتقويته بفعل ما‬
‫أمر به من طاعة ...
‫بعمل أهل الجنة ،‬
‫43‬
‫) 43/1(‬
‫وحتى ما يكون بينه وبينها إل ذراع ، فيسبق عليه الكتاب ،‬
‫فيعمل بعمل أهل الجنة فيدخلها((...
‫وفعل ما أمره به من التصدق على الصبيان . وحكاياتهم‬
‫في ذلك كثيرة مشهورة .‬
‫واعلم أنه كثيرا ً ما يختم بالسوء للذين يتهاون...
‫***‬
‫وقوله تعالى: ) واذ ْك ُروا ْ ن ِعمة الل ّه عَل َيك ُم إذ ْ كنتم أ َ‬
‫ْ ْ ِ ُ ُ ْ عْداء‬
‫ْ َ َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ف...
‫اهْت َد َوا زاد َهُم هُدى وآتاهُم ت َقواهُم(‬
‫َ َ ْ ْ‬
‫ْ ً‬
‫ْ َ‬
‫ْ‬
‫]محمد:74/71[.‬
‫***‬
‫وقوله تعالى:)ول ْتكن منك ُ...
‫َ‬
‫وَأ ُوْل َئ ِك هُم ال ْمفل ِحون(]ال عمران:401[ . والفلح: هو‬
‫ُ ْ ُ َ‬
‫ُ‬
‫الفوز بسعادة الدنيا والخرة.‬
‫والمر بالمع...
‫نهينا. أو أنه يحصل لنا بواسطة المر والنهي أذى ل‬
‫04‬
‫) 04/1(‬
‫نطيقه ، وأشباه ذلك من توهمات من ل بصيرة له ، ول‬
‫غيرة ع...
‫أنه قال : )) لما أحدث بنو إسرائيل الحداث نهتهم‬
‫علماؤهم فلم يستجيبوا لهم، فخالطوهم بعد ذلك‬
‫وواكلوهم، فلما فعلوا ذلك ضر...
‫أفعال الناس وأقولهم المنكرة حتى تشاهد ذلك بنفسك ،‬
‫أو ينقله إليك مؤمن تقي ل يجازف ، ول يقول إل الحق .‬
‫وذلك لن حسن الظن...
‫اختلفوا في دينهم )ل َهُم عَذاب عظيم( فاستعظم - رحمك‬
‫َ ٌ‬
‫ِ ٌ‬
‫ْ‬
‫ً‬
‫الله - جدا ً عذابا ً سماه الله العظيم عظيما، وت...
‫ّ‬
‫وبكل ما جاء به محمد رسول الله -صلى الله عليه وآله‬
‫ّ‬
‫وسلم- عن الله تعالى ، على ذلك نحيا وعليه نموت ،‬
‫وعليه نبعث ...
‫) 64/1(‬
‫فينبغي لك أيها المؤمن : أن تطالب نفسك بتحقيق هذه‬
‫المعاني التي ذكرناها في معنى قولك : ))رضيت بالله‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ر...
‫سائر الجسد ، وإذا فسدت فسد سائر الجسد، أل وهي‬
‫القلب(( فوجب الهتمام به، وصرف العناية إلى إصلحه‬
‫ّ‬
‫وتقويمه ، وهو - أعن...
‫هذه الربع .‬
‫وفي الحديث الخر : ))واعملوا أن الله ل يقبل دعاء من‬
‫قلب غافل((.‬
‫والغفلة دون القسوة، وهي مذمومة ، وفيها غ...
‫شاء الله وقليل ما هم ، ذلك لقول النبي عليه الصلة‬
‫والسلم :)) لتزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحقّ ل‬
‫يضرهم من ناوأهم حت...
‫والكثار منها مع الخلص لله.‬
‫وأما النفاق فزيادته بالعمال السيئة : من ترك الواجبات،‬
‫وارتكاب المحرمات ، كما قال النبي علي...
‫) 25/1(‬
‫وقال علي بن أبي طالب - كرم الله وجهه - : إن لله في‬
‫الرض آنية أل وهي القلوب، فخيرها أصفاها وأصلبها‬
‫ّ‬
‫وأرقه...
‫وقد كان رضي الله عنه من أصلب المؤمنين في الله دين‬
‫الله، وأشدهم أخذا ً به في حقّ نفسه وفي حق غيره، حتى‬
‫صارت المثال تضر...
‫والمهتمون بما يخصها من الوصاف والعمال الصالحة،‬
‫غيرهم من طوائف المسلمين من العُباد والعلماء الذين‬
‫ّ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ليس لهم ...
‫باكية يوم القيامة إل عين بكت من خشية الله ، وعين‬
‫باتت تحرس في سبيل الله (( يعني في الجهاد ، وكان‬
‫البكاء الخالص من خشي...
‫ُ‬
‫الكتاب العزيز : )وَما ي َذ ّك ّر إ ِل ّ أ ُوْلوا ْ ال َل ْباب(]البقرة:‬
‫َ‬
‫َ ِ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫2/962[. وهم أولو العقول ، ...
‫لتوبة خالصة‬
‫85‬
‫) 85/1(‬
‫قبل مماته أن يلتحق بالمنافقين والكافرين ،ويكون معهم‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫في نار الله الموقدة )ال ّتي ت ...
‫الراحمين .‬
‫***‬
‫واعلموا معاشر الخوان - أيقظ الله قلوبنا وقلوبكم من‬
‫سنة الغفلة، ووفقنا وإياكم للستعداد للنقلة من الدا...
‫المل ، فاحذروه - رحمكم الله - واجعلوا التسوبف‬
‫والتأخير في أمور الدنيا ، ومبادرة والتشمير في أمور‬
‫الخرة، كما قال النبي...
‫وأما طول المل فينسي الخرة، ومن نسي الخرة لم‬
‫يعمل لها، ومن لم يعمل لها قدم إليها وهو مفلس من‬
‫العمال الصالحة التي ل نجا...
‫ّ‬
‫وسلم- )) و الذي نفسي بيده ما رفعت قدمي فظننت أني‬
‫أضعها حتى أقبض ، ول رفعت لقمة فضننت أني أسيغها‬
‫حتى أغص بها من ال...
‫بل بالخير الذي هو قصر المل - أعني القدر الذي ل يلهي‬
‫عن الخرة ، ويتيسر معه القيام بالمعايش التي ل غنى‬
‫عنها - والله أعل...
‫) 56/1(‬
‫َ‬
‫)وَلن ي ُؤَخر الل ّه ن َفسا إ ِذا جاء أ َجل ُها والل ّه خبير ب ِما‬
‫ُ ْ ً َ َ‬
‫َ َ َ ُ َ ِ ٌ َ‬
‫ّ َ‬
‫ت ...
‫ّ‬
‫ّ‬
‫الشك في الدار الخرة . فليس الشك في الخرة في‬
‫الذم والخطر بمنزلة طول المل وإن كان طول المل‬
‫ّ‬
‫المنسي للخرة مذم...
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id
of 309

Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id

Published on: Mar 3, 2016
Source: www.slideshare.net


Transcripts - Nashoih diniyyah rmi project syndication - www.rmi-nu.or.id

  • 1. ‫سلسلة كتب المام الحداد )1(‬ ‫َ ّ‬ ‫***************************‬ ‫النصائح الدينية و الوصايا اليمانية‬ ‫***************************‬ ‫تأليف:‬ ‫المام شيخ السلم قطب الدعوة والرشاد‬ ‫عبد الله بن علوي بن محمد بن أحمد الحداد‬ ‫الحسيني الحضرمي الشافعي‬ ‫رحمه الله تعالى‬ ‫)2311-4401هـ(‬ ‫الناشر: دار الحاوي للطباعة والنشرو‬ ‫التوزيع‬ ‫الطبعة الولى سنة 3141هـ‬ ‫الطبعة الثانية سنة 8141هـ‬
  • 2. ‫بسم الله الرحمن الرحيم‬ ‫ولحول ول قوة البالله العلي العظيم.‬ ‫سبحانك لعلم لنا إل ماعلمتنا إنك أنت العليم الحكيم.‬ ‫الحمد لله رب العالمين ، الذي جعل الدعوة إلى الهدى،‬ ‫والدللة على الخير، والنصيحة للمسلمين ، من أفضل‬ ‫القربات، وأرفع الدرجات، وأهم المهمات في الدين، وذلك‬ ‫سبيل أنبياء الله المرسلين ، وأوليائه الصالحين،والعلماء‬ ‫العالمين الراسخين في العلم واليقين.‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وصلى الله وسلم على سيدنا ومولنا محمد الرسول‬ ‫المين ، والحبيب المكين، خاتم النبيين، وإمام المتقين،‬ ‫وسيد السابقين واللحقين، وعلى آله وأصحابه المخلصين‬ ‫الصادقين، وعلى التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.)أما‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بعد( فقد قال رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- :‬ ‫ّ‬ ‫))إنما العمال بالنيات، وإنما لكل امرىء ما نوى، فمن‬ ‫ٍ‬ ‫كانت هجرت ُه إلى الله‬ ‫ُ‬ ‫) 32/1(‬ ‫ورسوله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله ، ومن كانت‬ ‫هجرته إلى دنيا يصيبها أو امرأة ينكحها ،فهجرته إلى ما‬ ‫هاجر إليه((‬ ‫)رواه البخاري ومسلم (.وقال عليه الصلة والسلم :‬ ‫))الدين النصيحة((.قالوا: لمن يا رسول الله؟ قال:))لله‬ ‫والكتابه‬ ‫ولرسوله ولئمة المسلمين وعامتهم (()رواه مسلم(.‬ ‫وهذا كتاب ألفناه وجمعنا فيه نبذا ً من النصائح الدينية‬ ‫،والوصايا اليمانية.وقصدنا بذلك النفع والنتفاع، والتذكر‬ ‫والتذكيرلنفسنا ولخواننا من المسلمين.وقد جعلناه‬ ‫بعبارة سهلة قريبة،وألفاظ سلسلة مفهومة؛ حتى يفهمه‬ ‫الخاص والعالم،من أهل اليمان والسلم . وسميناه كتاب‬ ‫)النصائح الدينية والوصايا اليمانية(.‬ ‫نسال الله تعالى أن يجعله خالصا ً لوجهه الكريم، ومقربا ً‬
  • 3. ‫إلى جواره في جنات النعيم، وأن يعظم النفع به لنا‬ ‫ولكافة إخواننا من المؤمنون، فإنه ولي ذلك ، والقادر‬ ‫عليه.وحسبنا الله ونعم الوكيل.وما توفيقي إل بالله عليه‬ ‫توكلت وإليه أنيب.‬ ‫***‬ ‫) 42/1(‬ ‫*************‬ ‫*************‬ ‫مبحث التقوى‬ ‫*************‬ ‫*************‬ ‫) 52/1(‬ ‫************‬ ‫************‬ ‫************‬ ‫************‬ ‫************‬ ‫************‬ ‫************‬ ‫) 62/1(‬ ‫مبحث التقوى‬ ‫***********‬ ‫َ ِ ً‬ ‫قال الله تعالى: ) وَمن أ َصد َقُ من الل ّهِ حديثا( ]النساء:‬ ‫ْ‬ ‫ِ َ‬ ‫َ ْ‬ ‫78[، )ومن أ َصدقُ من الل ّه قيل(]النساء:221[، )يا أيَ‬ ‫ِ ِ ً‬ ‫َ ّها‬ ‫ْ َ‬ ‫َ‬ ‫ِ َ‬ ‫َ َ ْ‬ ‫ال ّذين آمنوا اتقوا الل ّه حق تقات ِه ول تموتن إل وأنَ‬ ‫َ َ ّ ُ َ ِ َ َ ُ ُ ّ ِ َ ْت ُم‬ ‫ُّ‬ ‫ِ َ َ ُ‬ ‫ْ‬ ‫مسلمون * ول ْتك ُن منك ُم أ ُمة يدعون إلى ال ْخير ويأ ْ‬ ‫َ َ ْ ِ ْ ْ ّ ٌ َ ْ ُ َ َِ‬ ‫َ ْ ِ َ َ مرون‬ ‫ُ ُ َ‬ ‫ُ ْ ِ ُ َ‬ ‫بال ْمعروف وينهون عَن ال ْمنك َر وأ ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ ْ ِ َ وْل َئ ِك هُم ال ْمفل ِحون‬ ‫ُ ْ ُ َ‬ ‫ِ َ ْ ُ ِ َََْ ْ َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬
  • 4. ‫َ ّ ُ‬ ‫*واعْت َصموا ب ِحب ْل الل ّهِ جميعا ول ت َفرقوا واذ ْك ُروا ن ِعْمة الل ّه‬ ‫َ َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ ُ‬ ‫ََ ُ‬ ‫ََ ِ ً َ‬ ‫َ ِ‬ ‫عَل َيك ُم إذ ْ ك ُنتم أ َ‬ ‫َ ُ‬ ‫ْ ُ ْ عْداء فَأل ّف ب َي ْن قُلوب ِك ُم فَأصب َحت ُم ب ِن ِعْمت ِه‬ ‫َ ً‬ ‫َ‬ ‫َ ِ‬ ‫ْ ْ ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ ْ‬ ‫إخوانا و ِك ُنتم على شفا حفرة من النار فَأنَ‬ ‫ِ ْ َ ً َ ُْ ْ ََ‬ ‫َ‬ ‫َ َ ُ ْ َ ٍ ِ َ ّ ِ ْقذ َك ُم من ْها ك َذ َل ِك‬ ‫َ‬ ‫ْ ِ َ‬ ‫ي ُب َي ّن الل ّه ل َك ُم آيات ِهِ ل َعَل ّك ُم ت َهْت َدون * و ل ت َكونوا كال ّذين‬ ‫ُ ُ‬ ‫ُ َ‬ ‫ْ َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ ِ َ‬ ‫ُ‬ ‫تفرقوا واختل َفوا من بعد ما جاءهُم ال ْبينات وأ ُ‬ ‫َ‬ ‫ََ ّ ُ‬ ‫ِ ْ َ ْ ِ َ َ َ ُ َ ّ َ ُ َ وْل َئ ِك ل َهُم‬ ‫َ ْ َ ُ‬ ‫ْ‬ ‫عَذاب عَظيم( ]آل عمران:201-501[ .‬ ‫َ ٌ‬ ‫ِ ٌ‬ ‫فقوله تعالى:))يا أيَ‬ ‫َ ّها ال ّذين آمنوا ات ّقوا الل ّه حقّ ت ُقات ِهِ ((‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ َ َ ُ‬ ‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫]آل عمران:201[‬ ‫ّ‬ ‫أمر منه عز وجل لعباده المومنين بتقواه.وكأنه سبحانه قد‬ ‫ّ‬ ‫جمع في التقوى جميع الخيرات العاجلة والجلة، ثم أمر‬ ‫عباده المؤمنين بها ليفوزوا ويظفروا بما جعله فيها من‬ ‫الخير والصلح، والسعادة والفلح؛ رحمة بعباده‬ ‫المؤمنين .وكان بالمؤمنين رحيما ً .‬ ‫))والتقوى(( وصية الله رب العالمين للولين والخرين،‬ ‫ّ‬ ‫72‬ ‫) 72/1(‬ ‫ُ‬ ‫قال الله تعالى: )وَل َقد ْ وَصي ْنا ال ّذين أوتوا ال ْك ِتاب من‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ َ‬ ‫َ َ ِ ْ‬ ‫ِ َ‬ ‫قَب ْل ِك ُم وَإ ِياك ُم أ َن ات ّقوا الل ّه (فما من خير عاجل و ل آجل‬ ‫ّ ْ ِ ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ظاهر ولباطن ، إل والتقوى سبيل موصل إليه، ووسيلة‬ ‫مبلغة له. و ما من شر عاجل ول آجل ، ظاهر ول باطن إل‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫والتقوى حرز حريز،وحصن حصين للسلمة منه، والنجاة‬ ‫من ضرره .‬ ‫ّ‬ ‫وكم علق الله العظيم في كتابه العزيز على التقوى من‬ ‫خيرات عظيمة، وسعادات جسمية.‬ ‫فمن ذلك المعية اللهية الحفظية اللطفية ،قال الله‬ ‫تعالى: )وات ّقوا الل ّه واعْل َموا أ َن الل ّه معَ ال ْمت ّقين(.‬ ‫َ ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ ِ َ‬ ‫َ َ‬ ‫ومن ذلك العلم اللدني قال الله تعالى :)وات ّقوا الل ّه‬ ‫َ ُ‬ ‫َ‬ ‫وَي ُعَل ّمك ُم الل ّه(،‬ ‫ُ‬ ‫ُ ُ‬ ‫ومن ذلك الفرقان عند الشتباه ووقوع الشكال، والكفارة‬ ‫للسيئات، والمغفرة للذنوب؛ قال الله تعالى: )يا أ َي ّها‬ ‫ِ‬ ‫َ‬
  • 5. ‫ِ َ َ ُ َ‬ ‫ْ ْ َ‬ ‫ال ّذين آمنوا ْ إن ت َت ّقوا ْ الل ّه ي َجعل ل ّك ُم فُرقانا ً وَي ُك َفر عنك ُم‬ ‫ُ‬ ‫َ ْ َ‬ ‫ّ ْ َ ْ‬ ‫َ َ‬ ‫ْ َ ُ ُ‬ ‫سي ّئات ِك ُم وَي َغْفر ل َك ُم والل ّه ذو ال ْفضل ال ْعَظيم( ]النفال:‬ ‫ْ‬ ‫َ ْ ِ‬ ‫ِ ْ‬ ‫ِ ِ‬ ‫8[.‬ ‫ومن ذلك النجاة من النار، قال الله تعالى :) وَإ ِن من ْك ُم إل‬ ‫ْ ِ ْ ِ‬ ‫وارِد ُها كان عَلى رب ّك حت ْما مقضيا * ث ُم ن ُن َجي ال ّذين ات ّقوا‬ ‫ِ َ َ‬ ‫ّ‬ ‫َ َ َ َ َ َ َ ً َ ْ ِ ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫وّن َذ َر ال ّ‬ ‫ُ ظال ِمين فيها جث ِيا( ]مريم :17-27[.‬ ‫ِ َ ِ َ ِ ّ‬ ‫وقال : )وَ ي ُن َجي الل ّه ال ّذين ات ّقوا ب ِمفازت ِهِم ل ي َمسهُم‬ ‫ّ‬ ‫َ ّ ُ‬ ‫ُ ِ َ َ ْ َ َ َ ْ‬ ‫السوء ول هُم ي َحزنون(]الزمر:16[.‬ ‫ْ ْ َ ُ َ‬ ‫ّ ُ َ‬ ‫82‬ ‫) 82/1(‬ ‫ومن ذلك المخروج من الشدائد، والرزق من حيث ل‬ ‫يحتسب، واليسر وعظم الجر قال الله تعالى : )وَمن ي َت ّق‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫الل ّه ي َجعل ل ّه مخرجا*وَي َرزقْه من حي ْث ل ي َحت َسب(‬ ‫ْ ُ ُ ِ ْ َ ُ‬ ‫ْ ِ ُ‬ ‫ُ َ ْ َ ً‬ ‫َ ْ َ‬ ‫]الطلق:2-3[.‬ ‫)ومن يتق الل ّه يجعل ل ّه من أ َ‬ ‫ُ ِ ْ مرِهِ ي ُسرا(]الطلق :4[.‬ ‫َ َ ْ َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ ً‬ ‫َ َ َّ ِ‬ ‫)ومن يتق الل ّه يك َفر عَنه سيئات ِه ويعظم ل َه أ َ‬ ‫َ ُ ّ ْ ْ ُ َ ّ َ ِ َ ُ ْ ِ ْ ُ جرا(‬ ‫ْ ً‬ ‫َ َ َّ ِ‬ ‫]الطلق :5[.‬ ‫َ‬ ‫ومن ذلك الوعد بالجنة، قال الله تعالى: )ت ِل ْك ال ْجن ّة ال ّتي‬ ‫َ ُ ِ‬ ‫نورِث من عبادِنا من كان ت َقيا(]مريم :36[، وقال الله‬ ‫ُ‬ ‫َ َ ِ ّ‬ ‫ُ ِ ْ ِ َ َ َ‬ ‫ّ ُ‬ ‫تعالى :)مث َل ال ْجن ّةِ ال ّتي وُعد َ ال ْمت ّقون (]الرعد:53[،‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ ُ َ‬ ‫َ‬ ‫)وَأ ُزل ِفت ال ْجن ّة ل ِل ْمت ّقين (]الشعراء :62[، )إن ل ِل ْمت ّقين‬ ‫َ ُ‬ ‫ْ َ ِ‬ ‫ّ‬ ‫ُ ِ َ‬ ‫ُ ِ َ‬ ‫عند َ رب ّهِم جنات الن ّعيم ِ (]القلم :86[، )إ ِن ال ْمت ّقين في‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ ِ َ ِ‬ ‫َ ْ َ ّ ِ‬ ‫ّ‬ ‫جنات وَن َهَر* في مقعَدِ صد ْق عند َ مليك مقت َدِر(]القمر :‬ ‫َ ْ‬ ‫ِ ٍ ِ‬ ‫ٍ ِ‬ ‫َ ّ ٍ‬ ‫َ ِ ٍ ّ ْ ٍ‬ ‫45-55[.‬ ‫ومن ذلك الكرامة في الدنيا والخرة، قال تعالى: ) إ ِن‬ ‫ّ‬ ‫أ َك ْرمك ُم عند َ الل ّهِ أ َت ْقاك ُم (]الحجرات:94[.‬ ‫َ َ ْ ِ‬ ‫َ ْ‬ ‫فجعل الكرامة عنده بالتقوى، ل بالنساب ول بالموال ول‬ ‫بشيء آخر. وكم وعد الله ورسوله على التقوى من‬ ‫خيرات وسعادات، ودرجات وحسنات، وصلح وفلح،‬ ‫وغنائم وأرباح، يطول ذكرها، ويتعذر حصرها .‬ ‫وما أحسن ما قيل في المعنى :‬
  • 6. ‫من يت ّق الله فذاك الذي ... سيقَ إليه المتجر الرابح‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫92‬ ‫) 92/1(‬ ‫ً‬ ‫وقيل أيضا:‬ ‫من عرف الله فلم تغنه ... معرفة الله فذاك الشقي‬ ‫ما ضر ذا الطاعة ما ناله ... في طاعة الله وماذا لقي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ما يصنع العبد بعز الغنى ... والعز كل العز للمتقي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫قال العلماء رضوان الله عليهم : التقوى عبارة عن امتثال‬ ‫أوامر الله تعالى ، واجتناب نواهيه ظاهرا ً وباطنا ً ، مع‬ ‫استشعار التعظيم لله ، والهيبة والخشية والرهبة من‬ ‫الله .‬ ‫وقال بعض المفسرين رحمهم الله في قوله تعالى :‬ ‫)ات ّقوا الل ّه حقّ ت ُقات ِه(]ال عمرن:201[: هو أن يطاعَ فل‬ ‫ُ‬ ‫َ ِ‬ ‫َ َ‬ ‫يعصى ، ويذكر فل ينسى ، ويشكر فل يكفر. انتهى‬ ‫ولن يستطع العبد ولو كان له ألف ألف نفس إلى نفسه،‬ ‫و ألف ألف عمر إلى عمره ، أن يتقي الله حق تقاته ولو‬ ‫أنفق جميع ذلك في طاعة الله ومحابه ، وذلك لعظم حق‬ ‫الله تعالى على عباده ، ولجلل عظمة الله، و علو كبريائه‬ ‫، و ارتفاع مجده، و قد قال أفضل القائمين بحقّ الله،‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وأكملهم ، محمد -صلى الله عليه وآله وسلم- في دعائه‬ ‫،اعترافا ً بالعجز عن القيام بإحصاء الثناء على الله :))أعوذ‬ ‫برضاك من سخطك ، وبمعافاتك من عقوبتك ، وأعوذ بك‬ ‫منك ، ل أحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك ((.‬ ‫وقد بلغنا أن لله ملئكة لم يزالوا منذ خلقهم الله في‬ ‫ركوع‬ ‫03‬ ‫) 03/1(‬ ‫وسجود، وتسبيح وتقديس، ل يفترون عنه، ول يشتغلون‬ ‫بغيره ، فإذا كان يوم القيامة يقولون : )) سبحانك ولك‬
  • 7. ‫الحمد. ما عرفناك حق معرفتك و ل عبدناك حق‬ ‫ّ‬ ‫عبادتك((.‬ ‫وقد قال بعض العلماء : إن قوله تعالى : )ات ّقوا الل ّه حق‬ ‫ُ‬ ‫َ َ ّ‬ ‫ت ُقات ِه(]ال عمران:201[، منسوخ بقوله :)فات ّقوا الل ّه ما‬ ‫َ ُ‬ ‫َ ِ‬ ‫َ َ‬ ‫است َط َعْت ُم (]التغابن:61[.‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫وقال بعضهم :الية الثانية مبينة للمراد من الية الولى ل‬ ‫ناسخة لها ، وهذا هو الصواب إن شاء الله تعالى ، فإن‬ ‫الله تعالى - وله الحمد - ل يكلف نفسا ً إل وسعها ، وإن‬ ‫كان له ذلك لو أراده وأمربه ، لن له أن يفعل في ملكه‬ ‫وسلطانه ما شاء ؛ ولكنه سبحانه قد خفف ويسر ، كما‬ ‫َ‬ ‫قال تعالى :) ي ُريد ُ الل ّه أن ي ُخفف عنك ُم وَخل ِقَ النسان‬ ‫َ ّ َ َ ْ ُ‬ ‫ِ َ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ضعيفا(]النساء:82[.‬ ‫َ ِ ً‬ ‫)ي ُريد ُ الل ّه ب ِك ُم ال ْي ُسر ول ي ُريد ُ ب ِك ُم ال ْعُسر (]البقرة:‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ َ‬ ‫ْ َ َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫2/581[.‬ ‫قال المام الغزالي رحمه الله في ))الحياء((: لما نزل‬ ‫قوله تعالى: )ل ّل ّهِ ما في السماوات وَما في ال َرض وَإن‬ ‫َ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ّ َ‬ ‫ْ ِ ِ‬ ‫تبدوا ْ ما في أنفسك ُم أ َ‬ ‫َ ِ ُ‬ ‫َ ُ ِ ْ وْ ت ُخفوهُ ي ُحاسب ْكم ب ِهِ الل ّه (]البقرة:‬ ‫ْ ُ‬ ‫َ ِ‬ ‫ُْ ُ‬ ‫ُ‬ ‫2/482[.‬ ‫شق ذلك على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم‬ ‫ّ‬ ‫ورضي عنهم ،فجاء وا إليه وقالوا : يا رسول الله ، ك ُلفنا‬ ‫ما ل نطيق ! وفهموا من الية المؤاخذة والمحاسبة حتى‬ ‫على حديث النفس ، فقال لهم عليه لسلم :)) أتريدون‬ ‫أن تقولوا كما قالت بنو إسرائيل : سمعنا وعصينا ! ولكن‬ ‫قولوا سمعنا وأطعنا، غفرانك ربنا وإليك المصير((.‬ ‫13‬ ‫) 13/1(‬ ‫َ َ ّ ُ ُ َ ُ َ‬ ‫فقالوا ذلك ، فأنزل الله : )آمن الرسول ب ِما أنزِل إ ِل َي ْهِ من‬ ‫ِ‬ ‫رب ّهِ وال ْمؤْمنون ك ُل آمن بالل ّهِ وَملئ ِك َت ِهِ وَك ُت ُب ِهِ وَرسل ِهِ ل َ‬ ‫َ ُ ِ ُ َ‬ ‫ُ ُ‬ ‫َ‬ ‫ّ َ َ ِ‬ ‫ّ‬ ‫نفرقُ بين أ َحد من رسل ِه وقالوا ْ سمعنا وأ َ‬ ‫َ ِ ْ َ َ طَ‬ ‫َْ َ َ ٍ ّ ّ ُ ِ َ َ ُ‬ ‫ْ َ َ‬ ‫عْنا غُفران َك‬ ‫َ‬ ‫َُ ّ‬ ‫َ‬ ‫رب ّنا وَإ ِل َي ْك ال ْمصير (]البقرة:582[.‬ ‫َ َ‬ ‫َ ِ ُ‬ ‫فحكى ذلك عنهم وما بعده من دعائهم :بأن ل يؤاخذهم‬
  • 8. ‫بالنسيان والخطأ، ,أن ل يحمل عليهم الصر ، إلى آخر ما‬ ‫أخبر به عنهم. فاستجاب لهم وخفف ويسر ورفع الحرج،‬ ‫فله الحمد كثيرا ً .‬ ‫وبين ذلك عليه السلم بقوله : ))تجوز لي عن أمتي الخطأ‬ ‫ّ‬ ‫والنسيان وما استكبر هوا عليه ، وما حدثوا به أنفسهم ما‬ ‫لم يقولوا أو يعلموا(( الحديث‬ ‫***‬ ‫وقوله تعالى :)ول َ تموتن إل ّ وأنَ‬ ‫َ َ ُ ُ ّ ِ َ تم مسل ِمون(]ال عمران :‬ ‫ُ ّ ْ ُ َ‬ ‫201[. أمر منه سبحانه بالموت على السلم ، وهو دين‬ ‫الله الذي أخبر في كتاب أنه الدين عنده ، وأنه ل يقبل من‬ ‫أحد سواه ، وأنه الدين الذي رضيه لرسوله ولعباده‬ ‫المؤمنين ، فقال تعالى : )إ ِن الدين عند َ الل ّهِ ال ِسل َم (]ال‬ ‫ّ َ ِ‬ ‫ّ‬ ‫ْ ُ‬ ‫عمران:91[.‬ ‫وقال تعالى: )ال ْيوم أ َك ْمل ْت ل َك ُم دينك ُم وأتَ‬ ‫ْ ِ َ ْ َ ْممت عَل َي ْك ُم‬ ‫َ ْ َ‬ ‫ْ‬ ‫َ ْ ُ‬ ‫َ ُ‬ ‫ن ِعْمتي وَرضيت ل َك ُم ال ِسل َم دينا (]المائدة:3[،‬ ‫َ ِ‬ ‫ْ َ ِ ً‬ ‫ُ‬ ‫َ ِ ُ‬ ‫23‬ ‫) 23/1(‬ ‫وليس يقدر النسان على أن يميت نفسه على السلم ،‬ ‫ولكن قد جعل الله له سبيل ً إلى ذلك ، إذا أخذ به كان قد‬ ‫أتى بالذي هو عليه ، وامتثل ما أمره به وهو أن يختار‬ ‫الموت على السلم ، ويحبه ويتمناه ، ويعزم عليه ،ويكره‬ ‫الموت على غيره من الديان، ول يزال داعيا ً متضرعا ً‬ ‫وسائل ً من الله أن يتوفاه مسلما ً ، وبذلك وصف الله‬ ‫النبياء والصالحين من عباده فقال مخبرا ً عن يوسف بن‬ ‫َ‬ ‫يعقوب عليهما السلم : )أنت وَل ِيي في الد ّن ُيا والخرة‬ ‫َ َ ِ َ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ت َوَفّني مسل ِما وَأ َل ْحقني بالصال ِحين(]يوسف:101[.‬ ‫ِ‬ ‫ُ ْ ً‬ ‫ِ ْ ِ ِ ّ ِ َ‬ ‫وعن السحرة حين آمنوا فتوعدهم فرعون بالعقوبة: )رب ّنا‬ ‫ّ‬ ‫َ َ‬ ‫أ َفْرِغْ عَل َي ْنا صب ْرا وَت َوَفّنا مسل ِمين( ]العراف: 621[.‬ ‫َ ُ ْ ِ َ‬ ‫َ َ ً‬ ‫وحكى الله تعالى عن إبرهيم عليه السلم الوصية بالموت‬ ‫على السلم فقال تعالى: ) وَوَصى ب ِها إ ِب ْراهيم ب َنيه‬ ‫َ ِ ُ ِ ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫وَي َعْقوب يا ب َن ِي إ ِن الل ّه اصط َفى ل َك ُم الدين فَل َ ت َموت ُن إ َل ّ‬ ‫َ ْ َ‬ ‫ّ ّ‬ ‫ُ ُ َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ َ‬
  • 9. ‫َ‬ ‫وَأنتم مسل ِمون( ]البقرة:231[.‬ ‫ُ ّ ْ ُ َ‬ ‫***‬ ‫و على النسان الجتهاد في حفظ إسلم وتقويته بفعل ما‬ ‫أمر به من طاعة الله تعالى ، فإن المضيع لوامر الله‬ ‫متعرض للموت على غير ال'سلم ،فإن تركه لذلك دليل‬ ‫على استهانته بحق الدين معلى الستخفاف به ، فليحذر‬ ‫المسلم من ذلك غاية الحذر .‬ ‫وعليه أيضا ً أن يجانب المعاصي والثام ، فإنها تضعف‬ ‫السلم وتوهنه ،‬ ‫33‬ ‫) 33/1(‬ ‫وتزلزل قواعده وتعرضه للسب عند الموت، كما وقع ذلك‬ ‫والعياذ بالله - لكثير من الملبسين لها ، والمصرين عليه.‬‫َ َ‬ ‫َ ِ َ َ ُ‬ ‫وفي قوله تعالى: )ث ُم كان عاقِب َة ال ّذين أ َساؤوا السوأى أن‬ ‫ّ َ َ َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ك َذ ّبوا بآيات الل ّهِ وَكانوا ب ِها ي َست َهْزِؤون( ]الروم:01[‬ ‫َ ُ‬ ‫ُ ِ َ ِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ما يدل على ذلك ، فتأمله ، وخذ ْ نفسك بامتثال أوامر الله‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫تعالى، و اجتناب محارمه . وإن وقعت في شيء منها فتب‬ ‫إلى الله تعالى منه، واحذر كل الحذر من الصرار عليه .‬ ‫ول تزال سائل ً من الله حسن الخاتمة ، وقد بلغنا أن‬ ‫الشيطان - لعنه الله - يقول : قصم ظهري الذي يسأل‬ ‫الله تعالى حسن الخاتمة . أقول : متى يعجب هذا بعمله!‬ ‫أخاف أن قد فطن .‬ ‫وأكثر من الحمد والشكر لله على نعمة السلم ، فإنها‬ ‫أعظم النعم وأكبرها ، فإن الله لو أعطى الدنيا بحذافيرها‬ ‫عبدا ً ومنعه السلم لكان ذلك وبال ً عليه .‬ ‫ولو أعطاه السلم ومنعه الدنيا لم يضره ذلك ، لن الول‬ ‫ّ‬ ‫يموت فيصير إلى النار ، وهذا الثاني يموت فيصير إلى‬ ‫الجنة.‬ ‫وعليه أن ل تزال خائفا ً وجل ً من سوء الخاتمة ، فإن الله‬ ‫مقلب القلوب ، يهدي من يشاء ،ويضل من يشاء . وفي‬ ‫الحديث الصحيح : )) والذي ل إله غيره : إن أحدكم ليعمل‬
  • 10. ‫بعمل أهل الجنة ،‬ ‫43‬ ‫) 43/1(‬ ‫وحتى ما يكون بينه وبينها إل ذراع ، فيسبق عليه الكتاب ،‬ ‫فيعمل بعمل أهل الجنة فيدخلها(( الحديث.‬ ‫وفيه غاية التخويف لهل التقوى والستقامة ،فضل ً عن‬ ‫أهل التفريط والتخليط . وكان بعض السلف الصالح‬ ‫يقول :‬ ‫والله ما أمن أحد على دينه أن يسلب إل سلب .‬ ‫وقد كان السلف الصالح - رحمة الله عليهم- في غاية‬ ‫الخوف من خاتمة السوء مع صلح أعمالهم وقلة‬ ‫ذنوبهم ،حتى قال بعضهم : لو عرض علي الموت على‬ ‫ّ‬ ‫السلم بباب الحجرة ، والشهادة بباب الدار ، يعني‬ ‫الشهادة في سبيل الله ، لخترت الموت على السلم‬ ‫على باب الحجرة ، على الشهادة على باب الدار، لني ل‬ ‫أدري ما الذي يعرض لقلبي فيما بين الحجرة إلى باب‬ ‫الدار!‬ ‫وقال آخر لبعض إخوانه : إذا حضرني الموت فاقعد عند‬ ‫رأسي وانظر ، فإن رأيتني قد مت على السلم فخذ‬ ‫ِ ّ‬ ‫جميع ما معي فبعه ، وخذ ْ به سكرا ً ولوزا ً وفَرقه على‬ ‫ّ‬ ‫الصبيان . وإن رأيتني قد مت على غير ذلك فأعلم الناس‬ ‫ِ ّ‬ ‫َ ّ‬ ‫ليصلي علي من أراد أن ي ُصلي ، على بصيرة . وكان قد‬ ‫ّ‬ ‫ذكر له علمة يعرف بها الفرق بين المرين . قال : فرأيته‬ ‫قد مات على السلم‬ ‫53‬ ‫) 53/1(‬
  • 11. ‫وفعل ما أمره به من التصدق على الصبيان . وحكاياتهم‬ ‫في ذلك كثيرة مشهورة .‬ ‫واعلم أنه كثيرا ً ما يختم بالسوء للذين يتهاونون بالصلة‬ ‫المفروضة ، والزكاة الواجبة، والذين يتتعبون عورات‬ ‫المسلمين، والذين ينقصون المكيال والميزان، والذين‬ ‫يخدعون المسلمين ويغشونهم ويلبسون عليهم‬ ‫ّ‬ ‫في أمور الدين والدنيا، والذين ي ُك َذبون أولياء الله،‬ ‫وينكرون عليهم بغير حق ، والذين يدعون أحوال الولياء‬ ‫ّ‬ ‫ومقاماتهم من غير صدق، وأشباه ذلك من المور الشنيعة‬ ‫.‬ ‫ومن أخوف ما يخاف منه على صاحبه سوء الخاتمة،‬ ‫ّ‬ ‫البدعة في الدين ،وكذلك إضمار الشك في الله ورسوله‬ ‫واليوم الخر . فليحذر المسلم من ذلك غاية الحذر، ول‬ ‫عاصم من أمر الله إل من رحم.‬ ‫اللهم يا أرحم الرحمين ، نسألك بنور وجهك الكريم ، أن‬ ‫ّ ّ‬ ‫تتوفانا مسلمين ،وأن تلحقنا بالصالحين في عافية يا رب‬ ‫العالمين .‬ ‫***‬ ‫63‬ ‫) 63/1(‬ ‫َ ّ ُ‬ ‫وقوله تعالى : ) واعْت َصموا ْ ب ِحب ْل الل ّهِ جميعا وَل َ ت َفرقوا ْ (‬ ‫َ ِ ً‬ ‫ِ ُ‬ ‫َ ِ‬ ‫َ‬ ‫]آل عمران :30[. أمر بالعتصام بدين الله ، وهو التمسك‬ ‫والخذ به، والستقامة عليه ، والجتماع على ذلك، ونهي‬ ‫عن التفرق فيه، لن الجماعة رحمة والفرقة عذاب ، كما‬ ‫ّ‬ ‫قال عليه الصلة والسلم .‬ ‫ولما كان قيام هذا الدين الشريف في أصله بالجتماع ،‬ ‫والمعاونة واتحاد الكلمة .كان الفتراق فيه وعدم‬ ‫المساعدة على إقامته موجبا ً لوهنه وضعفه، فظهر أن‬ ‫الجتماع في الدين أصل كل خير وصلح . والتفرق فيه‬ ‫ّ‬ ‫أصل كل شر وبلء .‬ ‫ّ‬
  • 12. ‫***‬ ‫وقوله تعالى: ) واذ ْك ُروا ْ ن ِعمة الل ّه عَل َيك ُم إذ ْ كنتم أ َ‬ ‫ْ ْ ِ ُ ُ ْ عْداء‬ ‫ْ َ َ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫فَأ َل ّف ب َي ْن قُلوب ِك ُم فَأ َصب َحتم ب ِن ِعْمت ِهِ إ ِخوانا وَكنت ُم عَل َ‬ ‫َ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ ى شفا‬ ‫َ َ َ‬ ‫َ‬ ‫ْ َ ً‬ ‫ْ ْ ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫حفرة من النار فَأنَ‬ ‫َ‬ ‫ُ ْ َ ٍ ّ َ ّ ِ قذ َكم من ْها ك َذ َل ِك ي ُب َي ّن الل ّه ل َك ُم آيات ِه‬ ‫ْ َ ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ ُ ّ َ‬ ‫ُ‬ ‫ل َعَل ّك ُم ت َهْت َدون(]ال عمران:301[.‬ ‫ُ َ‬ ‫ْ‬ ‫أمر بشكره تعالى على نعمة اللفة التي أنعم الله بها‬ ‫عليهم بعد العداوة الشديدة التي كانت بين الوس‬ ‫والخزرج .‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وهم أنصار الله ورسوله خصوصا، وبين سائر عموما،‬ ‫فإنهم إنما كانوا يقتتلون ويتناهبون ، ويأكل بعضهم بعضا ً‬ ‫حتى بعث الله فيهم رسوله ،وأنزل عليه كتابه ، فجمع به‬ ‫شتاتهم ،وألف بين قلوبهم، وأزال به ما كان بينهم من‬ ‫الضغائن والعداوات،والفتن والمقاطعات، فأصبحوا بنعمته‬ ‫إخونا ً في دينه ونصرة رسوله، وتعظيم شعائره.‬ ‫وقد ذكر الله تعالى ذلك في معرض المتنان على رسوله‬ ‫عليه السلم في‬ ‫73‬ ‫) 73/1(‬ ‫َ‬ ‫قوله تعالى: )هُوَ ال ّذِيَ أ َي ّد َك ب ِن َصرِهِ وَبال ْمؤْمنين(وَأ َل ّف ب َي ْن‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ِ ُ ِ ِ َ‬ ‫ُ‬ ‫قُلوب ِهِم ...(]النفال:26-36[.‬ ‫ْ‬ ‫وقد كانوا من قبل أن يبعث الله إليهم رسوله على شفا‬ ‫حفرة من النار ،وذلك بما كانوا عليه من الكفر بالله‬ ‫وعبادة الصنام ، فأنقذهم الله منها بما شرعه لهم من‬ ‫توحيده، والعمل بطاعته ؛ فطلب منهم سبحانه أن‬ ‫يشكروه على ذلك، ويعرفوا حقّ نعمته عليهم في إنقاذهم‬ ‫ّ‬ ‫من الضللة ، واجتماعهم بعد الفرقة وحذرهم في ضمن‬ ‫ذلك من موجبات الفرقة ،والختلف بعد الجتماع‬ ‫َ‬ ‫والئتلف )ك َذ َل ِك ي ُب َي ّن الل ّه ل َك ُم آيات ِهِ ل َعَل ّك ُم ت َهْت َدون( ]آل‬ ‫ُ َ‬ ‫ْ َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫عمران:301[.‬ ‫أي تزدادون هدى إلى هداكم ،كما قال الله تعالى:)وال ّذين‬ ‫َ ِ َ‬
  • 13. ‫اهْت َد َوا زاد َهُم هُدى وآتاهُم ت َقواهُم(‬ ‫َ َ ْ ْ‬ ‫ْ ً‬ ‫ْ َ‬ ‫ْ‬ ‫]محمد:74/71[.‬ ‫***‬ ‫وقوله تعالى:)ول ْتكن منك ُم أ ُ‬ ‫ُ َ َ‬ ‫َ َ ُ ّ ْ مة(أي جماعة ،)ي َد ْعون إ ِلى‬ ‫ّ ٌ‬ ‫ال ْخي ْر(]ال عمران:3/401[‬ ‫َ ِ‬ ‫وهو أغني الخير على الجملة- المان والطاعة. والدعوة‬ ‫إلى ذلك منزلة عند الله رفيعة ،‬ ‫وقربة إلى الله عظيمة .‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫قال -صلى الله عليه وآله وسلم- :))من دعا إلى هدى‬ ‫كان له من الجر مثل أجور من تبعه من غير أن ينقص‬ ‫من أجورهم شيء ومن دعا إلى ضللة كان عليه من الثم‬ ‫ْ‬ ‫مثل آثام من تبعه من غير أن ينقص من آثامهم شيء ((‬ ‫83‬ ‫) 83/1(‬ ‫ّ‬ ‫وقال عليه الصلة والسلم : ))الدال على الخير كفاعله((.‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫فمن جعل الدعاء إلى الخير دأبه وشغله فقد أخذ بحظ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫وافرٍ من ميراث رسول الله -صلى الله عليه وآله‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫وسلم- ، وسار على سبيله التي قال الله تعالى فيها: ) قُل‬ ‫َ‬ ‫ُ َ‬ ‫هَذِهِ سبيلي أ َد ْعو إ ِلى الل ّهِ عَلى ب َصيرةٍ أ َن َا ْ وَمن ات ّب َعَني‬ ‫ِ‬ ‫َ ِ ِ‬ ‫ِ َ‬ ‫َ ِ‬ ‫وسبحان الل ّه وما أنَ‬ ‫ِ َ َ َا ْ من ال ْمشرِكين( ]يوسف:801[.‬ ‫َ ُ ْ َ َ‬ ‫ُ ْ ِ َ‬ ‫ِ َ‬ ‫فلم يكن شغله عليه الصلة والسلم في جميع أوقاته غير‬ ‫الدعوة إلى الله بقوله وفعله، ولذلك بعثه الله، وبذلك‬ ‫ْ‬ ‫أمره،كما قال تعالى : ) قُل إ ِن ّما أ ُمرت أ َن أ َعْب ُد َ الل ّه ول‬ ‫َ ِ ْ ُ ْ‬ ‫َ َ‬ ‫ْ َ‬ ‫أ ُشرِك ب ِهِ إ ِل َي ْهِ أ َد ْعو وَإ ِل َي ْهِ مآب( ]الرعد:63[.‬ ‫ُ‬ ‫َ ِ‬ ‫ّ‬ ‫فأقرب الناس من رسول الله -صلى الله عليه وآله‬ ‫ّ‬ ‫وسلم- وأولهم به في الدنيا والخرة ، أحرصهم على هذا‬ ‫المر ، وأكثرهم شغل ً به ، وأتمهم دخول ً فيه، أعني به‬ ‫الدعوة إلى الخير المفسر باليمان والطاعة ، والنهي عن‬ ‫ّ‬ ‫ضديهما اللذين هما الكفر والمعصية .‬ ‫وقوله تعالى: ) وَي َأ ْمرون بال ْمعْروف وَي َن ْهَوْن عَن ال ْمنك َر‬ ‫َ‬ ‫ُ ُ َ ِ َ ُ ِ‬ ‫ُ ِ‬ ‫ِ‬
  • 14. ‫َ‬ ‫وَأ ُوْل َئ ِك هُم ال ْمفل ِحون(]ال عمران:401[ . والفلح: هو‬ ‫ُ ْ ُ َ‬ ‫ُ‬ ‫الفوز بسعادة الدنيا والخرة.‬ ‫والمر بالمعروف والنهي عن المنكر: من أعظم شعائر‬ ‫الدين، وأقوى دعائم السلم، وأهم الوظائف على‬ ‫ّ‬ ‫المسلمين و بهما قوام المر و صلح الشأن كله ، و‬ ‫ّ‬ ‫بإهمالهما تتعطل الحقوقُ ، وت ُت َعدى الحدود ُ ، ويخفى‬ ‫ّ‬ ‫الحق، ويظهر الباطل.‬ ‫ّ‬ ‫93‬ ‫) 93/1(‬ ‫والمعروف : عبارة عن كل شيء أمر الله بفعله، وأحب‬ ‫من عباده القيام به. والمنكر: كل شيء كره الله فعله،‬ ‫وأحب من عباده تركه.‬ ‫والقيام بذلك ، أعني المر والنهي، لبد ّ منه، ول رخصة‬ ‫في تركه، وقد قال عليه الصلة والسلم : ))من رأى‬ ‫منكم منكرا ً فليغيره بيده ، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن‬ ‫لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف اليمان (( وفي رواية‬ ‫أخرى : )) وليس وراء ذلك - يعنى النكار بالقلب - من‬ ‫اليمان مثقال ذرة (( .‬ ‫وقال عليه الصلة والسلم : )) ليس منا من لم يرحم‬ ‫صغيرنا ويوقر كبيرنا، ويأمر بالمعروف وينه عن المنكر ((.‬ ‫َ‬ ‫وقال عليه الصلة والسلم : ))والذي نفسي بيده ،لتأمرن‬ ‫بالمعروف ،ولتنهون عن المنكر ، ولتأخذن على يد الظالم‬ ‫أو ليبعثن الله عليكم عقابا ً من عنده(( .‬ ‫وقال عليه الصلة والسلم : ))إذا هابت أمتي أن تقول‬ ‫للظالم يا ظالم ، فقد ت ُوُد ّعَ منها (( ومعنى ذلك :فقد ذهب‬ ‫خيرها،ودنا هلكها.‬ ‫***‬ ‫ول يقبل الله تعالى العذار الباردة، والتعللت الكاذبة التي‬ ‫يتعلل بها أبناء الزمان في ترك المر بالمعروف والنهي‬ ‫عن المنكر ، وذلك كقولهم : إنه ل يقبل منا مهما أمرنا أو‬ ‫ّ‬
  • 15. ‫نهينا. أو أنه يحصل لنا بواسطة المر والنهي أذى ل‬ ‫04‬ ‫) 04/1(‬ ‫نطيقه ، وأشباه ذلك من توهمات من ل بصيرة له ، ول‬ ‫غيرة على دين الله . وإنما يجوز السكوت عند تحقق‬ ‫وقوع الذى الكثير، أو تيقن عدم القبول، ومع وجود ذلك‬ ‫ّ‬ ‫فالمر والنهي أفضل وأولى ، غير أنه يسقط الوجوب .‬ ‫والعجب أن أحدهم إذا شت ِم أو أ ُخذ َ من ماله ولو شيئا ً‬ ‫ِ‬ ‫ُ َ‬ ‫ّ‬ ‫يسيرا ً تضيق عليه الدنيا، ول يمكنه السكوت ول يتعلل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بشيء من تلك التعللت التي يتعلل بها في السكوت على‬ ‫المنكرات .‬ ‫فهل لهذا محمل ، أو وجه سوى أن أعراضهم وأموالهم‬ ‫أعز عليهم من دينهم !‬ ‫ّ‬ ‫وإذا سلمنا لهم أنه ل يسمع منهم إذا أ ُ‬ ‫ّ‬ ‫مروا أو أنكروا ، فما‬ ‫ُ َ ُ‬ ‫ِ ُ‬ ‫الذي يحملهم على مخالطة أهل المنكر ومعاشر تهم !؟‬ ‫وقد أوجب الله عليهم تركهم والعراض عنهم مهما لم‬ ‫يستجيبوا الله ورسوله.‬ ‫وقد ثبت أن الذي يشاهد المنكرات، ول ينكرها مع القدرة‬ ‫شريك لصحابها في الثم . وكذلك الذي يرضى بها وإن‬ ‫لم يكن حاضرا ً عندها . بل؛ وإن كان بينه وبين الموضع‬ ‫الذي تعمل فيه مثل ما بين المشرق والمغرب .‬ ‫والذي يخالط أهل المنكر ويعاشرهم؛ وإن لم يعمل‬ ‫بعملهم معدود عند الله منهم، وإن نزلت بهم عقوبة‬ ‫أصابته معهم، ول ينجو ول يسلم إل بالنهي، ثم بالمجانبة‬ ‫ّ‬ ‫والمفارقة لهم إن لم يقبلوا وينقادوا للحق . والحب في‬ ‫الله لهل طاعته، والبغض في الله لهل معصيته من أوثق‬ ‫عُرى اليمان .‬ ‫َ‬ ‫وقد بلغنا عن رسول الله -صلى الله عليه وآله وس ّ‬ ‫ّ‬ ‫لم-‬ ‫14‬ ‫) 14/1(‬
  • 16. ‫أنه قال : )) لما أحدث بنو إسرائيل الحداث نهتهم‬ ‫علماؤهم فلم يستجيبوا لهم، فخالطوهم بعد ذلك‬ ‫وواكلوهم، فلما فعلوا ذلك ضرب الله بقلوب بعضهم على‬ ‫ّ‬ ‫بعض ، ولعنهم على لسان داود وعيسى ابن مريم ((.‬ ‫وفي قصة أهل القرية التي كانت حاضرة البحر: أنهم لما‬ ‫ّ‬ ‫استحلوا الصطياد المحرم عليهم يوم السبت؛ تفرقوا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ثلث فرق : ففرقة اصطادوا واستحلوا ما حرم الله‬ ‫عليهم، وفرقة أمسكوا ونهوهم ولم يفارقوهم، وفرقة‬ ‫فارقوهم وخرجوا من بين أظهرهم بعد النهي لهم ، فلما‬ ‫نزلت العقوبة عمت الولى وكذا الثانية، لقامتهم مع أهل‬ ‫ّ‬ ‫المعصية وإن لم يعملوا بعملهم . ونجت الفرقة الثالثة ،‬ ‫َ‬ ‫وذلك قوله تعالى: )أنجي ْنا ال ّذين ي َن ْهَوْن عَن السوء وَأ َخذ ْنا‬ ‫ّ ِ‬ ‫َ َ‬ ‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫ِ َ‬ ‫ِ‬ ‫ال ّذين ظ َل َموا ْ ب ِعَذاب ب َئيس ب ِما كانوا ْ ي َفسقون(]العراف:‬ ‫َ ٍ ِ ٍ َ َ ُ‬ ‫ْ ُ ُ َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ َ‬ ‫561[. فمسخنهم الله قردة ولعنهم ، كما في الية‬ ‫الخرى :)أ َوْ ن َل ْعَن َهُم ك َما ل َعَنا أ َصحاب السب ْت (]النساء:‬ ‫ّ ِ‬ ‫ّ‬ ‫ْ َ َ‬ ‫ْ َ‬ ‫4/74[.‬ ‫وتكون الهجرة والمجانبة لهل المعاصي ،عند الياس من‬ ‫قبولهم للحق.‬ ‫***‬ ‫واعلم أنه ليس بواجب على أحد أن يبحث عن المنكرات‬ ‫المستورة حتى ينكرها إذا رأها ، بل ذلك محرم لقوله‬ ‫ّ‬ ‫تعالى : )وَل ت َجسسوا( ]الحجر:94[.‬ ‫َ َ ّ ُ‬ ‫24‬ ‫) 24/1(‬ ‫ولقول النبي عليه الصلة والسلم :))من تتبع عورة أخيه‬ ‫تتبع الله عورته ..(( الحديث .‬ ‫وإنما الواجب هو المر بالمعروف عندما ترى التاركين له‬ ‫في حال تركهم ، والنكار للمنكر كذلك فاعلم هذه‬ ‫الجملة، فإنا رأينا كثيرا ً من الناس يغلطون فيها .‬ ‫ومن المهم: أن ل تصدق ، ول تقبل كل ما ينقل إليك ، من‬
  • 17. ‫أفعال الناس وأقولهم المنكرة حتى تشاهد ذلك بنفسك ،‬ ‫أو ينقله إليك مؤمن تقي ل يجازف ، ول يقول إل الحق .‬ ‫وذلك لن حسن الظن بالمسلمين أمر لزم ، وقد كثرت‬ ‫بلغات الناس بعضهم على بعض، وعم التساهل في‬ ‫ّ‬ ‫ذلك ، وقلت المبالة ، وارتفعت المانة ، وصار المشكور‬ ‫عند الناس من وافقهم على هوى أنفسهم وإن كان غير‬ ‫مستقيم لله ! والمذموم عندهم من خالفهم وإن كان عبدا ً‬ ‫ً‬ ‫صالحا، فتراهم يمدحون من ل يستأهل المدح لموافقته‬ ‫إياهم وسكوته على باطلهم ، ويذمون من يخالفهم،‬ ‫وينصحهم في دينهم !!‬ ‫هذا حال الكثر إل من عصمه الله ، فوجب الحتراز‬ ‫والتحفظ والحتياط في جميع المور ، فإن الزمان مفتون،‬ ‫َ ّ‬ ‫ّ‬ ‫وأهله عن الحق ناكبون إل من شاء الله منهم وهم‬ ‫ّ‬ ‫القلون.‬ ‫***‬ ‫واعلم أن الرفق واللطف ، ومجانبة الغلظة والعنف ،‬ ‫أصل كبير في قبول الحق والنقياد له، فعليك بذلك مع‬ ‫من أمرته أو‬ ‫34‬ ‫) 34/1(‬ ‫نهيته أو نصحته من المسلمين، وأحسن السياسة في ذلك‬ ‫َ‬ ‫ِ ِ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫، وكلمه خاليا ً ، ول ِن له جناحا، فإن الرفق ما كان في‬ ‫ْ‬ ‫شيء إل زانه، ول ن ُزِعَ من شيء إل شانه؛ كما قال عليه‬ ‫الصلة والسلم ، وكما قال الله تعالى لرسوله: )فَب ِما‬ ‫َ‬ ‫رحمةٍ من الل ّهِ لنت ل َهُم وَل َوْ كنت فَظا غَليظ ال ْقل ْب‬ ‫ُ َ‬ ‫ْ‬ ‫ِ َ‬ ‫ّ ِ َ َ ِ‬ ‫َ ْ َ ّ َ‬ ‫َ‬ ‫لنفضوا ْ من حوْل ِك ( ]آل عمران:951[.‬ ‫ِ ْ َ‬ ‫َ َ ّ‬ ‫***‬ ‫َ ِ َ َ ّ ُ‬ ‫َ ْ ُ‬ ‫وقوله تعالى : )وَل َ ت َكونوا ْ كال ّذين ت َفرقوا ْ واخت َل َفوا ْ من ب َعْدِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ ُ‬ ‫ما جاءهُم ال ْب َي ّنات (]ال عمران:501[‬ ‫َ َ‬ ‫َ ُ‬ ‫ُ‬ ‫نهي من الله لعباده المؤمنين عن التشبه بالمتفرقين‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫المختلفين في دينهم من أهل الكتاب )و ُ‬ ‫َ َ‬ ‫َأولئك( الذين‬
  • 18. ‫اختلفوا في دينهم )ل َهُم عَذاب عظيم( فاستعظم - رحمك‬ ‫َ ٌ‬ ‫ِ ٌ‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫الله - جدا ً عذابا ً سماه الله العظيم عظيما، وتفك ّر فيه،‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫وانج بنفسك منه، وذلك بملزمة الكتاب والسنة، و مجانبة‬ ‫ُ‬ ‫الزيغ والبدعة ، والراء المختلفة ، والهواء المتفرقة.‬ ‫***‬ ‫واعلم أنه كما تفرق أهل الكتاب واختلفوا في دينهم ، فقد‬ ‫ّ‬ ‫تفرقت هذه المة واختلفت أيضا ً‬ ‫على وفق ما أخبر به‬ ‫ّ‬ ‫رسول الله -صلى الله عليه وآله وس ّ‬ ‫ّ‬ ‫لم- في قوله:‬ ‫)) افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة، وافترقت‬ ‫النصارى على اثنتين وسبعين فرقة، وستفترق‬ ‫44‬ ‫) 44/1(‬ ‫أمتي على ثلث وسبعين فرقة كلها في النار إل فرقة‬ ‫واحدة((‬ ‫وقد افترقت هذه المة على هذا العدد من زمان قديم ،‬ ‫وتم ما وعد به الصادق المين على وحي الله تعالى‬ ‫ّ‬ ‫وتنزيله، ولما سئل عليه الصلة والسلم عن الفرقة‬ ‫الناجية من هي ؟ قال: ))التي تكون على مثل ما أنا عليه‬ ‫و أصحابي ((.‬ ‫وأمر عليه الصلة والسلم عند الختلف بلزوم السواد‬ ‫العظم؛ وهو الجمهور الكثر من المسلمين .‬ ‫ولم يزال أهل السنة بحمد الله تعالى من الزمن الول‬ ‫إلى اليوم هم السواد العظم، وصح أنهم الفرقة الناجية‬ ‫ّ‬ ‫بفضل الله لذلك ، ولملزمتهم للكتاب والسنة ، وما كان‬ ‫عليه السلف الصالح من الصحابة والتابعين، رضوان الله‬ ‫عليهم أجمعين .‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وبعد: فإنا والحمد لله قد رضينا بالله رب ّا، وبالسلم دينا،‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وبمحمد نبيا ً ورسول، وبالقران إماما، وبالكعبة قبلة،‬ ‫وبالمؤمنين إخوانا ً . وتبرأنا من كل دين يخالف دين‬ ‫ّ‬ ‫السلم، وآمنا بكل كتاب أنزله الله ، وبكل رسول أرسله‬ ‫الله، وبملئكة الله ، وبالقدر خيره وشره، وباليوم الخر ،‬ ‫ّ‬
  • 19. ‫ّ‬ ‫وبكل ما جاء به محمد رسول الله -صلى الله عليه وآله‬ ‫ّ‬ ‫وسلم- عن الله تعالى ، على ذلك نحيا وعليه نموت ،‬ ‫وعليه نبعث إن شاء الله من المنين؛ الذين ل خوف‬ ‫عليهم ول هم يحزنون، بفضلك اللهم يا رب العالمين .‬ ‫ّ‬ ‫ّ ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وقد قال رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- : )) ذاق‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫طعم اليمان من رضي بالله رب ّا، وبالسلم دينا، وبمحمد‬ ‫نبي ّا ً (( .‬ ‫54‬ ‫) 54/1(‬ ‫و قال عليه الصلة والسلم : ))من قال حين يصبح وحين‬ ‫ً‬ ‫يمسي ثلث مرات: رضيت بالله ربا ً وبالسلم دينا،‬ ‫ً‬ ‫وبمحمد نبيا، كان حقا ً على الله أن يرضيه((.‬ ‫***‬ ‫ً‬ ‫واعلموا معاشر الخوان أنه من رضي بالله ربا: لزمه أن‬ ‫يرضى بتدبيره واختياره له، وبمر قضائه ، وأن يقنع بما‬ ‫ّ‬ ‫قسمه له من الرزق، وأن يداوم على طاعته، ويحافظ‬ ‫على فرائضه، ويجتنب محارمه، ويكون صابرا ً عند بلئه،‬ ‫ً‬ ‫شاكرا ً لنعمائه، محب ّا ً للقائه، راضيا ً به وكيل ً ووليا ً وكفيل،‬ ‫مخلصا ً له في عبادته، ومعتمدا ً عليه في غيبته وشهادته.‬ ‫ليفزع في المهمات إل إليه ،ول يعول في قضاء الحاجات‬ ‫إل عليه سبحانه وتعالى .‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ومن رضي بالسلم دينا: عظم حرماته وشعائ ِرهُ ، ولم‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫يزل مجتهدا ً فيما يؤكده ويزيده رسوخا ً واستقامة من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫العلوم والعمال ، ويكون به مغتبطا،ومن سلبه خائفا،‬ ‫ً‬ ‫ولهله متحرما ً ، ولمن كفر به مبغضا ً ومعاديا.‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ومن رضي بمحمد صلى الله عليه وآله وسلم نبيا ً :كان به‬ ‫متقديا ً ،و بهديه مهتديا، ولشرعه متبعا ً ، وبسنته متمسكا ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ولحقه معظما، ومن الصلة و السلم عليه مكثرا، ولهل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بيته وأصحابه محبا، وعليهم منرضيا ً ومترحما، وعلى أمته‬ ‫ً‬ ‫مشفقا ً ولهم ناصحا.‬ ‫64‬
  • 20. ‫) 64/1(‬ ‫فينبغي لك أيها المؤمن : أن تطالب نفسك بتحقيق هذه‬ ‫المعاني التي ذكرناها في معنى قولك : ))رضيت بالله‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ربا ً ، وبالسلم دينا، وبمحمد نبيا(( وكلف نفسك التصاف‬ ‫بها، ول تقع منها بمجرد القول، فإنه قيل الجدوى، وأن‬ ‫كان ل يخلو عن منفعة.‬ ‫وكذلك فافعل في جميع ما تقوله من الذكار والدعية‬ ‫ونحوها، وطالب نفسك بحقائقها والتصاف بمعانيها، مثل‬ ‫ذلك: أن تكون عند قولك ))سبحان الله(( ممتلئ القلب‬ ‫بتنزيه الله وتعظيمه، وعند قولك ))الحمد لله((ممتلئ‬ ‫القلب بالثناء على الله تعالى وشكره ، وعند قولك ))رب‬ ‫ّ‬ ‫اغفر لي((‬ ‫ممتلئا ً من الرجاء في الله أن يغفر لك، ومن خوفه أن ل‬ ‫يغفر لك ، فقس على ذلك .‬ ‫واجتهد في الحضور مع الله، وتدبر معاني ما تقوله،‬ ‫واجتهد في التصاف بما يحبه الله منك والجتناب لما‬ ‫يكرهه .‬ ‫***‬ ‫واصرف نيتك إلى أمر القلب والباطن ، فقد قال عليه‬ ‫ّ‬ ‫الصلة والسلم : )) إن الله ل ينظر إلى صور كم‬ ‫وأعمالكم، وإنما ينظر إلى قلوبكم ونياتكم (( فحقق قولك‬ ‫ّ‬ ‫بعملك، وعملك بنيتك وإخلصك، ونيتك وإخلصك بتصفيه‬ ‫ضميرك وإصلح قلبك، فإن القلب هو الصل وعليه المدار‬ ‫.‬ ‫وفي الحديث : )) أل إن في الجسد مضغة إذا صل َحت‬ ‫َ َ ْ‬ ‫صل َح‬ ‫َ َ‬ ‫74‬ ‫) 74/1(‬
  • 21. ‫سائر الجسد ، وإذا فسدت فسد سائر الجسد، أل وهي‬ ‫القلب(( فوجب الهتمام به، وصرف العناية إلى إصلحه‬ ‫ّ‬ ‫وتقويمه ، وهو - أعني القلب - سريع التقلب ، وكثير‬ ‫الضطراب حتى قال عليه الصلة والسلم فيه: )) إنه‬ ‫أسرع تقلبا ً من القدر إذا استجمعت غليانها ((.‬ ‫وكان عليه الصلة والسلم كثيرا ً ما يدعو: )) يا مقلب‬ ‫القلوب ثبت قلبي على دينك(( ، ويقول :))إن القلوب بين‬ ‫ّ‬ ‫أصبعين من أصابع الرحمن، إن شاء أقامها وإن شاء‬ ‫أزاغها (( .‬ ‫وكان عليه الصلة والسلم إذا حلف واجتهد في اليمين‬ ‫يقول: )) ل .. ومقلب القلوب (( .‬ ‫وقال تعالى حاكيا ً عن إبرهيم خليله عليه السلم :)ول‬ ‫َ‬ ‫تخزني يوم يبعثون* يوم ل ينفع مال ول بنون * إل من أ َ‬ ‫ِ ّ َ ْ تى‬ ‫َ‬ ‫َ َ ُ َ ٌ َ َ َُ َ‬ ‫ُ ْ ِِ َ ْ َ َُْ ُ َ َ ْ َ‬ ‫الل ّه ب ِقل ْب سليم ٍ ( ]الشعراء:69-89[.‬ ‫َ َ ٍ َ ِ‬ ‫ّ‬ ‫فاحرص كل الحرص - رحمك الله - على أن تأتي ربك‬ ‫بالقلب السليم من‬ ‫الشرك والنفاق ، والبدعة ومنكرات الخلق، مثل الكبر‬ ‫والرياء ، و الحسد والغش للمسلمين ، وأشباه ذلك .‬ ‫واستعن بالله واصبر ، واجتهد ْ وشمر ، وقُل كثيرا ً ) رب ّنا ل َ‬ ‫ْ‬ ‫َ َ‬ ‫َ ّ ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫تزغْ قُلوبنا بعد إذ ْ هَديتنا وهَب ل َنا من ل ّدنك رحمة إنك أنَ‬ ‫ُ َ َ ْ َ ً ِّ َ ت‬ ‫َََْ َ ْ َ ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ ِ‬ ‫ُ ََ َْ َ ِ‬ ‫ال ْوَهاب(]ال عمران:8[. فبذلك وصف الله الراسخين في‬ ‫ّ ُ‬ ‫العلم من عباده المومنين .‬ ‫***‬ ‫84‬ ‫) 84/1(‬ ‫وإياك والقسوة، وهي غلظ القلب وجموده حتى ل يتأثر‬ ‫بالموعة، ول يرق ول يلين عند ذكر الموت والوعد وأحوال‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الخرة ، قال -صلى الله عليه وآله وسلم- : )) أبعد‬ ‫الشياء من الله تعالى القلب القاسي((، وقال عليه‬ ‫الصلة والسلم : ))من الشقاء أربع: قسوة القلب ،‬ ‫وجمود العين ،و الحرص ،وطول المل ((. فاحترز من‬
  • 22. ‫هذه الربع .‬ ‫وفي الحديث الخر : ))واعملوا أن الله ل يقبل دعاء من‬ ‫قلب غافل((.‬ ‫والغفلة دون القسوة، وهي مذمومة ، وفيها غاية الضرر.‬ ‫والقلب الغافل : وهو الذي ل يستيقظ ول ينتبه إذا وردت‬ ‫عليه المواعظ والزواجر ، ول يلتفت إليها من غفلته‬ ‫وسهوه، واشتغاله بلعبه ولهوه،‬ ‫وزخارف دنياه، واتباع هواه، قال الله تعالى لرسوله عليه‬ ‫ْ ِ َ‬ ‫الصلة والسلم : )واذ ْكر رب ّك في ن َفسك ت َضرعا ً وَخيفة‬ ‫ِ َ ً‬ ‫َ ُ ّ َ ِ‬ ‫َ ّ‬ ‫وَدون ال ْجهْرِ من ال ْقوْل بال ْغُد ُوّ والصال وَل َ ت َكن من‬ ‫َ‬ ‫ُ َ‬ ‫ِ َ َ ِ ِ‬ ‫ُ ّ َ‬ ‫َ ِ‬ ‫َ‬ ‫ال ْغافِلين(]العراف:502[. فنهاه عن أن يكون من أهل‬ ‫َ ِ َ‬ ‫الغفلة، كما نهاه عن طاعة الغافلين والسماع منهم في‬ ‫َ‬ ‫ُ َ‬ ‫َ َ‬ ‫قوله تعالى :)ول ت ُط ِعْ من أغْفل ْنا قَل ْب َه عن ذِك ْرِنا وات ّب َعَ هَواهُ‬ ‫َ‬ ‫َ َ‬ ‫َ ْ‬ ‫َ‬ ‫وَكان أ َمرهُ فُر ً‬ ‫ُ طا( ]الكهف:82[.‬ ‫َ َ ْ ُ‬ ‫ومن الغفلة أن يقرأ العبد القرآن الكريم أو يسمعه فل‬ ‫يتدبره ول يتفهم معانيه، ول يقف عند أوامره وزواجره،‬ ‫ّ‬ ‫َ ّ‬ ‫ومواعظه وقوارعه. وكذلك أحاديث الرسول عليه الصلة‬ ‫والسلم، وكلم السلف الصالح رضوان الله عليهم .‬ ‫94‬ ‫) 94/1(‬ ‫ومن الغفلة أن ل يكثر ذكر الموت، وما بعده من أمور‬ ‫الخرة، وأحوال أهل السعادة، وأهل الشقاوة فيها، ول‬ ‫ّ‬ ‫يدمن على التفكر في ذلك ،‬ ‫ومن الغفلة أن ل يكثر مجالسة العلماء بالله وبدينه ،‬ ‫ّ‬ ‫المذكرين بأيامه وآلئه ووعده ووعيده، المحرضين على‬ ‫ّ‬ ‫طاعته، وعلى اجتناب معصيته؛ بأفعالهم وأقوالهم ، ومن‬ ‫لم يجدهم فكتبهم التي صنفوها تجزي عن مجالستهم عند‬ ‫فقدهم ؛ على أن الرض ل تخلو إن شاء الله منهم ، وإن‬ ‫عم فساد الزمان وتفاحش ظهور الباطل وأهله ، وأدبر‬ ‫ّ‬ ‫الخاص والعام وأعرضوا عن الله وعن إقامة الحق إل من‬
  • 23. ‫شاء الله وقليل ما هم ، ذلك لقول النبي عليه الصلة‬ ‫والسلم :)) لتزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحقّ ل‬ ‫يضرهم من ناوأهم حتى يأتي أمر الله (( ، مع أخبار وآثار‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫كثيرة تدل على أن الرض ل تخلو في كل زمان عن‬ ‫عصابة من أهل الحق، مستقيمين على كتاب الله تعالى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وسنة رسوله -صلى الله عليه وآله وسلم-، يدعون الناس‬ ‫ّ‬ ‫إلى التمسك بالكتاب والسنة، غير أنهم يقلون جدا ً في‬ ‫آخر في الزمان، وقد يستترون حتى ل يعرفهم ويهتدي‬ ‫إليهم إل الطالب الصادق ، والراغب المخلص ، والله‬ ‫تعالى أعلم .‬ ‫***‬ ‫05‬ ‫) 05/1(‬ ‫... واعلموا معاشر الخوان - أيدنا الله وأياكم - أن خير‬ ‫القلوب وأحبها الله : ما كان نظيفا ً نقيا ً من الباطل و‬ ‫ّ ّ‬ ‫الشكوك، ومعاني الشر كلها ، واعيا ً للحق والهدى،‬ ‫ومعاني الخير والصواب .‬ ‫وفي الحديث : )) القلوب أربعة: قلب أجرد فيه سراج‬ ‫يزهر؛ فذلك قلب المؤمن ، وقلب أسود منكوس فذلك‬ ‫قلب الكافر ، وقلب مربوط على غلفه فذلك القلب‬ ‫المنافق ، وقلب مصفح فيه إيمان ونفاق ، فمثل اليمان‬ ‫ّ‬ ‫فيه مثل البقلة يمدها الماء العذب ، ومثل النفاق فيه مثل‬ ‫ّ‬ ‫القرحة يمدها القيح والصديد فأيّ المادتين غلبت عليه‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ذهبت به((.‬ ‫قلت : والظاهر أن هذا القلب الخير وصف قلوب أهل‬ ‫التخليط و التفريط من عامة المسلمين .‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫وفي الحديث أيضا: ))إن اليمان يبدو في القلب لمعة‬ ‫ّ‬ ‫ُ ّ‬ ‫بيضاء، ثم تزيد حتى يبي َض القلب كله ، وإن النفاق يبدو‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫في القلب نكتة سوداء، ثم تزيد حتي يسود ّ القلب ك ّ‬ ‫ُ له ((‬ ‫نسأل الله العافية، والوفاة على السلم لنا والمسلمين‬ ‫وإنما يزيد اليمان بالمداومة على العمال الصالحة‬
  • 24. ‫والكثار منها مع الخلص لله.‬ ‫وأما النفاق فزيادته بالعمال السيئة : من ترك الواجبات،‬ ‫وارتكاب المحرمات ، كما قال النبي عليه الصلة‬ ‫والسلم :‬ ‫15‬ ‫) 15/1(‬ ‫: ))من أذنب ذنبا ً ن ُك ِت في قلبه نكتة سوداء، فإن تاب‬ ‫َ‬ ‫ُ ِ َ‬ ‫صقل قلب ُه، وإن لم يتب؛ زاد ذلك حتى يسود ّ قلبه (( .‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ّ ْ َ َ َ‬ ‫فذلك الران الذي قال تعالى :)ك َل ب َل ران عَلى قُلوب ِهم ما‬ ‫ُ ِ ّ‬ ‫كانوا ي َك ْسبون(]المطففين:41[ .‬ ‫َ ُ‬ ‫ِ ُ َ‬ ‫فل شيء أشر وأضر على النسان في الدنيا والخرة من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الذنوب، ول يكاد يخلص إليه سوء، ول ينال مكروه إل من‬ ‫جهتها، قال الله تعالى :) وَما أ َصاب َكم من مصيب َةٍ فَب ِما‬ ‫ّ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ ُ ّ‬ ‫َ‬ ‫ك َسب َت أ َي ْديك ُم (]الشورى:03[ .‬ ‫ِ ْ‬ ‫َ ْ‬ ‫فينبغي للمؤمن أن يكون على نهاية الحتراز منها، وفي‬ ‫غاية البعد عنها، و إن أصاب منها شيئا ً فليبادر بالتوبة منه‬ ‫إلى الله، فإنه تعالى يقبل التوبة عن عباده، ويعفو عن‬ ‫السيئات، ويعلم ما تفعلون . ومن لم يتب فإولئك هم‬ ‫الظالمون ، ظلموا أنفسهم فعرضوها لسخط الله بالوقوع‬ ‫ّ‬ ‫في معصيته، ثم بالصرار عليها بتركهم التوبة منها التي‬ ‫أمرهم ربهم بها ووعدهم بقبولها، ووصف نفسه بذلك‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫فقال تعالى: )غافِرِ الذنب وَقاب ِل الت ّوْب شديدِ ال ْعِقاب ذي‬ ‫َ ِ ِ‬ ‫ِ َ ِ‬ ‫ّ ِ َ ِ‬ ‫َ ّ‬ ‫ِ َ‬ ‫الط ّوْل ل إ ِل َه إ ِل هُوَ إ ِل َي ْهِ ال ْمصير(]غافر:3[ .‬ ‫َ ِ ُ‬ ‫فتأملوا - رحمكم الله - هذه الية، وما جمعت من المعاني‬ ‫الشريفة، و السرار اللطيفة الباعثة على الخوف‬ ‫والرجاء ، والرغبة والرهبة ، وغير ذلك، )وَما ي َت َذ َك ّر إ ِل من‬ ‫ُ ّ َ‬ ‫َ‬ ‫ي ُنيب * فاد ْعوا الل ّه مخل ِصين ل َه الدين وَل َوْ ك َرِهَ ال ْكافِرون(‬ ‫َ ُ‬ ‫َ ُ َ‬ ‫ِ ُ‬ ‫َ ُ ْ ِ َ ُ ّ َ‬ ‫]غافر:31-41[.‬ ‫***‬ ‫25‬
  • 25. ‫) 25/1(‬ ‫وقال علي بن أبي طالب - كرم الله وجهه - : إن لله في‬ ‫الرض آنية أل وهي القلوب، فخيرها أصفاها وأصلبها‬ ‫ّ‬ ‫وأرقها، ثم فسر ذلك فقال: أصفاها في اليقين، وأصلبها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫في الدين ، وأرقها على المؤمنين .‬ ‫قلت: واليقين عبارة عن تمك ّن اليمان من القلب‬ ‫ِ‬ ‫واستيلئه عليه ، وهو الطمأنينة التي سألها إبراهيم عليه‬ ‫َ َ‬ ‫َ َ‬ ‫السلم ربه فيما أخبر عنه بقوله : )قال أ َوَ ل َم ت ُؤْمن قال‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ب َلى وَل َكن ل ّي َط ْمئ ِن قَل ْبي(]البقرة :062[ .‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ ّ‬ ‫فبان من هذا أن اليقين غاية اليمان ونهايته . وفي‬ ‫الحديث :)) اليقين هو اليمان كله((، وما نزل من السماء‬ ‫أشرف من اليقين، وكفى باليقين غنى . وقال أيضا ً عليه‬ ‫الصلة والسلم :)) سلوا الله اليقين والعافية، فإنه ما‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫أوتي أحد ٌ بعد اليقين أفضل من العافية ((.‬ ‫وأما الصلبة في الدين فهي القوة فيه، والثبات عليه،‬ ‫ً‬ ‫والغيرة له حتى يقول الحقّ وإن كان مرا، ول يخاف في‬ ‫الله لومة لئم . وبذلك وصف الله أحباءه في قوله : )يا‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫أ َيها ال ّذين آمنوا ْ من يرتد منك ُم عن دينه فَسوف يأ ْ‬ ‫َ ْ َ َ تي الل ّه‬ ‫َ َْ َ ّ ِ ْ َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ ِ ِ‬ ‫ِ َ َ ُ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫بقوم يحبهم ويحبونه أ َذل ّة عَلى ال ْمؤْمنين أ َ‬ ‫ُ ِ ِ َ عزةٍ عَ َ‬ ‫َِ ْ ُ ِ ُّ ْ َُ ِ ّ َ ُ ِ ٍ َ‬ ‫لى‬ ‫ِ ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ال ْكافِرين ي ُجاهِدون في سبيل الل ّهِ وَل َ ي َخافون ل َ‬ ‫َ ُ‬ ‫َ َ‬ ‫َ ِ َ َ ُ َ ِ‬ ‫َ ِ ِ‬ ‫َ وْمة لئ ِم ٍ‬ ‫َ‬ ‫ْ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ذل ك فَضل الل ّهِ ي ُؤْتيهِ من ي َشاء والل ّه واسعٌ عَليم(‬ ‫ِ‬ ‫َ ُ َ ِ‬ ‫ِ ٌ‬ ‫َ‬ ‫]المائدة:45[.‬ ‫35‬ ‫) 35/1(‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وبذلك وصف رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم-‬ ‫عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال فيه :))أقواكم في‬ ‫دين الله عمر، قوله الحق، وما له في الناس من‬ ‫صديق ((.‬
  • 26. ‫وقد كان رضي الله عنه من أصلب المؤمنين في الله دين‬ ‫الله، وأشدهم أخذا ً به في حقّ نفسه وفي حق غيره، حتى‬ ‫صارت المثال تضرب به في عدله،وأمره بالمعروف ونهيه‬ ‫عن المنكر، وقيامه بالحق على القريب والبعيد، رضي‬ ‫ّ‬ ‫الله عنه وعن أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وآله‬ ‫ّ‬ ‫وسلم- أجمعين .‬ ‫وأما الرقة على المؤمنين فأن يكون رحيما ً بهم مشفقا ً‬ ‫ّ ّ‬ ‫عليهم، وذلك من أشرف الخلق وأفضل الخصال ، وبه‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫وَصف الله رسوله فقال : )ل َقد ْ جاءك ُم رسول من أنفسك ُم‬ ‫َ َ‬ ‫َ َ‬ ‫ْ َ ُ ٌ ّ ْ ُ ِ ْ‬ ‫ُ‬ ‫عَزيز عَل َي ْهِ ما عَن ِت ّم حريص عَل َي ْكم بال ْمؤْمنين رؤوف رحيم(‬ ‫ِ ٌ‬ ‫ُ ِ ُ ِ ِ َ َ ُ ٌ ّ ِ ٌ‬ ‫َ‬ ‫ْ َ ِ ٌ‬ ‫]التوبة:821[.‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وقال رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- :‬ ‫))الراحمون يرحمهم الرحمن . ومن ل يرحم ل يرحم ((.‬ ‫ُ َ‬ ‫َ َ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وقال رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- أيضا: ))إن‬ ‫أبدال أمتي ل يدخلون الجنة بكثرة صلة ول صيام ، بل‬ ‫بسلمة الصدور، وسخاوة النفوس ، والرحمة بكل‬ ‫مسلم ((.‬ ‫قلت : ول يفهم من هذا أن البدال ليسوا بمكثرين من‬ ‫الصلة والصيام ، بل كانوا مكثرين منهما من غيرهما من‬ ‫العمال الصالحة . ولكن هذه الصاف التي وصفهم بها‬ ‫45‬ ‫) 45/1(‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫نبي الله -صلى الله عليه وآله وسلم- قدمتهم إلى الله‬ ‫وقربتهم إليه لفضلها وشرفها أكثر من غيرها من بقية‬ ‫أعمالهم الصالحة ل نهما من أعمال القلوب ، وأوصاف‬ ‫السرائر .. فافهم .‬ ‫واعلم أنها ل توزن أعمال القلوب بأعمال الجوارح في‬ ‫الخير والشر إل وترجح أعمال القلوب رجحانا ً بينا ً على‬ ‫ّ‬ ‫أعمال الجوارح ، وتزيد عليها زيادة كثيرة . ومن هذه‬ ‫ُ‬ ‫َ َ‬ ‫الحيثية فَضل أهل التصوف، المعتنون بتزكية القلوب،‬
  • 27. ‫والمهتمون بما يخصها من الوصاف والعمال الصالحة،‬ ‫غيرهم من طوائف المسلمين من العُباد والعلماء الذين‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ليس لهم من العناية بأمر الباطن مثل ما لهل التصوف،‬ ‫والفضل بيد الله يؤتيه من يشاء والله واسع عليم .‬ ‫والرحمة بالمسلمين أمر واجب وحقّ لزم ، وهي‬ ‫بالضعفاء والمساكين وأهل البليا والمصائب أولى‬ ‫وأوجب . ومن لم يجد في قلبه عند مشاهدة ضعفاء‬ ‫والمسلمين وأهل البلء منهم ، رقة ورحمة فهو غليظ‬ ‫القلب ، قد غلبت عليه القسوة ، ونزعت منه الرحمة ، ول‬ ‫تنزع الرحمة إل من شقي، كما قال عليه الصلة‬ ‫والسلم .‬ ‫فإن وَجد َ مع ذلك - أعني هذا القاسي - في نفسه تكبرا ً‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫وأ َنفة واستنكافا ً من مخالطة أهل الضعف والمسكنة من‬ ‫َ ً‬ ‫ّ‬ ‫المسلمين فسحقا ً له وب ُعدا ً ومقتا ً من الله ، قد حل به ما‬ ‫َ ْ‬ ‫ْ‬ ‫ُ ْ‬ ‫استوجب الطرد عن باب الله، ويكون في جملة المتكبرين‬ ‫المنازعين لله‬ ‫55‬ ‫) 55/1(‬ ‫تعالى ، وقد قال عليه الصلة والسلم : ))ل يدخل الجنة‬ ‫من في قلبه مثقال حبة من خردل من كبر((.‬ ‫***‬ ‫ومن الرقة : خشوع القلب، وكثرة البكاء من خشية الله،‬ ‫وذلك وصف شريف ، ومسعى حميد، به وصف الله‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫أنبياءه، والصالحين من عباده؛ فقال تعالى : )إ ِذا ت ُت ْلى‬ ‫عَل َي ْهِم آيات الرحمن خروا سجدا وَب ُك ِيا( ]مريم:85[.‬ ‫ّ‬ ‫ُ ّ ً‬ ‫ّ ْ َ‬ ‫ْ َ ُ‬ ‫َ ّ‬ ‫وقال تعالى: ) وي َخرون ل ِل َ‬ ‫َ ِ ّ َ ذ ْقان ي َب ْكون وَي َزيد ُهُم خشوعا (‬ ‫ْ ُ ُ ً‬ ‫ُ َ‬ ‫َ ِ‬ ‫ِ‬ ‫]السراء:901[.‬ ‫وقد عد ّ عليه الصلة والسلم في السبعة الذين يظلهم‬ ‫الله في ظله يوم ل ظل إل ظله: )) رجل ً ذكر الله خاليا ً‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ففاضت عيناه (( ، وقال عليه الصلة والسلم : ))كل عين‬
  • 28. ‫باكية يوم القيامة إل عين بكت من خشية الله ، وعين‬ ‫باتت تحرس في سبيل الله (( يعني في الجهاد ، وكان‬ ‫البكاء الخالص من خشية الله عزيزا ً جدا ً حتى صار بهذه‬ ‫المنزلة من الله مع كثرة من يبكي من الناس، حتى ورد‬ ‫عنه عليه الصلة والسلم :)) ل يلج النار من بكى من‬ ‫خشية الله ، حتى يعود اللبن في الضرع ، وحتى يلج‬ ‫الجمل في سم الخياط ، وفي رواية : ))من خرج من‬ ‫ِ‬ ‫َ ّ‬ ‫عينه مثل رأس الذباب من خشية الله ((‬ ‫وقد سوى عليه الصلة والسلم بين الدمع من خشية الله‬ ‫ّ‬ ‫وبين الدم يهراق في سبيل الله. وورد: ))لو أن باكيا ً‬ ‫بكى‬ ‫في أمة لرحمهم الله ببكائه((، فتبين‬ ‫65‬ ‫) 65/1(‬ ‫بما ذكرناه أن البكاء كثير، وأن الذي يكون من خشية الله‬ ‫فقط من البكاء قليل، فابك من خشية الله، فأن لم تبك‬ ‫َ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ َ‬ ‫فت َباك .‬ ‫وإياك والرياء والتصنع والتزين للمخلوقين فتسقط بذلك‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫من عين رب العالمين .‬ ‫ّ‬ ‫***‬ ‫ّ‬ ‫وإن عز عليك البكاء فتذكر ما بين يديك من أهوال الخرة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التي أنت ملقيها من غير شك ول ريب، إن كنت قد آمنت‬ ‫ّ‬ ‫بالله وما جاء به محمد رسول الله -صلى الله عليه وآله‬ ‫ّ‬ ‫وسلم-، فسوف تبكي ل محالة إن كان لك قلب يفقه،‬ ‫وعقل يعقل، فإن لم يكن لك شيء من ذلك فاعدد نفسك‬ ‫في النعام السائمة في المرعى، والبهائم الراتعة في‬ ‫الكل، فإن الله تعالى إنما خاطب أهل القلوب وذكرهم،‬ ‫َ‬ ‫فقال تعالى: )إ ِن في ذ َل ِك ل َذِك ْرى ل ِمن كان ل َه قَل ْب أ َو‬ ‫ّ ِ‬ ‫َ َ ُ‬ ‫َ‬ ‫ٌ ْ‬ ‫َ‬ ‫أ َل ْقى السمعَ وَهُوَ شهيد(]ق:73[.‬ ‫َ‬ ‫َ ِ ٌ‬ ‫ّ ْ‬ ‫َ‬ ‫َ ُ َ َ ٌ‬ ‫وقال تعالى : )ك ِتاب أنزل ْناهُ إ ِل َي ْك مبارك ل ّي َد ّب ّروا آيات ِه‬ ‫َ ِ‬ ‫َ َ‬ ‫َ ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫وَل ِي َت َذ َك ّر أ ُوْلوا ال َل ْباب(]ص:92[. وفي غير موضع من‬ ‫َ ِ‬ ‫َ‬
  • 29. ‫ُ‬ ‫الكتاب العزيز : )وَما ي َذ ّك ّر إ ِل ّ أ ُوْلوا ْ ال َل ْباب(]البقرة:‬ ‫َ‬ ‫َ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫2/962[. وهم أولو العقول ، فانظر كيف نفى التذكر عن‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫غيرهم.كما خص الله تعالى بالتذكر أهل النابة وهم‬ ‫ّ‬ ‫الراجعون إليه، وأهل الخشية وهم الخائفون منه، وأهل‬ ‫اليمان وهم المصدقون به وبرسوله وبوعده ووعيده،‬ ‫فقال الله تعالى :‬ ‫75‬ ‫) 75/1(‬ ‫ْ ً‬ ‫)هُوَ ال ّذي ي ُريك ُم آيات ِهِ وَي ُن َزل ل َكم من السماء رِزقا وَما‬ ‫ِ‬ ‫ِ ْ َ‬ ‫َ‬ ‫ّ َ‬ ‫ّ ُ ُ ّ َ‬ ‫ي َت َذ َك ّر إ ِل من ي ُنيب(]غافر:31[، وقال تعالى: )فَذ َك ّر إن‬ ‫ِ ُ‬ ‫ُ ّ َ‬ ‫ْ ِ‬ ‫ْ َ‬ ‫ن ّفعَت الذ ّك ْرى*سي َذ ّك ّر من ي َخشى(]العلى:01-9[، وقال‬ ‫َ ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ َ‬ ‫َ‬ ‫تعالى : )وَذ َك ّر فَإ ِن الذ ّك ْرى تنفعُ ال ْمؤْمنين(]الذاريات:55[.‬ ‫َ َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ ِ ِ َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫فشرع التذكر وأمر به رسوله عموما، وخص بنفعه‬ ‫المؤمنين من عباده،وكان ذلك لهم حجة عنده ومحجة‬ ‫إليه، وكما كان على الخرين حجة قائمة مدحضة لحججهم‬ ‫الباطلة، فإنهم أعرضوا بعد العلم ، وأنكروا بعد المعرفة،‬ ‫َ ُ‬ ‫ولم يستجيبوا لله ورسوله، )وَقالوا قُلوب ُنا في أ َك ِن ّةٍ مما‬ ‫ُ َ ِ‬ ‫ّ ّ‬ ‫َ ِ َ ٌ َ َ ْ‬ ‫ت َد ْعونا إ ِل َي ْهِ وَفي آذان ِنا وَقْر وَمن ب َي ْن ِنا وَب َي ْن ِك حجاب فاعْمل‬ ‫َ‬ ‫ٌ ِ‬ ‫َ َ‬ ‫ِ‬ ‫ُ َ‬ ‫إ ِن ّنا عاملون(]فصلت:5[،‬ ‫َ َ ِ ُ َ‬ ‫)وَأ َقْسموا بالل ّهِ جهْد َ أ َي ْمان ِهِم ل َئن جاءهُم ن َذير ل ّي َكون ُن أ َهْدى‬ ‫ْ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َ ُ‬ ‫ُ ّ‬ ‫ْ ِ ٌ‬ ‫من إحدى ال ُ‬ ‫ْ مم ِ فَل َما جاءهُم ن َذير ما زاد َهُم إ ِل ن ُفورا(‬ ‫ْ ِ ٌ ّ َ‬ ‫ّ َ‬ ‫ِ ْ ِ ْ َ‬ ‫َ‬ ‫ْ ّ ُ ً‬ ‫]فاطر:24[ . فهذا وصف من دعاه ربه إلى توحيده‬ ‫ّ‬ ‫وطاعته على لسان رسوله فأبى واستكبر، وجحد وكفر .‬ ‫ومن آمن بلسانه وصدق بظاهره، وأنكر بقلبه فهو‬ ‫المنافق ، والذي له ما للكافر وعليه ما عليه من غضب‬ ‫الله ولعنته.‬ ‫ومن آمن بقلبه ولسانه، وضيع ما فرض الله عليه من‬ ‫ّ‬ ‫طاعته، وارتكب ما حرم الله عليه من معصيته، فأمره في‬ ‫غاية الخطر، ويخشى عليه إن لم يتداركه الله بالتوفيق‬
  • 30. ‫لتوبة خالصة‬ ‫85‬ ‫) 85/1(‬ ‫قبل مماته أن يلتحق بالمنافقين والكافرين ،ويكون معهم‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫في نار الله الموقدة )ال ّتي ت َط ّل ِعُ عَلى ال َفْئ ِد َةِ * إ ِن ّها عَل َي ْهم‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫مؤْصد َةٌ * في عَمدٍ ممد ّد َة(]الهمزة:7-9[.‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫َ ّ َ‬ ‫ّ َ‬ ‫فاثبت أيها المؤمن المطيع على طاعة ربك ،واستكثر‬ ‫منها، واصبر عليه، وأخلص له فيها، ودم على ذلك حتى‬ ‫تلقاه جل وعل ، فيرضيك ويرضى عنك ،ويحلك دار كرامته‬ ‫ّ ُ‬ ‫: )مث َل ال ْجن ّةِ ال ّتي وُعد َ ال ْمت ّقون ت َجري من ت َحت ِها ال َن ْهار‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ َ‬ ‫َ ُ‬ ‫ُ ُ َ ْ ِ‬ ‫َ‬ ‫أ ُك ُل ُها دآئ ِم وِظ ِل ّها ت ِل ْك عُقبى ال ّذين ات ّقوا ْ وّعُقبى ال ْكافِرين‬ ‫ِ َ َ‬ ‫ْ َ‬ ‫ْ َ‬ ‫َ َ ٌ‬ ‫َ‬ ‫َ ِ َ‬ ‫النار(]الرعد:31/53[.‬ ‫ّ ُ‬ ‫وانزع أيها المؤمن العاصي عن معصيتك، وتب إلى ربك‬ ‫ً‬ ‫منها من قبل أن ينزع بك الموت ،فتلقى ربك دنسا ً خبيثا،‬ ‫فتكون كما قال الله )إ ِن ّه من ي َأ ْت رب ّه مجرِما فَإ ِن ل َه جهَن ّم‬ ‫ّ ُ َ َ‬ ‫ِ َ ُ ُ ْ ً‬ ‫ُ َ‬ ‫ل ي َموت فيها وَل ي َحيى(]طه:02/47[. ول تأمن إن لم‬ ‫َ ْ‬ ‫َ ُ ُ ِ َ‬ ‫تبادر بالتوبة من عصيانك أن ينزل الله بك عقابا ً من عقابه‬ ‫، فأن العاصين لربهم متعرضون لذلك في كل وقت ، ألم‬ ‫َ‬ ‫تسمع قول الله تعالى : ) أ َفَأ َمن ال ّذين مك َروا ْ السي ّئات أن‬ ‫ّ َ ِ‬ ‫ِ َ َ ُ‬ ‫ْ ِ َ‬ ‫ي َخسف الل ّه ب ِهِم ال َرض أ َوْ ي َأت ِي َهُم ال ْعَذاب من حي ْث ل َ‬ ‫َ ُ ِ ْ َ ُ‬ ‫ْ ِ َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ َ‬ ‫يشعرون * أ َو يأ ْ‬ ‫ْ َ‬ ‫ْ َ خذ َهُم عَلى ت َخوّف فَإ ِن رب ّك ُم لرؤوف‬ ‫ُ‬ ‫ْ َ ُ ٌ‬ ‫َ ٍ‬ ‫َ‬ ‫َ ْ ُ‬ ‫ّ َ‬ ‫رحيم ُ * أ َو يأ ْ‬ ‫ْ َ خذ َهُم في ت َقل ّب ِهِم فَما هم ب ِمعْجزين(]النحل:‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ َ ُ‬ ‫ْ ِ‬ ‫ّ ِ ٌ‬ ‫ُ ِ ِ َ‬ ‫54-74[.‬ ‫اللهم اجعلنا يا كريم بتذكيرك منتفعين، ولكتابك ورسولك‬ ‫95‬ ‫) 95/1(‬ ‫ّ‬ ‫متبعين، على طاعتك مجتمعين. وتوفنا يا ربنا مسلمين،‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وألحقنا بالصالحين، ووالدينا وأحبابنا برحمتك يا أرحم‬
  • 31. ‫الراحمين .‬ ‫***‬ ‫واعلموا معاشر الخوان - أيقظ الله قلوبنا وقلوبكم من‬ ‫سنة الغفلة، ووفقنا وإياكم للستعداد للنقلة من الدار‬ ‫الفانية إلى الدار الباقية - وأن من أضر الشياء على‬ ‫النسان طول المل . ومعنى طول المل : استشعار‬ ‫طول البقاء في الدنيا حتى يغلب ذلك على القلب فيأخذ‬ ‫في العمل بمقتضاه ، وقد قال السلف الصالح - رحمة‬ ‫الله عليهم - من طال أمله ساء عمله . وذلك لن طول‬ ‫المل يحمل على الحرص على الدنيا، والتشمير لعمارتها،‬ ‫حتى يقطع النسلن ليله ونهاره بالتفكير في إصلحها،‬ ‫وكيفية السعي لها تارة بقلبه وتارة بالعمل في ذلك،‬ ‫والخذ فيه بظاهره، فيصير قلبه وجسمه مستغرقين في‬ ‫ً‬ ‫العمل لها، فيكون في أمر دنياه مبادرا ً ومشمرا، في أمر‬ ‫ً‬ ‫آخرته مسوفا ً ومقصرا، وكان الذي ينبغي له أن يعكس‬ ‫المر، فيشمر للخرة التي هي دار البقاء وموطن القامة،‬ ‫ّ‬ ‫وقد أخبره الله تعالى ورسوله -صلى الله عليه وآله‬ ‫ّ‬ ‫وسلم- أنه ل ينالها بدون السعي والطلب والجد في ذلك‬ ‫والتشمير له. وأما الدنيا فهي دار زوال وانتقال، وعن‬ ‫06‬ ‫) 06/1(‬ ‫قريب يرتحل منها إلى ال خرة ويخلفها وراء ظهره ،‬ ‫وليس مأمورا ً بطلبها والحرص عليها ،بل هو منهي عنه‬ ‫ّ‬ ‫في كتاب الله تعالى ، وفي سنة رسوله -صلى الله عليه‬ ‫ّ‬ ‫وآله وسلم- ونصيبه المقدار له منها ل يفوته ولو لم يطلبه‬ ‫، ولكن لما طال عليه المل حمله على الحرص على‬ ‫الدنيا والتسويف في الخرة، فل يخطر له أمر الموت ،‬ ‫ووجوب الستعداد له بالعمال الصالحة، إل وعد نفسه‬ ‫بالفراغ لذلك من أشغال الدنيا في أوقات مسنقبلة كأن‬ ‫أجله في يده يموت متى شاء . وهذا كله من شؤم طول‬
  • 32. ‫المل ، فاحذروه - رحمكم الله - واجعلوا التسوبف‬ ‫والتأخير في أمور الدنيا ، ومبادرة والتشمير في أمور‬ ‫الخرة، كما قال النبي عليه الص :))اعما لدنياك كأنك ل‬ ‫ً‬ ‫تموت أبدا ً ،واعمل لخرتك كأنك ميت غدا((.‬ ‫واستشعروا قرب الموت، فإنه كما في الحدث :))أقرب‬ ‫غائب ينتظر((وما يدري النسان ! لعله لم يبق من أجله‬ ‫إل السيء اليسير ،وهو مقبل على دنياه ومعرض عن‬ ‫لخرته، فإن نزل به الموت وهو على تلك الحالة رجع إلى‬ ‫الله ، وهو غير مستعد للقائه ، وربما يتمنى المهال عندما‬ ‫ينزل الموت به فل يجاب إليه ول يمكن منه ، كما قال الله‬ ‫تعالى : )حتى إ ِذا جاء أ َحد َهُم ال ْموْت قال رب ارجعون(‬ ‫َ ّ‬ ‫َ‬ ‫َ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ ُ َ َ َ ّ ْ ِ ُ ِ‬ ‫َ ُ َ ً ِ َ َ ُ ّ‬ ‫ّ‬ ‫)ل َعَلي أ َعْمل صال ِحا فيما ت َرك ْت ك َل إ ِن ّها ك َل ِمة هُوَ قائ ِل ُها‬ ‫َ ٌ‬ ‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫ْ َ ٌ َ‬ ‫وَمن وَرائ ِهم ب َرزخ إ ِلى ي َوْم ِ ي ُب ْعَثون(]المؤمنون:99-001[.‬ ‫ِ‬ ‫ُ َ‬ ‫َ ِ‬ ‫فل يطيل المل ويسوف العمل، ويغفل عن‬ ‫ّ‬ ‫16‬ ‫) 16/1(‬ ‫الستعداد للموت إل أحمق مغرور، وقد قال رسول الله‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫صلى الله عليه وآله وسلم- :)) الكيس من دان نفسه -‬‫َ ُ‬ ‫ِ َ‬ ‫يعني حاسبها - وعَمل لما بعد الموت. والعاجز من أتبع‬ ‫نفسه هواها، وت َمنى على الله الماني ((. فطول المل‬ ‫ّ‬ ‫من اتباع هوى النفس والنخداع بأمانيها الكاذبة .‬ ‫ّ‬ ‫وقال بعض السلف الصالح - رضي الله عنهم -: لو رأيتم‬ ‫الجل ومسيره لبغضتم المل وغروره.‬ ‫وقال آخر: كم من مستقبل يوما ً لم يستكمله، ومؤمل غدا ً‬ ‫ّ‬ ‫لو يدركه. وقال آخر: رب ضاحك ملء فيه ولعل أكفانه قد‬ ‫ُ ّ‬ ‫خرجت من عند القصار .‬ ‫وفي الحديث : ))ينجو أول هذه المة بالزهد واليقين ،‬ ‫ويهلك آخرها بالحرص وطول المل ((.‬ ‫وقال علي رضي الله عنه: أخوف ما أخاف عليكم اتباع‬ ‫الهوى وطول المل فإما اتباع الهوى فيصد ّ عن الحق،‬ ‫ّ‬
  • 33. ‫وأما طول المل فينسي الخرة، ومن نسي الخرة لم‬ ‫يعمل لها، ومن لم يعمل لها قدم إليها وهو مفلس من‬ ‫العمال الصالحة التي ل نجاة ول فوز في الخرة بدونها،‬ ‫ِ َ‬ ‫فإن طلب عند ذلك أن يرد ّ إلى الدنيا ليعمل صالحا ً حيل‬ ‫بينه وبين ذلك، فيعظم عند ذلك تحسره وندمه حيث ل‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ينفع الندم.‬ ‫وفي وصية رسول الله لبن عمر رضي الله عنهما : ))كن‬ ‫في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل (( ، وفي ذلك غاية‬ ‫الحث على قصر المل، وقلة الرغبة في الدنيا. وكان ابن‬ ‫ّ‬ ‫عمر‬ ‫26‬ ‫) 26/1(‬ ‫يقول : " إذا أصبحت فل تنتظر الموت المساء ، وإذا‬ ‫أمسيت فل تنتظر الصباح . وخذ من حياتك لموتك ومن‬ ‫صحتك لسمقك" .‬ ‫***‬ ‫واعلم أن الناس في المل على ثلث أصناف :‬ ‫الصنف الول : وهم السابقون من النياء والصديقين ، ل‬ ‫أمل لهم أصل ً ،وفهم على الدوام مستشعرون لنزول‬ ‫الموت بهم ، مستعدون له بالقبال الدائم على الله وعلى‬ ‫طاعته ، متفرغين عن أشغال الدنيا بالكلية ، إل ما كان‬ ‫منها ضروريا ً في حق أنفسهم أو في حق من ل بد لهم‬ ‫منه من أتباعهم .وقد صاروا من القبال على الله وعلى‬ ‫الدار الخرة بحيث لو قيل لحدهم : إنك ميت غدا ً لم يجد‬ ‫موضعا ً‬ ‫للزيادة على ما هو عليه من العمل الصالح ، لنتهائه فيه‬ ‫إلى الغاية القصوى التي ليس وراء ها غاية وكذلك ل يجد‬ ‫شيئا ً يتركه ، لنه قد ترك كل شيء ل يحب أن ينزل به‬ ‫الموت وهو ملبس له . وإلى ما ذكرناه من حال هذا‬ ‫ّ‬ ‫الصنف الشريف الشارة بقوله -صلى الله عليه وآله‬
  • 34. ‫ّ‬ ‫وسلم- )) و الذي نفسي بيده ما رفعت قدمي فظننت أني‬ ‫أضعها حتى أقبض ، ول رفعت لقمة فضننت أني أسيغها‬ ‫حتى أغص بها من الموت ..(( الحديث .‬ ‫وكان عليه الصلة والسلم ربما يتيمم والماء منه قريب،‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫فيقال له في ذلك فيقول : )) ل أدري لعلي ل أبلغه ((.‬ ‫ُ‬ ‫والصنف الثاني : وهم المقتصدون من الخيار، والبرار‬ ‫لهم‬ ‫36‬ ‫) 36/1(‬ ‫أمل قصير ل يلهيهم عن الله وعن ذكره، ول ينسيهم الدار‬ ‫الخرة، ول يشغلهم عن الستعداد للموت، ول يحملهم‬ ‫على عمارة الدنيا وتزيينها ، والغترار بزخارفها وشهواتها‬ ‫الفانية المنغصة. ولكنهم لم يعطوا من القوة مثل ما‬ ‫أعطي الصنف الول من دوام الستشعار لنزول الموت‬ ‫في كل وقت، ولو دام عليهم ذلك لتعطلت عليهم أمور‬ ‫ّ‬ ‫معايشهم التي لبد ّ لهم منها ، وربما تتعطل عليهم أمور‬ ‫آخرتهم من غلبة الذهول والدهش عليهم ، فأن استشعار‬ ‫نزول الموت على الدوام أمر عظيم، ل تستقل بحمله إل‬ ‫قوة النبوة أو الصديقية الكاملة .‬ ‫ومن هذه الحيثية يقال : إن من المل رحمة، أعني هذا‬ ‫المل الذي لول وجوده لتزلزت أمور الدين والدنيا، وإلى‬ ‫ذلك الشارة بما بلغنا أن الله تعالى لما أخرج ذرية آدم‬ ‫عليه يوم الميثاق من ظهره ورأت الملئكة كثرتهم قالوا :‬ ‫يا ربنا ل تسعهم الدنيا ! فقال تعالى :)) إني جاعل‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫موتا(( ؛ فقالوا: ل يهنؤهم العيش ؟ فقال :)) إني جاعل‬ ‫أمل ً ((.‬ ‫وعن النبي عليه الصلة والسلم : ))إن الملئكة يقولون‬ ‫لهل الميت إذا انصرفوا عن قبره: انصرفوا إلى دنياكم،‬ ‫أنساكم الله موتاكم (( والملئكة عليه الصلة والسلم ل‬ ‫يدعون للمؤمنين بالشر الذي هو طول المل المذموم ،‬ ‫ّ‬
  • 35. ‫بل بالخير الذي هو قصر المل - أعني القدر الذي ل يلهي‬ ‫عن الخرة ، ويتيسر معه القيام بالمعايش التي ل غنى‬ ‫عنها - والله أعلم .‬ ‫46‬ ‫) 46/1(‬ ‫والصنف الثالث: وهم المغرورون والحمقى الذين طال‬ ‫عليهم المل جدا ً حتى أنساهم الخرة ، وألهاهم عن ذكر‬ ‫الموت ،وأقلبوا بقلوبهم على محبة الدنيا ، والحرص على‬ ‫عمارتها ، وجمع حطامها ، والغترار بزخارفها وزبنتها ،‬ ‫والنظر إلى زهرتها التي نهى الله نبيه عليه الصلة‬ ‫َ‬ ‫والسلم عن مد العين إليها فقال تعالى :)وَل ت َمد ّن عَي ْن َي ْك‬ ‫َ ُ ّ‬ ‫َ‬ ‫إ ِلى ما مت ّعْنا ب ِهِ أ َزواجا من ْهُم زهْرةَ ال ْحياةِ الدنيا ل ِن َفت ِن َهُم‬ ‫ْ‬ ‫َ َ َ‬ ‫ّ َ‬ ‫َ َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ َ ً ّ ْ َ َ‬ ‫فيهِ وَرِزقُ رب ّك خي ْر وَأ َب ْقى(]طه:131[.‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫َ َ َ ٌ‬ ‫فترى أحدهم ل يكاد يذكر الخرة، ول يتفكر فيها، ول‬ ‫يخطر له أمر الموت وقرب الجل، وإن خطر له نادرا ً لم‬ ‫ً‬ ‫يؤثر في قلبه شيئا، وإن خاف من تأثيره فيه صرفه عنه‬ ‫وأدخل على نفسه ما ينسيه ذلك، حتى ل يتشوش عليه‬ ‫ّ‬ ‫إقباله على الدنيا والتمتع بلذاتها وشهواتها .‬ ‫ّ‬ ‫والمل على هذا الوجه هو المل المردي المذموم على‬ ‫الطلق ، وصاحبه من الخاسرين الذين ألهتهم أموالهم‬ ‫وأولدهم عن ذكر الله، وسوف يقول عندما ينزل به‬ ‫َ‬ ‫الموت ويعاين الخرة: )رب ل َول أ َخرت َني إ ِلى أ َجل قَريب(‬ ‫ّ ْ ِ‬ ‫َ ٍ ِ ٍ‬ ‫َ ّ ْ‬ ‫]المنافقون:01[.‬ ‫على وفق ما ذكر الله في كتابه حيث يقول تعالى: )يا أيَ‬ ‫َ ّها‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ َ‬ ‫ال ّذين آمنوا ل ت ُل ْهِك ُم أ َموال ُك ُم وَل أ َوْلد ُك ُم عن ذِك ْرِ الل ّه‬ ‫ْ َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ َ َ ُ‬ ‫ْ ْ َ‬ ‫ومن يفعل ذ َل ِك فَأ ُول َئ ِك هُم ال ْخاسرون * وأنَ‬ ‫ْ َ‬ ‫َ‬ ‫َ َ َْ َ ْ‬ ‫َ فقوا من ما‬ ‫ِ ُ‬ ‫ِ‬ ‫َ ِ ُ َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫رزقْناكم من قَبل أن يأ ْت ِي أ َ‬ ‫َ‬ ‫َ َ حد َك ُم ال ْموْت فَي َقول رب ل َول‬ ‫َ‬ ‫َ ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ َ َ ُ ّ‬ ‫ُ َ َ ّ ْ‬ ‫ْ ِ‬ ‫َ‬ ‫أ َخرت َني إ ِلى أ َجل قَريب فَأ َصد ّقَ وَأ َكن من الصال ِحين‬ ‫ّ ْ ِ‬ ‫ّ‬ ‫َ ٍ ِ ٍ‬ ‫ّ ِ َ‬ ‫ُ ّ َ‬ ‫56‬
  • 36. ‫) 56/1(‬ ‫َ‬ ‫)وَلن ي ُؤَخر الل ّه ن َفسا إ ِذا جاء أ َجل ُها والل ّه خبير ب ِما‬ ‫ُ ْ ً َ َ‬ ‫َ َ َ ُ َ ِ ٌ َ‬ ‫ّ َ‬ ‫ت َعْملون(]المنافقون:9-11[.‬ ‫َ ُ َ‬ ‫وقد بلغنا أن ملك الموت عليه الصلة والسلم يظهر‬ ‫للنسان عندما يبقى من أجله شي يسير فيخبره به فيقول‬ ‫ْ‬ ‫له :يا ملك الموت ، أخرني قليل لتوب إلى ربي وأستغفر‬ ‫ه فيقول له الملك : قد طالما أخرت وعمرت فلم تتب‬ ‫ولم ترجع إلى ربك حتى الن . وقد أنقضت المدة وبلغت‬ ‫الجل الذي كتبه الله لك ، فل سبيل إلى التأخير.‬ ‫قال بعض العلماء - رحمة الله عليهم : فلو كانت الدنيا‬ ‫بأسرها لهذا النسان وأمكنه أن يشتري بها ساعة واحدة‬ ‫يزيدها في العمره ،ويعتذر فيها إلى ربه ، لفعل .‬ ‫ثم إن الغفلة عن الخرة والعراض عنها بالكلية إقبال ً‬ ‫على الدنيا واشتغال بها قد يكون سببه طول المل كما‬ ‫ذكرناه ، وقد يكون سببه شكا ً في الخرة وترددا ً في كونها‬ ‫حقا ً - والعياذ بالله من ذلك - فإن من الكفر بالله ورسوله‬ ‫. والعلمة المميزة للغافل عن الخرة بين أن يكون سبب‬ ‫غفلته طول المل أو الشك ، هي أن الغافل الذي يكون‬ ‫سبب غفلته طول المل إذا مرض أو حصل له شيء‬ ‫يتوقع عنده قرب الموت يكثر ذكر الخرة ، ويتحسر على‬ ‫ترك العمل لها ، ويتمنى أن يعافى ليعمل صالحا ً .‬ ‫ّ‬ ‫و الذي تكون غفلته عن الشك ل يظهر عليه عند‬ ‫66‬ ‫) 66/1(‬ ‫المرض ونحوه شيء مما ذكرناه ، بل يظهر عليه التأسف‬ ‫ّ‬ ‫على فراق دنياه ، والتخوف على أولده وأمواله أن تضيع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫من بعده، وأشباه ذلك مما يدل على قصور النظر والرغبة‬ ‫في أحوال الدنيا . فاعتبر هذا - رحمة الله - في نفسك ،‬ ‫وفي غيرك؛ حتى تعظه وتنصحه إن شممت منه روائح‬
  • 37. ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الشك في الدار الخرة . فليس الشك في الخرة في‬ ‫الذم والخطر بمنزلة طول المل وإن كان طول المل‬ ‫ّ‬ ‫المنسي للخرة مذموما ً جدا ً .‬ ‫***‬ ‫واعلم أن الكثار من ذكر الموت مستحب ومرغب فيه ،‬ ‫وله منافع و فوائد جليلة منها : قصر المل ، والتزهيد في‬ ‫الدنيا، والقناعة منها باليسير ، والرغبة في الخرة، والتزود‬ ‫ّ‬ ‫لها بالعمال الصالحة، وقد قال رسول الله -صلى الله‬ ‫ّ‬ ‫عليه وآله وسلم- : ))أكثروا من ذكر هاذم اللذات (( يعني:‬ ‫الموت .‬ ‫وكان عليه الصلة والسلم يقوم من الليل فينادي : ))جاء‬ ‫الموت بما فيه ، جاءت الراجفة)1( تتبعها الرادفة ..((‬ ‫الحديث .‬ ‫ولما سئل صلوات الله عليه من الكياس من الناس من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫هم؟ قال: ))أكثرهم للموت ذكرا، واحسنهم له استعدادا،‬ ‫أولئك الكياس ذهبوا بشرف الدنيا ونعيم الخرة ((.‬ ‫-----------------------‬‫)1( الراجفة نفخة الصعق . والرادفة نفخة البعث .‬ ‫76‬ ‫) 76/1(‬ ‫قلت :وليس ذكر الموت النافع هو أن يقول النسان‬ ‫بلسانه :الموت الموت فقط ،فإن ذلك قليل المنفعة وإن‬ ‫أكثر منه، بل ل بد مع ذلك من تفكر القلب واستحضاره‬ ‫عند ذكر الموت بالسان .كيف يكون حاله عند الموت‬ ‫وأهواله وسكراته ، ومعانيته أمور الخرة. وما الذي بقي‬ ‫من أجله وبم يختم له ،وكيف كان حال من مضى من‬ ‫أقرانه وأصحابه عند الموت ، وإلى أي مصير صاروا !!‬ ‫وأشباه ذلك من الفكار والذكار النافعة للقلب والمؤثرة‬ ‫فيه .‬ ‫قال بعض السلف : أنظر كل شيء تحب أن يأتيك الموت‬ ‫وأنت عليه فاجتنبه . فتأمل - رحمك الله - هذه المقالة ،‬

Related Documents