1‫العامة‬ ‫والعﻼﻗات‬ ‫اﻹعﻼﻡ‬ ‫ﻗسﻢ‬ ‫يصدرها‬ ‫ﺃسبوعية‬ ‫نشرﺓ‬ 55 ‫العدد‬‫منﻪ‬ 05 ‫إلى‬ 2013 ‫ﺃبريﻞ‬ 01 ‫من‬‫الملك‬‫السادس‬ ...
2 ‫الحزب‬ ‫أخبار‬‫وجدة‬‫والسياسة‬ ‫األخالق‬‫لشبيبة‬ ‫ندوة‬ ‫موضوع‬‫والتنمية‬ ‫العدالة‬‫العدالة‬ ‫فريق‬ ‫عضو‬ ‫العثماني‬ ‫م...
3 ‫الحزب‬ ‫أخبار‬‫الخامس‬ ‫الوطني‬ ‫المؤتمر‬ ‫في‬ ‫مندوبيها‬ ‫تنتخب‬ ‫بالقنيطرة‬‫والتنمية‬ ‫العدالة‬ ‫شبيبة‬ ‫أعضاء‬ ‫انتخ...
4 ‫الحزب‬ ‫أخبار‬‫الصين‬ ‫ضارة‬ َ‫وح‬ ‫الصين‬ ‫عن‬ ‫كثيرًا‬ ُ‫رأت‬ َ‫ق‬‫ما‬ ‫آخر‬ ‫وكان‬ ،‫الصيني‬ ‫الشعب‬ ‫عجزات‬ ُ‫وم‬"‫...
5 ‫الحزب‬ ‫أخبار‬‫الديموغرافية‬ ‫بالسياسة‬ ‫المرتبطة‬ ‫القرارات‬‫اعتمدت‬ ‫حيث‬ ‫األسرة‬ ‫تنظيم‬ ‫سياسة‬ ‫و‬‫أن‬ ‫استطاعت‬ ...
6 ‫الحزب‬ ‫أخبار‬‫الجغرافي‬ ‫بالوضع‬ ‫يتأثر‬ ‫التنمية‬ ‫مستوى‬‫في‬ ‫الوسط‬ ‫ويأتي‬ ‫الشرق‬ ‫في‬ ‫متطور‬ ‫فهو‬‫التنمية‬ ‫فم...
7 ‫الحزب‬ ‫أخبار‬‫كالتلفزات‬ ‫الصين‬ ‫عموم‬ ‫في‬ ‫المستعملة‬‫على‬ ‫تعمل‬ ‫ثم‬ ‫اآلالت‬ ‫أنواع‬ ‫وكل‬ ‫والثالجات‬‫المواد‬ ‫...
8 ‫الحزب‬ ‫أخبار‬‫عظمة‬‫شيء‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫عظيمة‬ ‫دولة‬ ‫الصين‬ ‫فعال‬‫حيث‬ ‫من‬ ‫الثالثة‬ ‫المرتبة‬ ‫في‬ ‫تأتي‬ ‫فهي‬‫مليون...
9 ‫الحزب‬ ‫أخبار‬‫ﺁسفي‬‫والتنمية‬ ‫العدالة‬‫عن‬ ‫العزلة‬ ‫بفك‬ ‫يطالب‬‫الثوابت‬ ‫جماعة‬‫العدالة‬ ‫لحزب‬ ‫المحلية‬ ‫الكتابة...
10‫رئيس‬ ،‫بنخلدون‬ ‫الرضى‬ ‫محمد‬ ‫قال‬‫العدالة‬ ‫لحزب‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫قسم‬،‫الفرنسي‬ ‫الرئيس‬ ‫زيارة‬ ‫إن‬ ،‫والت...
11 ‫الحزب‬ ‫أخبار‬‫عضو‬ ،‫خالبي‬ ‫العرب‬ ‫عز‬ ‫أكد‬‫لشبيبة‬ ‫الوطنية‬ ‫اللجنة‬‫المغرب‬ ‫"أن‬ ‫والتنمية‬ ‫العدالة‬‫المال‬ ‫...
12 ‫الحزب‬ ‫أخبار‬‫ما‬ ،‫بتمارة‬ ‫والتنمية‬ ‫العدالة‬ ‫حزب‬ ‫استنكر‬‫مكتبها‬ ‫تشكيل‬ ‫منذ‬ ‫تمارة‬ ‫بلدية‬ ‫تعيشه‬‫لسنة‬ ‫...
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
Nachera pjd site n°55 (1)
of 93

Nachera pjd site n°55 (1)

rachid.amal jjd dcheira eljihadia
Published on: Mar 3, 2016
Source: www.slideshare.net


Transcripts - Nachera pjd site n°55 (1)

  • 1. 1‫العامة‬ ‫والعﻼﻗات‬ ‫اﻹعﻼﻡ‬ ‫ﻗسﻢ‬ ‫يصدرها‬ ‫ﺃسبوعية‬ ‫نشرﺓ‬ 55 ‫العدد‬‫منﻪ‬ 05 ‫إلى‬ 2013 ‫ﺃبريﻞ‬ 01 ‫من‬‫الملك‬‫السادس‬ ‫محمد‬‫العالقة‬ ‫متانة‬ ‫يؤكد‬‫المغرب‬ ‫بين‬‫وفرنسا‬‫لـ‬ ‫اعمارة‬‫الجهــود‬ ‫يـوضح‬‫لجـعل‬ ‫المبـذولة‬‫وجهة‬ ‫المغرب‬‫بامتياز‬ ‫صناعية‬‫بابا‬ ‫مصطفى‬‫أهم‬ ‫عن‬ ‫يكتب‬‫في‬ ‫مشاهداته‬‫الصين‬‫الوفي‬ ‫نزهة‬‫لهموم‬ ‫لالستماع‬ ‫بألمانيا‬ ‫تحل‬‫المغربية‬ ‫الجالية‬‫الداودي‬‫غمـار‬ ‫خـوض‬ ‫على‬ ‫فـرنسا‬ ‫مع‬ ‫قــادرون‬‫الجامعة‬ ‫من‬ ‫انطـالقا‬ ‫العـولمة‬‫بنخلدون‬‫للعالقــة‬ ‫تـــأكيد‬ ‫هــــوالند‬ ‫زيــارة‬‫البلدين‬ ‫بين‬ ‫االستراتيجية‬‫كيران‬ ‫ابن‬‫نادر‬ ‫سياسي‬ ‫كائن‬
  • 2. 2 ‫الحزب‬ ‫أخبار‬‫وجدة‬‫والسياسة‬ ‫األخالق‬‫لشبيبة‬ ‫ندوة‬ ‫موضوع‬‫والتنمية‬ ‫العدالة‬‫العدالة‬ ‫فريق‬ ‫عضو‬ ‫العثماني‬ ‫محمد‬ ‫قال‬‫حزب‬ ‫وزراء‬ ‫أن‬ ،‫النواب‬ ‫بمجلس‬ ‫والتنمية‬‫مسؤوليات‬ ‫يتحملون‬ ‫والتنمية‬ ‫العدالة‬،‫الحزب‬ ‫مصالح‬ ‫إلى‬ ‫ينظرون‬ ‫وال‬ ،‫جسام‬‫بمصلحة‬ ‫بل‬ ‫فقط‬ ‫بالمغرب‬ ‫يفكرون‬ ‫وال‬.‫كلها‬ ‫االسالمية‬ ‫األمة‬‫في‬ ‫مشاركته‬ ‫خالل‬ ،‫العثماني‬ ‫وأضاف‬‫والتنمية‬ ‫العدالة‬ ‫شبيبة‬ ‫نظمتها‬ ‫ندوة‬‫الحملة‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ،‫وجدة‬ ‫باقليم‬‫بدون‬ ‫سياسة‬ ‫ال‬ « ،‫للشبيبة‬ ‫الوطنية‬2013 ‫مارس‬ 24 ‫األحد‬ ‫يوم‬ ‫مساء‬ ،»‫أخالق‬‫التجربة‬ ‫إفشال‬ ‫يحاولون‬ ‫الخصوم‬ ‫«أن‬‫العدالة‬ ‫حزب‬ ‫يقودها‬ ‫التي‬ ‫المغربية‬‫اآلن‬ ‫لحد‬ ‫ناجحة‬ ‫هي‬ ‫والتي‬ ،‫والتنمية‬‫األمة‬ ‫في‬ ‫اإلسالمية‬ ‫الحركات‬ ‫نظر‬ ‫في‬‫بعدما‬ ‫المعارضة‬ ‫أن‬ ‫لدرجة‬ ،‫العربية‬،‫األكاذيب‬ ‫إلى‬ ‫لجأت‬ ،‫تقول‬ ‫ما‬ ‫تجد‬ ‫لم‬‫اإلدريسي‬ ‫المقرئ‬ ‫له‬ ‫تعرض‬ ‫ما‬ ‫وآخرها‬.»‫لكالمه‬ ‫تحريف‬ ‫من‬ ‫زيد‬ ‫أبو‬‫المغربي‬ ‫الداعية‬ ‫تحدث‬ ،‫جانبه‬ ‫ومن‬‫عن‬ ‫مداخلته‬ ‫في‬ ‫النهاري‬ ‫اهلل‬ ‫عبد‬،‫السياسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫األخالق‬ ‫محورية‬‫المناصب‬ ‫على‬ ‫التهافت‬ ‫آفة‬ ‫من‬ ‫محذرا‬.‫وفعال‬ ‫قوال‬ ‫النية‬ ‫في‬ ‫اإلخالص‬ ‫وإغفال‬‫والتنمية‬ ‫العدالة‬ ‫أطباء‬ ‫جمعية‬ ‫نظمت‬‫طبية‬ ‫قافلة‬ ،‫الكبرى‬ ‫القرويين‬ ‫بجهة‬‫بالجماعتين‬ ‫المعوزة‬ ‫الفئات‬ ‫لفائدة‬»‫و»ويزغت‬ »‫بوطيب‬ ‫«سيدي‬ ‫القرويتين‬‫بتنسيق‬ ،‫بولمان‬ ‫إقليم‬ ‫ميسور‬ ‫بدائرة‬،‫بميسور‬ ‫لإلنماء‬ ‫السالم‬ ‫جمعية‬ ‫مع‬‫السكري‬ ‫لمرضى‬ ‫اإلخالص‬ ‫وجمعية‬.2013 ‫مارس‬ 17 ‫األحد‬ ‫يوم‬ ،‫بفاس‬‫اإلله‬ ‫عبد‬ ‫أكد‬ ،‫الصدد‬ ‫هذا‬ ‫وفي‬‫لجمعية‬ ‫الجهوي‬ ‫الكاتب‬ ،‫الشوباني‬‫بجهة‬ ‫والتنمية‬ ‫العدالة‬ ‫أطباء‬‫هذه‬ ‫أهداف‬ ‫أن‬ ،‫الكبرى‬ ‫القرويين‬‫تقريب‬ ‫في‬ ‫تتجلى‬ ‫الطبية‬ ‫القافلة‬‫من‬ ‫المتخصصة‬ ‫الطبية‬ ‫االستشارة‬‫المناطق‬ ‫وخاصة‬ ‫القرى‬ ‫في‬ ‫المواطنين‬‫القيام‬ ‫إلى‬ ‫إضافة‬ ،‫منها‬ ‫النائية‬‫والتحسيسية‬ ‫الصحية‬ ‫بالتوعية‬.‫المناطق‬ ‫بهذه‬ ‫المعوزة‬ ‫للفئات‬pjd. ‫لــ‬ ‫تصريح‬ ‫في‬ ‫الشوباني‬ ‫وأوضح‬‫عرفت‬ ‫الطبية‬ ‫القافلة‬ ‫هذه‬ ‫أن‬ ma‫موزعة‬ ‫طبيبا‬ ‫عشر‬ ‫أربعة‬ ‫مشاركة‬‫عيادة‬ ‫هي‬ ،‫تخصصات‬ ‫ثمان‬ ‫على‬‫وعيادة‬ ،‫النساء‬ ‫وعيادة‬ ،‫األطفال‬،‫والمفاصل‬ ‫العظام‬ ‫وعيادة‬ ،‫القلب‬‫وعيادة‬ ،‫الهضمي‬ ‫الجهاز‬ ‫وعيادة‬،‫البولية‬ ‫المسلك‬ ‫وعيادة‬ ،‫األسنان‬،‫السكري‬ ‫وعيادة‬ ،‫العام‬ ‫الطب‬ ‫وعيادة‬‫ومختبر‬ ،‫صحية‬ ‫أطر‬ ‫أربعة‬ ‫إلى‬ ‫إضافة‬.‫الطبية‬ ‫للتحاليل‬ ‫متنقل‬‫من‬ ‫أزيد‬ ‫أن‬ ‫الشوباني‬ ‫كشف‬ ‫أن‬ ‫وبعد‬‫الفئات‬ ‫جميع‬ ‫من‬ ‫ومواطنة‬ ‫مواطن‬ 700‫استشارات‬ ‫من‬ ‫استفادوا‬ ‫العمرية‬،‫المصاحبة‬ ‫األدوية‬ ‫ومن‬ ،‫متخصصة‬‫استفادوا‬ ‫وطفلة‬ ‫طفل‬ 100 ‫أن‬ ‫مضيفا‬‫أمراض‬ ‫حول‬ ‫تحسيسية‬ ‫دورة‬ ‫من‬،‫منها‬ ‫الوقاية‬ ‫وسبل‬ ‫واألسنان‬ ‫الفم‬‫باألسنان‬ ‫العناية‬ ‫أدوات‬ ‫توزيع‬ ‫تم‬ ‫كما‬‫الحملة‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫أشار‬ ،)‫معجون‬ ،‫فرشاة‬ (‫مائة‬ ‫عن‬ ‫يزيد‬ ‫ما‬ ‫بإجراء‬ ‫قامت‬ ‫الطبية‬‫الكشف‬ ‫بين‬ ‫موزعة‬ ‫طبية‬ ‫تحليلة‬‫توازنه‬ ‫ومتابعة‬ ،‫السكري‬ ‫عن‬ ‫المبكر‬.‫ومضاعفاته‬‫ومواطنة‬ ‫مواطن‬ 700 ‫من‬ ‫أزيد‬ ‫استفادة‬‫أطباء‬ ‫لجمعية‬ ‫طبية‬ ‫قافلة‬ ‫من‬‫والتنمية‬ ‫العدالة‬
  • 3. 3 ‫الحزب‬ ‫أخبار‬‫الخامس‬ ‫الوطني‬ ‫المؤتمر‬ ‫في‬ ‫مندوبيها‬ ‫تنتخب‬ ‫بالقنيطرة‬‫والتنمية‬ ‫العدالة‬ ‫شبيبة‬ ‫أعضاء‬ ‫انتخب‬‫الذين‬ ‫مندوبيهم‬ ‫القنيطرة‬ ‫باقليم‬‫المؤتمر‬ ‫فعاليات‬ ‫في‬ ‫سيمثلونهم‬،‫السياق‬ ‫هذا‬ ‫وفي‬ .‫الخامس‬ ‫الوطني‬‫المحليتين‬ ‫الكتابتين‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫عقدت‬‫من‬ ‫بكل‬ ‫والتنمية‬ ‫العدالة‬ ‫لشبيبة‬‫مساء‬ ،‫الغرب‬ ‫أربعاء‬ ‫وسوق‬ ‫القنيطرة‬‫جمعين‬ 2013 ‫مارس‬ 30 ‫السبت‬ ‫يوم‬‫اإلقليمية‬ ‫الكتابة‬ ‫لقرار‬ ‫تنفيذا‬ »‫عامين‬‫جمع‬ ‫عوض‬ ‫عامين‬ ‫جمعين‬ ‫بعقد‬‫االقليم‬ ‫لشساعة‬ ‫نظرا‬ ‫واحد‬ ‫اقليمي‬‫العام‬ ‫الجمع‬ ‫وتميز‬ .»‫األعضاء‬ ‫ولعدد‬‫بكلمة‬ ‫القنيطرة‬ ‫بمدينة‬ ‫المنعقد‬‫االقليمي‬ ‫الكاتب‬ ،‫درى‬ ‫آيت‬ ‫لهشام‬‫تطرق‬ ،‫أشغاله‬ ‫ترأس‬ ‫الذي‬ ،‫للشبيبة‬‫يأتي‬ ‫الذي‬ ‫السياسي‬ ‫السياق‬ ‫إلى‬ ‫خاللها‬‫الخامس‬ ‫الوطني‬ ‫المؤتمر‬ ‫تنظيم‬ ‫فيه‬،‫يفرض‬ ‫والذي‬ ‫والتنمية‬ ‫العدالة‬ ‫لشبيبة‬‫المحطة‬ ‫هذه‬ ‫«انجاح‬ ‫درى‬ ‫آيت‬ ‫يؤكد‬‫الشبيبة‬ ‫مسار‬ ‫في‬ ‫الكبرى‬ ‫التنظيمية‬‫الوطنية‬ ‫القيادة‬ ‫خاللها‬ ‫سنختار‬ ‫التي‬‫والتي‬ ‫المقبلة‬ ‫المرحلة‬ ‫في‬ ‫للمنظمة‬‫التنظيمي‬ ‫الصرح‬ ‫تستكمل‬ ‫أن‬ »‫ينبغي‬‫القيادة‬ ‫فيه‬ ‫حققت‬ ‫الذي‬ ‫والنضالي‬‫كما‬ .»‫جدا‬ ‫كبيرة‬ ‫أشواطا‬ ‫الحالية‬‫«االجراءات‬ ‫االقليمي‬ ‫الكاتب‬ ‫استعرض‬‫اللجنة‬ ‫بها‬ ‫قامت‬ ‫التي‬ ‫واألشغال‬‫واللجان‬ ‫الوطني‬ ‫للمؤتمر‬ ‫التحضيرية‬‫ليختتم‬ ،»‫عنها‬ ‫المنبثقة‬ ‫الفرعية‬‫أعلن‬ ‫الذين‬ ‫مندوبيه‬ ‫بانتخاب‬ ‫الجمع‬‫أسمائهم‬ ‫عن‬ ‫الفرز‬ ‫عمليات‬ ‫انتهاء‬ ‫بعد‬‫انعقاد‬ ‫مسطرة‬ ‫لمقتضيات‬ ‫طبقا‬‫جدير‬ .‫االنتدابية‬ ‫االقليمية‬ ‫الجموع‬‫اليوم‬ ‫نفس‬ ‫في‬ ‫انعقد‬ ‫أنه‬ ‫بالذكر‬‫االنتدابي‬ ‫العام‬ ‫الجمع‬ ‫والتوقيت‬‫سوق‬ ‫بدائرة‬ ‫الموجودة‬ ‫الشبيبة‬ ‫لفروع‬‫شاكير‬ ‫رئاسة‬ ‫تحت‬ ‫الغرب‬ ‫األربعاء‬‫االقليمية‬ ‫الكتابة‬ ‫عضو‬ ‫المعزيزي‬‫في‬ ‫بدوره‬ ‫مر‬ ‫الذي‬ ،‫بالقنيطرة‬ ‫للشبيبة‬‫للمؤتمر‬ ‫مندوبين‬ ‫وأفرز‬ ،‫جيدة‬ ‫أجواء‬‫الجمع‬ ‫لهذا‬ ‫المخصصة‬ ‫الحصة‬ ‫وفق‬.‫النسبي‬ ‫التمثيل‬ ‫قاعدة‬ ‫على‬ ‫المبنية‬‫والتنمية‬ ‫العدالة‬ ‫شبيبة‬‫التواصلية‬ ‫خيمتها‬ ‫على‬ ‫الستار‬ ‫تسدل‬ ‫السبت‬ ‫بسوق‬ ‫المصباح‬ ‫شبيبة‬‫بمدينة‬ ‫والتنمية‬ ‫العدالة‬ ‫لشبيبة‬ ‫المحلية‬ ‫الكتابة‬ ‫اختتمت‬2013 ‫مارس‬ 31 ‫األحد‬ ‫يوم‬ ‫مساء‬ ،‫النمة‬ ‫أوالد‬ ‫السبت‬ ‫سوق‬‫فعاليات‬ ‫اطار‬ ‫في‬ ‫المنظمة‬ ‫المفتوحة‬ ‫التواصلية‬ ‫خيمتها‬‫والمنظمة‬ ،"‫أخالق‬ ‫بدون‬ ‫سياسة‬ ‫"ال‬ ‫العاشرة‬ ‫الوطنية‬ ‫الحملة‬‫في‬ ‫ساهم‬ ‫فني‬ ‫حفل‬ ‫بتنظيم‬ 2013 ‫مارس‬ 31 ‫ـ‬ 30 ‫ـ‬ 29 ‫أيام‬‫النغمة‬ ‫وفرقة‬ ،‫المراكشي‬ ‫المسرور‬ ‫الفنان‬ ،‫فقراته‬ ‫تنشيط‬‫وعرف‬ .‫أدبية‬ ‫شبابية‬ ‫ابداعات‬ ‫الى‬ ‫اضافة‬ ‫المحلية‬ ‫الذهبية‬‫وكذا‬ ،‫للكتاب‬ ‫معرض‬ ‫تنظيم‬ ،‫التواصلية‬ ‫الخيمة‬ ‫برنامج‬‫الكاتب‬ ‫أطره‬ ‫المواطنين‬ ‫مع‬ ‫مفتوح‬ ‫تواصلي‬ ‫لقاء‬ ‫عقد‬‫لحزب‬ ‫االقليمي‬ ‫والتنمية، والكاتب‬ ‫العدالة‬ ‫لشبيبة‬ ‫الجهوي‬‫حركة‬ ‫مسؤول‬ ‫العباري‬ ‫وأحمد‬ ‫مالل‬ ‫ببني‬ ‫والتنمية‬ ‫العدالة‬.‫تادلة‬ ‫بمنطقة‬ ‫االصالح‬ ‫و‬ ‫التوحيد‬
  • 4. 4 ‫الحزب‬ ‫أخبار‬‫الصين‬ ‫ضارة‬ َ‫وح‬ ‫الصين‬ ‫عن‬ ‫كثيرًا‬ ُ‫رأت‬ َ‫ق‬‫ما‬ ‫آخر‬ ‫وكان‬ ،‫الصيني‬ ‫الشعب‬ ‫عجزات‬ ُ‫وم‬"‫الصين‬ ‫رحلة‬ ‫وشهادات‬ ‫"تأمالت‬ ‫ه‬ُ‫ت‬‫قرأ‬‫وخالد‬ ‫يتيم‬ ‫محمد‬ ‫اإلخوة‬ ‫بها‬ٓ‫كت‬ ‫التي‬‫زيارتهم‬ ‫بعد‬ ‫الصقلي‬ ‫وإدريس‬ ‫الرحموني‬‫أن‬ ‫اليوم‬ ‫لي‬ ‫ر‬ ِّ‫د‬ ُ‫ق‬ ‫لكن‬ ،‫الصين‬ ‫إلى‬ ‫األخيرة‬‫ه‬ُ‫ماسمعت‬ ِّ‫ل‬ ُ‫ك‬ ‫في‬ ‫رب‬ ُ‫ق‬ ‫عن‬ ‫حص‬ ٓ‫م‬ُ‫وأ‬ ‫أزورها‬.‫العريق‬ ‫البلد‬ ‫هذا‬ ‫عن‬ ‫ه‬ُ‫ت‬‫قرأ‬ ‫و‬‫عتبة‬‫التي‬ ‫الدعوة‬ ‫إطار‬ ‫ي‬ ِ‫ف‬ ‫الزيارة‬ ‫هذه‬ ‫أتي‬ٓ‫ت‬‫لحزب‬ ‫الصيني‬ ‫الشعبي‬ ‫الحزب‬ ‫مها‬ َّ‫قد‬ٍ‫دورات‬ ‫في‬ ‫للمشاركة‬ ‫والتنمية‬ ‫العدالة‬‫الحكومية‬ ‫السياسات‬ ِ‫لمناقشة‬ ‫تواصلية‬‫إفريقيا‬ ‫وشمال‬ ‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫بلدان‬ ‫في‬‫يجمع‬ ‫الذي‬ ‫الورش‬ ‫وهو‬ ‫العربي‬ ‫الربيع‬ ‫بعد‬‫عربية‬ ‫أحزاب‬ ‫بقيادات‬ ‫صينية‬ ‫قيادات‬.‫الحكم‬ ‫في‬ ‫مشاركة‬‫انطالقة‬‫على‬ ‫البيضاء‬ ‫الدار‬ ِ‫ر‬‫مطا‬ ‫من‬ ‫انطلقنا‬‫مطار‬ ‫إلى‬ ‫ووصلنا‬ ‫صباحا‬ ‫العاشرة‬ ‫الساعة‬‫من‬ ‫مساء‬ ‫الخامسة‬ ‫الساعة‬ ‫على‬ ‫بيكين‬‫الساعات‬ ‫فارق‬ ‫وباحتساب‬ ‫الموالي‬ ‫اليوم‬‫ساعة‬ 21 ‫في‬ ‫الرحلة‬ ‫قطعنا‬ ‫قد‬ ‫نكون‬‫و‬ ‫تونس‬ ‫بمطار‬ ‫ساعة‬ ‫لمدة‬ ‫توقف‬ ‫مع‬‫طويلة‬ ‫رحلة‬ ،‫الدوحة‬ ‫بمطار‬ ‫ساعات‬ ‫ثالث‬‫استكشاف‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫تهون‬ ‫لكنها‬ ،‫تعبة‬ ُ‫وم‬.‫وشعبًا‬ ‫حضارة‬ ‫الصين‬‫من‬ ‫الضعيف‬ ‫العبد‬ ،‫المغرب‬ ‫من‬ ‫أربعة‬ ‫نا‬ ُ‫ك‬‫عن‬ ‫بنحمزة‬ ‫وعادل‬ ‫والتنمية‬ ‫العدالة‬ ‫حزب‬‫عن‬ ‫السرغيني‬ ‫محمد‬ ‫و‬ ‫االستقالل‬ ‫حزب‬‫الصديقي‬ ‫السالم‬ ‫وعبد‬ ‫الشعبية‬ ‫الحركة‬‫عشرة‬ ‫ثمانية‬ ‫رفقة‬ ‫واالشتراكية‬ ‫التقدم‬ ‫عن‬‫مختلفة‬ ‫سياسية‬ ‫تعبيرات‬ ‫ُمثلون‬‫ي‬ ‫قياديا‬‫وموريطانيا‬ ‫وليبيا‬ ‫والجزائر‬ ‫تونس‬ ‫دول‬ ‫من‬‫رياح‬ ‫إنها‬ ،‫ولبنان‬ ‫وفلسطين‬ ‫واليمن‬ ‫ومصر‬‫إلسالميين‬ ‫سمحت‬ ‫التي‬ ‫العربي‬ ‫الربيع‬.‫السلطة‬ ‫بتقاسم‬ ‫وليبراليين‬ ‫واشتراكيين‬‫حفاوة‬‫أنستنا‬ ‫اإلقامة‬ ‫وظروف‬ ‫االستقبال‬ ‫حفاوة‬ٌ‫شعب‬ ‫الصيني‬ ‫فالشعب‬ ،‫الرحلة‬ ‫تعب‬‫بابتسامة‬ ‫لحظة‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫يستقبلك‬ ‫تميز‬ ُ‫م‬‫استقبال‬ ِ‫وكلمات‬ ‫خفيفة‬ ‫وانحناءة‬.‫وجميلة‬ ‫سريعة‬ ‫وترحيب‬‫من‬ ‫نزولنا‬ ‫بعد‬ ‫مباشرة‬ ‫األشغال‬ ‫انطلقت‬‫رئيس‬ ‫بانتخاب‬ ‫مطالبين‬ ‫كنا‬ ‫حيث‬ ،‫الطائرة‬‫كثيرًا‬ ‫كلفنا‬ُ‫ت‬ ‫لم‬ ‫التي‬ ‫العملية‬ ‫وهي‬ ،‫الوفد‬‫تعيين‬ ‫اإلخوة‬ ُ‫أحد‬ ‫اقترح‬ ُ‫حيث‬ ،‫الجهد‬ ‫من‬‫بذلك‬ ‫فأصبح‬ ،‫المهمة‬ ‫لهذه‬ ‫سنا‬ ‫األكبر‬1946 ‫سنة‬ ‫المزداد‬ ‫بنور‬ ‫محمد‬ ‫التونسي‬‫لحزب‬ ‫الرسمي‬ ‫الناطق‬ ‫وهو‬ ،‫للوفد‬ ‫رئيسًا‬،‫بتونس‬ ‫والحريات‬ ‫العمل‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫التكثل‬‫الرئيس‬ ‫صفة‬ ‫أن‬ ‫نعلم‬ ‫نكن‬ ‫لم‬ ‫أننا‬ ‫غير‬‫ضيفينا‬ ُ‫م‬ ‫عند‬ ‫قصوى‬ ‫بأهمية‬ ‫ستحظى‬‫بشكل‬ ‫يستقبل‬ ‫أصبح‬ ‫حيث‬ ،‫الصينيين‬‫االفتتاحية‬ ‫الكلمة‬ ‫له‬ ‫عطى‬ُ‫ت‬‫و‬ ‫رسمي‬‫في‬ ‫ُستشار‬‫ي‬‫و‬ ‫النقاش‬ ‫بتسيير‬ ‫ُكلف‬‫ي‬‫و‬‫الرئيسية‬ ‫المقاعد‬ ‫له‬ ‫خصص‬ُ‫ت‬‫و‬ ‫البرنامج‬‫مقاعد‬ ‫له‬ ‫حجز‬ُ‫ت‬‫و‬ ‫الهدايا‬ ‫َتسلم‬‫ي‬‫و‬‫رحالتنا‬ ‫أثناء‬ ‫الطائرة‬ ‫في‬ ‫األولى‬ ‫الدرجة‬‫طيلة‬ ‫مزاح‬ ‫موضوع‬ ‫ماكان‬ ‫وهو‬ ،‫الداخلية‬‫بإعادة‬ ‫البعض‬ ‫طالب‬ ‫فقد‬ ،‫إقامتنا‬ ‫مدة‬‫انقالب‬ ‫بتنظيم‬ ‫آخرون‬ ‫وطالب‬ ‫االنتخابات‬‫وسارع‬ ،‫الهدايا‬ ‫بتوزيع‬ ‫وآخرون‬ ،‫الرئيس‬ ‫على‬‫بشرف‬ ‫يحضون‬ ‫هم‬َّ‫ل‬‫ع‬ ‫صاحبته‬ ُ‫م‬ ‫إلى‬ ‫آخرون‬‫طيبا‬ ‫رجال‬ ‫فعال‬ ‫كان‬ ‫وقد‬ ،‫غيابه‬ ‫أثناء‬ ‫نيابته‬.‫وخلوقا‬‫رفقة‬‫دون‬ ‫ليو‬ ‫السيد‬ ‫الرحلة‬ ‫طيلة‬ ‫رافقنا‬‫عام‬ ‫مدير‬ ‫بدرجة‬ ‫مستشار‬ ‫وهو‬ ‫لين‬‫لدائرة‬ ‫إفريقيا‬ ‫وشمال‬ ‫آسيا‬ ‫غرب‬ ‫بإدارة‬‫للحزب‬ ‫المركزية‬ ‫للجنة‬ ‫الخارجية‬ ‫العالقات‬‫بدولة‬ ‫سابق‬ ‫سفير‬ ‫وهو‬ ‫الصيني‬ ‫الشيوعي‬‫والشاب‬ ‫مساعدته‬ ‫ين‬ ‫يو‬ ‫والسيدة‬ ،‫اليمن‬‫لتسهيل‬ ‫بسيف‬ ‫ُلقب‬‫ي‬‫و‬ ‫فو‬ ‫فون‬ ‫تشو‬‫وهو‬ ،‫العربية‬ ‫الوفود‬ ‫مع‬ ‫التواصل‬ ‫عملية‬‫الدائرة‬ ‫وعضو‬ ‫للوفد‬ ‫الخاص‬ ‫المترجم‬‫عضوة‬ ‫تجيا‬ ‫فينج‬ ‫والسيدة‬ ،‫بالحزب‬ ‫وعضو‬.‫أيضًا‬ ‫العربية‬ ‫وتتكلم‬ ‫بالدائرة‬‫جولة‬،‫ببكين‬ ‫كانت‬ ‫البرنامج‬ ‫من‬ ‫األولى‬ ‫الجولة‬‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫وتضمنت‬ ‫أيام‬ ‫أربعة‬ ‫دامت‬،‫والسياحية‬ ‫الثقافية‬ ‫والزيارات‬ ‫اللقاءات‬‫جيانوي‬ ‫تشانغ‬ ‫السيد‬ ‫مع‬ ‫كان‬ ‫األول‬ ‫لقائنا‬‫إفريقيا‬ ‫وشمال‬ ‫آسيا‬ ‫غرب‬ ‫إدارة‬ ‫مدير‬ ‫نائب‬‫المركزية‬ ‫للجنة‬ ‫الخارجية‬ ‫العالقات‬ ‫بدائرة‬‫الذي‬ ‫اللقاء‬ ‫وهو‬ ‫الصيني‬ ‫الشيوعي‬ ‫للحزب‬‫فيها‬ ‫تحدث‬ ‫ساعات‬ ‫ثالث‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫دام‬‫خاصة‬ ‫بصفة‬ ‫الشيوعي‬ ‫الحزب‬ ‫أوضاع‬ ‫عن‬.‫عامة‬ ‫بصفة‬ ‫والصين‬‫لقاء‬‫أكاديمية‬ ‫من‬ ‫الخبير‬ ‫مع‬ ‫كان‬ ‫الثاني‬ ‫ولقاءنا‬‫المكتب‬ ‫رئيس‬ ‫ونائب‬ ‫االجتماعية‬ ‫العلوم‬‫سياسة‬ ‫عن‬ ‫تحدث‬ ‫بالجامعة‬ ‫االقتصادي‬‫منذ‬ ‫الصين‬ ‫نهجتها‬ ‫التي‬ ‫واالنفتاح‬ ‫اإلصالح‬‫التنمية‬ ‫بنظرية‬ ‫عرضه‬ ‫في‬ ‫واستعان‬ 1978‫روستو‬ ‫األمريكي‬ ‫طرحها‬ ‫التي‬ ‫االقتصادية‬‫المراحل‬ ‫عن‬ ‫فيها‬ ‫تحدث‬ ‫والتي‬ 1960 ‫سنة‬،‫التنمية‬ ‫مستوى‬ ‫على‬ ‫الدول‬ ‫منها‬ ‫تمر‬ ‫التي‬‫في‬ ‫األسرع‬ ‫كانت‬ ‫الصين‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫ص‬ُ‫ل‬ َ‫وخ‬‫عن‬ ‫وتكلم‬ ‫االقتصادي‬ ‫النضوج‬ ‫مرحلة‬‫الحديث‬ ‫االشتراكي‬ ‫السوق‬ ‫منظومة‬‫الثروات‬ ‫توزيع‬ ‫في‬ ‫للسوق‬ ‫األساسي‬ ‫والدور‬‫حيث‬ ‫الدولة‬ ‫أدوار‬ ‫عرفتها‬ ‫التي‬ ‫والتغييرات‬‫االقتصاد‬ ‫في‬ ‫التحكم‬ ‫سياسة‬ ‫من‬ ‫انتقلت‬‫الخدمات‬ ‫وتقديم‬ ‫كم‬ ٓ‫الح‬ ‫دور‬ ‫لعب‬ ‫إلى‬‫إلى‬ ‫أيضًا‬ ‫وتطرق‬ ‫للمواطنين‬ ‫والمنتوجات‬‫الصين‬ ‫في‬ ‫بابا‬ ‫مصطفى‬ ‫مشاهدات‬
  • 5. 5 ‫الحزب‬ ‫أخبار‬‫الديموغرافية‬ ‫بالسياسة‬ ‫المرتبطة‬ ‫القرارات‬‫اعتمدت‬ ‫حيث‬ ‫األسرة‬ ‫تنظيم‬ ‫سياسة‬ ‫و‬‫أن‬ ‫استطاعت‬ ‫صارمة‬ ‫سياسة‬ ‫الصين‬‫العالم‬ ‫سكان‬ ‫من‬ ٪22 ‫نسبة‬ ‫من‬ ‫ها‬ٓ‫ل‬ ُ‫تنق‬‫اإلصالح‬ ‫سياسة‬ ،2010 ‫سنة‬ ٪19 ‫إلى‬ 1981 ‫سنة‬‫من‬ ‫األوفر‬ ‫الحظ‬ ‫نالت‬ ‫الصين‬ ‫في‬ ‫الزراعي‬‫نقلت‬ ‫التي‬ ‫السياسة‬ ‫وهي‬ ‫الخبير‬ ‫عرض‬‫طن‬ ‫مليون‬ 304 ‫من‬ ‫الزراعي‬ ‫اإلنتاج‬ ‫حجم‬2011 ‫سنة‬ ‫طن‬ ‫مليون‬ 589 ‫إلى‬ 1978 ‫سنة‬‫الصالحة‬ ‫المساحة‬ ‫أن‬ ‫مع‬ ٪93 ‫بنسبة‬ ‫أي‬‫المساحة‬ ‫من‬ ٪7 ‫سوى‬ ‫تشكل‬ ‫ال‬ ‫للزراعة‬‫أمام‬ ‫الصين‬ ‫فإن‬ ‫ذلك‬ ‫ورغم‬ ،‫العالمية‬‫سكان‬ ‫عدد‬ ‫من‬ ٪19 ‫ل‬ ‫التغذية‬ ‫توفير‬ ‫تحدي‬‫المؤسسات‬ ‫في‬ ‫اإلصالح‬ ‫سياسة‬ ،‫العالم‬‫هيكلة‬ ‫إعادة‬ ‫على‬ ‫اعتمدت‬ ‫االقتصادية‬‫للدولة‬ ‫المملوكة‬ ‫االقتصادية‬ ‫المؤسسات‬‫القطاع‬ ‫إشراك‬ ‫أو‬ ‫بعضها‬ ‫خصخصة‬ ‫عبر‬‫وهو‬ ‫أخرى‬ ‫مؤسسات‬ ‫رأسمال‬ ‫في‬ ‫الخاص‬‫هاما‬ ‫جزءا‬ ‫اليوم‬ ‫المؤسسات‬ ‫هذه‬ ‫جعل‬ ‫ما‬‫اإلصالح‬ ‫سياسة‬ ،‫الوطني‬ ‫االقتصاد‬ ‫في‬‫تطبيق‬ ‫فقبل‬ ،‫الجبائي‬ ‫الجانب‬ ‫أيضا‬ ‫مست‬‫الشركات‬ ‫كانت‬ ‫واالنفتاح‬ ‫اإلصالح‬ ‫سياسة‬‫للدولة‬ ‫األرباح‬ ‫من‬ ‫جزءا‬ ‫دم‬ ٓ‫ق‬ُ‫ت‬ ‫والمؤسسات‬‫تدفع‬ ‫المؤسسات‬ ‫أصبحت‬ ‫ذلك‬ ‫وبعد‬‫رؤوس‬ ‫تراكم‬ ‫في‬ ‫ساهم‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ‫الضرائب‬‫العرض‬ ‫خالل‬ ‫أيضًا‬ ‫تعرفنا‬ ،‫لالستثمار‬ ‫األموال‬‫وهي‬ ‫الصينية‬ ‫المصرفية‬ ‫المنظومة‬ ‫على‬‫التجارية‬ ‫والبنوك‬ ‫المركزي‬ ‫البنك‬ ‫بين‬ ‫تجمع‬‫العمل‬ ‫لمرقابة‬ ‫مستويات‬ ‫ثالث‬ ‫وهناك‬‫األوراق‬ ‫ومراقبة‬ ‫المصارف‬ ‫مراقبة‬ ،‫المصرفي‬‫رقابة‬ ‫مجلس‬ ‫هناك‬ ‫و‬ ‫التأمين‬ ‫مراقبة‬ ‫و‬‫و‬ ‫المالية‬ ‫األوراق‬ ‫رقابة‬ ‫ومجلس‬ ‫البنوك‬‫تعرفنا‬ ‫كثيرة‬ ‫أشياء‬ ،‫التأمين‬ ‫رقابة‬ ‫مجلس‬‫بين‬ ‫كالعالقة‬ ‫العرض‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫عليها‬‫والحكومات‬ ‫المركزية‬ ‫الحكومة‬ ‫ميزانية‬‫الوطنية‬ ‫الضرائب‬ ‫بين‬ ‫والفرق‬ ‫المحلية‬‫وسوق‬ ‫األسهم‬ ‫سوق‬ ‫و‬ ‫المحلية‬ ‫والضرائب‬‫في‬ ‫الكبرى‬ ‫والمؤسسات‬ ‫الدولة‬ ‫سندات‬.‫الصين‬‫خطط‬‫من‬ ‫أخرى‬ ‫خبيرة‬ ‫مع‬ ‫كان‬ ‫الثالث‬ ‫اللقاء‬‫تان‬ ‫السيدة‬ ‫واإلصالح‬ ‫للتنمية‬ ‫الدولة‬ ‫لجنة‬‫الخطط‬ ‫عن‬ ‫بتفصيل‬ ‫تحدثت‬ ‫التي‬ ،‫رو‬ ‫يو‬‫التي‬ ‫والتطورات‬ ‫عشر‬ ‫اإلحدى‬ ‫الخماسية‬‫الخطط‬ ‫هذه‬ ‫إعداد‬ ‫عمليات‬ ‫عرفتها‬‫والتخطيط‬ ‫المركزي‬ ‫التخطيط‬ ‫بين‬ ‫َّزت‬‫ي‬ ٓ‫وم‬‫فالمركز‬ ،‫المحلية‬ ‫المخططات‬ ‫و‬ ‫التخصصي‬‫االستراتيجية‬ ‫الخطط‬ ‫بوضع‬ ‫يتكلف‬‫لنواب‬ ‫الوطني‬ ‫المجلس‬ ‫عليها‬ ‫ويصادق‬‫تضعها‬ ‫التخصصية‬ ‫والتخطيطات‬ ‫الشعب‬‫المتخصصة‬ ‫األجهزة‬ ‫عليها‬ ‫وتصادق‬‫والتخطيط‬ ‫الدولة‬ ‫طرف‬ ‫من‬ ‫المحدثة‬‫المحلية‬ ‫التنمية‬ ‫لتحقيق‬ ‫يوضع‬ ‫المحلي‬‫مجموع‬ ‫في‬ ‫الوطني‬ ‫للتخطيط‬ ‫تنزيل‬ ‫وهو‬‫اإلقليمية‬ ‫المجالس‬ ‫عليه‬ ‫وتصادق‬ ‫القضايا‬‫المحلي‬ ‫المتخصص‬ ‫التخطيط‬ ‫أيضا‬ ‫وهناك‬‫حدثة‬ ُ‫الم‬ ‫المحلية‬ ‫األجهزة‬ ‫عليه‬ ‫وتصادق‬.‫لذلك‬‫التنموي‬ ‫االتجاه‬ ‫بوضع‬ ‫الحكومة‬ ‫تقوم‬‫االستراتيجية‬ ‫األهداف‬ ‫وتحديد‬ ‫العام‬‫البرنامج‬ ‫لتنزيل‬ ‫األساسي‬ ‫الدعم‬ ‫وتقديم‬‫تم‬ ‫وقد‬ ،‫المدى‬ ‫والمتوسط‬ ‫القريب‬‫بعد‬ 1953 ‫سنة‬ ‫خماسية‬ ‫خطة‬ ‫أول‬ ‫وضع‬‫ذلك‬ ‫بعد‬ ،‫الصينية‬ ‫الجمهورية‬ ‫تأسيس‬،‫بالعشوائية‬ ‫الخطط‬ ‫وضع‬ ‫عمليات‬ ‫تميزت‬‫التقلبات‬ ‫وبسبب‬ 1980 ‫سنة‬ ‫حدود‬ ‫حتى‬‫الخطة‬ ‫وضع‬ ‫تم‬ ‫واالقتصادية‬ ‫السياسية‬‫اإلصالح‬ ‫سياسة‬ ‫وتنفيذ‬ ‫السادسة‬ ‫التنموية‬‫بين‬ ‫الفاصلة‬ ‫المرحلة‬ ‫واعتبرت‬ ‫واالنفتاح‬‫التاسعة‬ ‫و‬ ‫السادسة‬ ‫الخماسية‬ ‫الخطة‬،‫االشتراكية‬ ‫السوق‬ ‫إلى‬ ‫االنتقال‬ ‫مرحلة‬‫مجتمع‬ ‫بناء‬ ‫هدف‬ ‫الخطط‬ ‫هذه‬ ‫عت‬ َ‫ض‬َ‫وو‬‫لين‬ ُ‫حو‬َ‫ت‬‫عرفت‬‫التاسعة‬‫الخطة‬،‫الحياة‬‫رغيد‬‫االقتصاد‬ ‫من‬ ‫االتجاه‬ ‫األول‬ ،‫أساسيين‬‫التحول‬ ‫والثاني‬ ،‫السوق‬ ‫اقتصاد‬ ‫إلى‬ ‫الموجه‬‫من‬ ‫أي‬ ‫الكثيف‬ ‫النمو‬ ‫إلى‬ ‫الموسع‬ ‫النمو‬ ‫من‬‫كما‬ ،‫اإلبداع‬ ‫إلى‬ ‫االستثمار‬ ‫على‬ ‫االعتماد‬‫المستوى‬ ‫بارتفاع‬ ‫المرحلة‬ ‫هذه‬ ‫تميزت‬‫مفهوم‬ ‫إدخال‬ ‫وتم‬ ،‫والتقني‬ ‫العلمي‬‫يتم‬ ‫والذي‬ ‫العاشرة‬ ‫الخطة‬ ‫منذ‬ ‫التقييم‬‫المدى‬ ‫المتوسط‬ ‫التقييم‬ ،‫مرحلتين‬ ‫عبر‬‫تنفيذ‬ ‫بعد‬ ‫النهائي‬ ‫والتقييم‬ ‫سنتين‬ ‫بين‬‫في‬ ‫المدني‬ ‫المجتمع‬ ‫إشراك‬ ‫ويتم‬ ،‫الخطة‬.‫المقترحات‬ ‫وتقديم‬ ‫الدراسات‬ ‫إعداد‬‫شرح‬‫دور‬ ‫تلعب‬ ‫الخطة‬ ‫أن‬ ‫الخبيرة‬ ‫وتشرح‬‫ميزة‬ ‫وأهم‬ ،‫المؤشرات‬ ‫ووضع‬ ،‫اإلرشاد‬‫انخفاض‬ ‫هو‬ ‫الجديدة‬ ‫المخططات‬ ‫في‬‫تم‬ ‫العاشرة‬ ‫الخطة‬ ‫ففي‬ ‫المؤشرات‬ ‫عدد‬‫التنموي‬ ‫النجاح‬ ‫عملية‬ ‫إرشاد‬ ‫على‬ ‫التركيز‬‫في‬ ‫فقط‬ ‫مؤشر‬ 25 ‫الصين‬ ‫وضعت‬ ‫وقد‬‫الثانية‬ ‫في‬ 24 ‫و‬ ‫عشرة‬ ‫الحادية‬ ‫الخطة‬‫كان‬ ‫والثامنة‬ ‫السابعة‬ ‫في‬ ‫حين‬ ‫في‬ ‫عشرة‬‫هذه‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ،‫مؤشر‬ ‫مائة‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫هناك‬‫واإللزامية‬ ‫اإلرشادية‬ ‫إلى‬ ‫سم‬ َ‫ق‬ُ‫ت‬ ‫المؤشرات‬‫اإلقتصادية‬ ‫المجاالت‬ ‫مختلف‬ ‫وتشمل‬‫مختلفة‬ ‫محاور‬ ‫وتضم‬ ‫واالجتماعية‬‫والخدمات‬ ‫المحلي‬ ‫واإلنتاج‬ ‫كالتشغيل‬‫المدارس‬ ‫في‬ ‫القبول‬ ‫ونسبة‬ ‫والتمدين‬‫والريف‬ ‫الحضر‬ ‫في‬ ‫الفرد‬ ‫ومداخيل‬ ‫الثانوية‬‫وتسجيل‬ ‫البطالة‬ ‫تسجيل‬ ‫نسبة‬ ‫ومؤشرات‬‫تحقيق‬ ‫يمكن‬ ‫وال‬ ‫المدن‬ ‫في‬ ‫العاملة‬ ‫األيدي‬‫النمط‬ ‫تغيير‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫إال‬ ‫المؤشرات‬ ‫هذه‬‫الخبيرة‬ ‫أوضحت‬ ‫وقد‬ ،‫والهيكلي‬ ‫التنموي‬‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫لها‬ ‫الخطط‬ ‫وضع‬ ‫عملية‬ ‫أن‬‫المجتمعي‬ ‫التوافق‬ ‫حشد‬ ‫أولها‬ ‫الوظائف‬‫الشعب‬ ‫مجموع‬ ‫لدى‬ ‫الثقة‬ ‫إقامة‬ ‫ثم‬‫الكلية‬ ‫البنية‬ ‫حول‬ ‫المعلومات‬ ‫وتقديم‬‫التوقعات‬ ‫وتقديم‬ ‫وإرشاد‬ ‫للمؤسسات‬.‫االستثمار‬ ‫بهدف‬ ‫والشركات‬ ‫للمؤسسات‬‫تنمية‬‫المعهد‬ ‫من‬ ‫الخبيرة‬ ‫مع‬ ‫كان‬ ‫الرابع‬ ‫اللقاء‬‫خوي‬ ‫وان‬ ‫تشو‬ ‫السيدة‬ ‫الوطني‬ ‫اإلداري‬‫التنمية‬ ‫حول‬ ‫عرضا‬ ‫خالله‬ ‫وقدمت‬‫والمشاكل‬ ‫بالصين‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬‫سنة‬ ٦٤ ‫بعد‬ ‫أنه‬ ‫واعتبرت‬ ،‫بهما‬ ‫المحيطة‬‫سنة‬ ٣٤ ‫و‬ ‫الصين‬ ‫جمهورية‬ ‫تأسيس‬ ‫من‬‫يبقى‬ ،‫واالنفتاح‬ ‫اإلصالح‬ ‫سياسة‬ ‫تنفيذ‬ ‫من‬‫معالجة‬ ‫هو‬ ‫اليوم‬ ‫الصين‬ ‫يواجه‬ ‫تحدي‬ ‫أهم‬‫التنمية‬ ‫بتحقيق‬ ‫المرتبطة‬ ‫المشاكل‬‫السيدة‬ ‫تحدثت‬ ،‫اإلنجازات‬ ‫على‬ ‫والمحافظة‬‫المتنوعة‬ ‫الصين‬ ‫جغرافية‬ ‫عن‬ ‫بتفصيل‬ ‫تشو‬9( ‫الشاسعة‬ ‫الصين‬ ‫فمساحة‬ ،‫والمعقدة‬‫المنطقة‬ ‫تضم‬ ) ‫مربع‬ ‫متر‬ ‫ألف‬ 600 ‫و‬ ‫ماليين‬‫متقدمة‬ ‫منطقة‬ ‫وهي‬ ‫الساحلية‬ ‫الشرقية‬‫شانغهاي‬ ‫عاصمتها‬ ‫و‬ ‫وصناعيا‬ ‫اقتصاديا‬‫المنطقة‬ ‫ثم‬ ‫الوسطى‬ ‫المنطقة‬ ‫وهناك‬‫جدًا‬ ‫صعب‬ ‫طقس‬ ‫من‬ ‫تعاني‬ ‫التي‬ ‫الغربية‬4000 ‫أحيانا‬ ‫يتجاوز‬ ‫ارتفاع‬ ‫على‬ ‫تتواجد‬ ‫حيث‬‫أيضًا‬ ‫الصين‬ ‫جغرافية‬ ،‫البحر‬ ‫سطح‬ ‫على‬ ‫متر‬25 ‫جبلية‬ ٪33 ‫التالي‬ ‫الشكل‬ ‫على‬ ‫تتوزع‬‫أن‬ ‫كما‬ ،‫سهول‬ ٪10 ‫و‬ ‫أحواض‬ ٪19 ‫هضبات‬ ٪
  • 6. 6 ‫الحزب‬ ‫أخبار‬‫الجغرافي‬ ‫بالوضع‬ ‫يتأثر‬ ‫التنمية‬ ‫مستوى‬‫في‬ ‫الوسط‬ ‫ويأتي‬ ‫الشرق‬ ‫في‬ ‫متطور‬ ‫فهو‬‫التنمية‬ ‫فمعدل‬ ‫الغرب‬ ‫أما‬ ‫الثانية‬ ‫الدرجة‬‫كثافة‬ ‫من‬ ‫الصين‬ ‫وتعاني‬ ،‫متخلف‬ ‫فيه‬،‫المساحة‬ ‫من‬ ٪36 ‫في‬ ‫تقطن‬ ٪96 ‫ف‬ ‫السكان‬.‫الشرقية‬ ‫المنطقة‬ ‫في‬ ‫باألساس‬ ‫وترتكز‬‫الرئيسية‬ ‫المشاكل‬ ‫عن‬ ‫تحدثت‬ ‫الخبيرة‬‫في‬ ‫واختزلتها‬ ‫الصين‬ ‫منها‬ ‫تعاني‬ ‫التي‬‫الثروات‬ ‫توزيع‬ ‫في‬ ‫كبير‬ ‫تناقض‬ ‫وجود‬‫الطلب‬ ‫بين‬ ‫والتناقض‬ ‫البيئي‬ ‫التلوث‬ ‫و‬‫مع‬ ‫حدة‬ ‫ازداد‬ ‫والذي‬ ‫والخارجي‬ ‫الداخلي‬‫التوازن‬ ‫وعدم‬ ‫العالمية‬ ‫االقتصادية‬ ‫األزمة‬‫وتحديات‬ ،‫واالستهالك‬ ‫االستثمارات‬ ‫بين‬‫التنموي‬ ‫النمط‬ ‫عقالنية‬ ‫بعدم‬ ‫مرتبطة‬ ‫أخرى‬‫أن‬ ‫حيث‬ ‫الذاتي‬ ‫لإلبداع‬ ‫الضعيفة‬ ‫والقدرة‬‫الفكرية‬ ‫بالحقوق‬ ‫تتمتع‬ ‫التي‬ ‫اإلنتاجات‬‫والحقوق‬‫االختراع‬‫براءة‬‫نسبة‬‫و‬‫قليلة‬‫بالصين‬‫البراءات‬ ‫مجموع‬ ‫من‬ ٪19,9 ‫فقط‬ ‫هي‬ ‫الفكرية‬‫بحقوق‬ ‫هي‬ ‫الصناعات‬ ‫من‬ ٪86,6 ‫و‬ ‫العالم‬ ‫في‬‫االستهالك‬ ‫من‬ ‫تعاني‬ ‫وأيضًا‬ ‫خارجية‬ ‫فكرية‬‫لقطاع‬ ‫الفظيع‬ ‫التطور‬ ‫و‬ ‫للثروات‬ ‫المفرط‬‫ضعيف‬ ‫الداخلي‬ ‫االستهالك‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ‫العقار‬‫فيها‬ ‫يقارب‬ ‫التي‬ ‫أمريكا‬ ‫مع‬ ‫فمقارنة‬ ‫جدًا‬‫االستهالك‬ ‫من‬ ٪42 ‫نسبة‬ ‫االستهالك‬ ‫حجم‬‫إلى‬ ‫فيها‬ ‫يصل‬ ‫التي‬ ‫اليابان‬ ‫مع‬ ‫و‬ ‫العالمي‬‫في‬ ‫وهو‬ ٪4,5 ‫تتجاوز‬ ‫ال‬ ‫الصين‬ ‫نجد‬ ٪21,1‫تكامل‬ ‫عدم‬ ‫بسبب‬ ‫وان‬ ‫تشو‬ ‫السيدة‬ ‫تقدير‬‫وبسبب‬ ،‫الدولة‬ ‫طرف‬ ‫من‬ ‫المقدمة‬ ‫الخدمات‬‫واالدخار‬ ‫التخزين‬ ‫إلى‬ ‫النزوع‬‫جلسة‬‫حوار‬ ‫جلسة‬ ‫عن‬ ‫عبارة‬ ‫كان‬ ‫الخامس‬ ‫اللقاء‬‫إفريقيا‬ ‫وشمال‬ ‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫أوضاع‬ ‫حول‬‫مدير‬ ‫نائب‬ ‫جيانوي‬ ‫تشانغ‬ ‫السيد‬ ‫أدارها‬‫ودامت‬ ‫إفريقيا‬ ‫وشمال‬ ‫آسيا‬ ‫غرب‬ ‫إدارة‬‫تعرفنا‬ ‫فرصة‬ ‫كانت‬ ‫ساعات‬ ‫أربع‬ ‫من‬ ‫ألكثر‬‫واالقتصادية‬ ‫السياسية‬ ‫األوضاع‬ ‫على‬ ‫فيها‬.‫العربية‬ ‫الدول‬ ‫لبعض‬‫عجائب‬‫"سور‬ ‫إلى‬ ‫زيارة‬ ‫تضمنت‬ ‫بيكين‬ ‫جولة‬‫عجائب‬ ‫أهم‬ ‫من‬ ‫وهو‬ "‫العظيم‬ ‫الصين‬،‫والحجارة‬ ‫الطين‬ ‫من‬ ‫بني‬ ،‫السبع‬ ‫الدنيا‬3 ‫بين‬ ‫طوله‬ ‫يتراوح‬ ‫و‬ ‫متر‬ 4.6 ‫عرضه‬ ‫يبلغ‬‫للحراسة‬ ‫األبراج‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫به‬ ،‫أمتار‬ 8‫و‬‫زرنا‬ ،‫تقريبا‬ ‫متر‬ 200 ‫مسافة‬ ‫بينها‬ ‫تفصل‬‫يقع‬ ‫والذي‬ ‫اإلمبراطوري‬ ‫القصر‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬‫بـالمدينة‬ ‫كذلك‬ ‫ويسمى‬ ،‫بكين‬ ‫وسط‬ ‫في‬‫عموم‬ ‫على‬ ‫محرمة‬ ‫كانت‬ ‫ألنها‬ ‫المحرمة‬‫األباطرة‬ ‫فيه‬ ‫أقام‬ ‫قصر‬ ‫وهو‬ ‫الشعب‬،‫حكمهم‬ ‫نهاية‬ ‫حتى‬ ‫6041م‬ ‫سنة‬ ‫منذ‬‫مشهورة‬ ‫تاريخية‬ ‫ساحة‬ ‫القصر‬ ‫هذا‬ ‫قابل‬ُ‫ت‬‫الساحة‬ ‫وهي‬ "‫من‬ ‫أن‬ ‫"تيان‬ ‫سمى‬ُ‫ت‬ ‫وضخمة‬‫تسي‬ ‫"ماو‬ ‫الصيني‬ ‫الزعيم‬ ‫فيها‬ ‫أعلن‬ ‫التي‬،1949 ‫سنة‬ ‫الصينية‬ ‫الجمهورية‬ ‫قيام‬ "‫تونغ‬‫من‬ ‫لمجموعة‬ ‫ؤرخ‬ُ‫ت‬ ‫الساحة‬ ‫هذه‬ ‫أن‬ ‫كما‬‫أهمها‬ ‫االحتجاجية‬ ‫والحركات‬ ‫المظاهرات‬‫والمشهورة‬ 1988 ‫سنة‬ "‫"تيانانمن‬ ‫مظاهرات‬‫أمام‬ ‫وقف‬ ‫الذي‬ ‫المجهول‬ ‫الرجل‬ ‫بصورة‬‫العالم‬ ‫عبر‬ ‫تداولها‬ ‫تم‬ ‫والتي‬ ‫المدافع‬،‫واالستبداد‬ ‫الفساد‬ ‫لمواجهة‬ ‫رمزا‬ ‫عتبرت‬ٌ‫ا‬‫و‬‫تاريخ‬ ‫فى‬ ‫األكبر‬ ‫التظاهرات‬ ‫هذه‬ ‫اعتبرت‬ ‫و‬‫احتل‬ ‫وقد‬ ،‫الشعبية‬ ‫الصين‬ ‫جمهورية‬‫في‬ ‫واستمروا‬ ‫الساحة‬ ‫المتظاهرون‬ ‫خاللها‬‫بمحاربة‬ ‫مطالبين‬ ‫شهرين‬ ‫لمدة‬ ‫االحتجاج‬،‫واإلصالح‬ ‫الديمقراطية‬ ‫وتحقيق‬ ‫الفساد‬‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫في‬ ‫تكرر‬ ‫الذي‬ ‫المشهد‬ ‫وهو‬.‫العربي‬ ‫الربيع‬ ‫مع‬ ‫العربية‬ ‫الدول‬‫مدينة‬‫إلى‬ ‫انتقلنا‬ ‫البرنامج‬ ‫من‬ ‫الثانية‬ ‫الجولة‬ ‫في‬‫وهي‬ ‫الطائرة‬ ‫متن‬ ‫على‬ "‫"يوهان‬ ‫مدينة‬‫زرنا‬ ،‫كم‬ 1000 ‫من‬ ‫بأكثر‬ ‫بيكين‬ ‫عن‬ ‫تبعد‬‫عن‬ ‫عبارة‬ ‫وهي‬ "‫المواطن‬ ‫"مدينة‬ ‫خاللها‬،‫طوابق‬ ‫أربعة‬ ‫من‬ ‫تتكون‬ ‫جدًا‬ ‫كبيرة‬ ‫قاعة‬‫كبير‬ ‫خريطة‬ ‫عت‬ ِ‫ض‬ ُ‫و‬ ‫األول‬ ‫الطابق‬ ‫في‬‫موقع‬ ‫استبدلوا‬ ‫أنهم‬ ُ‫كتشفت‬ٌ‫ا‬‫و‬ ‫للعالم‬‫مع‬ ُ‫تشاورت‬ ،‫الجزائر‬ ‫بعد‬ ‫ووضعوه‬ ‫المغرب‬‫إلى‬ ‫الدار‬ ‫مدير‬ ‫نا‬ ْ‫َّه‬‫ب‬َ‫ن‬‫و‬ ‫بنحمزة‬ ‫عادل‬ ‫رفيقي‬‫إيجابي‬ ‫جد‬ ‫بشكل‬ ‫معنا‬ ‫وتفاعل‬ ‫الخطأ‬‫عبارة‬ ‫األخرى‬ ‫الطوابق‬ ،‫بتصحيحه‬ ‫ووعدنا‬‫بين‬ ‫والمعاصرة‬ ‫األصالة‬ ‫بين‬ ‫تجمع‬ ‫تحف‬ ‫عن‬‫وبين‬ ‫المدينة‬ ‫في‬ ‫وتاريخي‬ ‫قديم‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫كل‬‫المستقبلية‬ ‫رؤيتهم‬ ‫وبين‬ ‫إحداثه‬ ‫تم‬ ‫ما‬‫مجسمات‬ ‫هناك‬ ‫أيضًا‬ ‫بالقاعة‬ ،‫للمدينة‬‫هذه‬ ‫أن‬ ‫السياحية‬ ‫المرشدة‬ ‫قالت‬ ،‫ضخمة‬‫أجاب‬ ،‫الصين‬ ‫في‬ ‫األكبر‬ ‫هي‬ ‫المجسمات‬،‫العالم‬ ‫في‬ ‫األكبر‬ ‫إنها‬ ‫اللبناني‬ ‫صديقنا‬‫مربع‬ ‫متر‬ 1200 ‫بمساحة‬ ‫ضخمة‬ ‫فعال‬ ‫كانت‬.‫تقريبا‬‫ألياف‬‫خالل‬ ‫من‬ ‫الصينية‬ ‫التكنولوجيا‬ ‫على‬ ‫اطلعنا‬‫بصناعة‬ ‫الخاصة‬ "‫هوم‬ ‫"فيبر‬ ‫لشركة‬ ‫زيارتنا‬‫اإلعالم‬ ‫وتكنولوجيا‬ ‫البصرية‬ ‫األلياف‬‫وتتوفر‬ ‫للدولة‬ ‫مملوكة‬ ‫وهي‬ ‫واالتصال‬‫لإلطالع‬ ‫العموم‬ ‫أمام‬ ‫مفتوح‬ ‫معرض‬ ‫على‬‫سنة‬ ‫تأسست‬ ،‫وخبراتها‬ ‫الشركة‬ ‫تاريخ‬ ‫على‬‫منهم‬ %34 ،‫عامل‬ ‫ألف‬ 20 ‫يقارب‬ ‫ما‬ ‫بها‬ ،١٩٧٤‫في‬ ‫والتطوير‬ ‫البحث‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫يشتغلون‬‫تابع‬ ‫التكنولوجيا‬ ‫لصناعة‬ ‫معهد‬ ‫إطار‬"‫"شوتيان‬ ‫شركة‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫زرنا‬ ،‫للشركة‬‫الشركات‬ ‫من‬ ‫وهي‬ ‫الليز‬ ‫أجهزة‬ ‫لصناعة‬١٩٧٥ ‫سنة‬ ‫تأسست‬ ‫الصين‬ ‫في‬ ‫الكبرى‬‫والطبية‬ ‫الصناعية‬ ‫األغراض‬ ‫في‬ ‫تتخصص‬‫كصناعة‬ ‫أخرى‬ ‫مجاالت‬ ‫وتدعم‬ ‫واإلبداعية‬‫هذه‬ ‫تمتلك‬ ‫واالتصاالت‬ ‫والطيران‬ ‫الفضاء‬.‫اختراع‬ ‫براءة‬ 20 ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫الشركة‬‫حافلة‬‫مدينة‬ ‫إلى‬ ‫انتقلنا‬ ‫الثالثة‬ ‫الجولة‬ ‫في‬‫لمدة‬ ‫الحافلة‬ ‫عبر‬ ‫رحلة‬ ‫في‬ ‫جينكمان‬‫جدًا‬ ‫جميلة‬ ‫مدينة‬ ‫وهي‬ ،‫ساعات‬ ‫ثالث‬‫قلبها‬ ‫عتبر‬ُ‫ت‬‫و‬ ‫الصين‬ ‫وسط‬ ‫في‬ ‫وتوجد‬‫وأجمل‬ ‫للماء‬ ‫احتياطي‬ ‫أكبر‬ ‫وبها‬ ‫النابض‬‫صناعية‬ ‫منطقة‬ ‫على‬ ‫وتتوفر‬ ‫األنهار‬ ‫وأكبر‬‫مربع‬ ‫كم‬ 22 ‫مسافة‬ ‫على‬ ‫تمتد‬ ‫ضخمة‬،‫إيوان‬ ‫مليار‬ 24 ‫ب‬ ‫يقدر‬ ‫خاما‬ ‫ناتجا‬ ‫حقق‬ُ‫ت‬‫و‬،‫التطور‬ ‫السريعة‬ ‫للمدن‬ ‫نموذجا‬ ‫عتبر‬ُ‫ت‬‫و‬‫في‬ ‫واستطاعت‬ 1983 ‫سنة‬ ‫تأسست‬ ‫فقد‬‫صناعية‬ ‫قوة‬ ‫إلى‬ ‫تتحول‬ ‫أن‬ ‫سنة‬ 30 ‫من‬ ‫أقل‬. ‫رائدة‬ ‫وفالحية‬‫وقت‬‫فقط‬ ‫شركتين‬ ‫زرنا‬ ‫الوقت‬ ‫ضيق‬ ‫بسبب‬‫في‬ ‫متخصصة‬ ‫األولى‬ ، "‫"جينكمان‬ ‫في‬‫تمتد‬ ‫للسيارات‬ ‫األمامي‬ ‫الزجاج‬ ‫صناعة‬‫يقارب‬ ‫ما‬ ‫شغل‬ُ‫ت‬‫و‬ ‫هكتارات‬ 10 ‫مساحة‬ ‫على‬‫إعادة‬ ‫في‬ ‫متخصصة‬ ‫والثانية‬ ‫عامل‬ 1000‫و‬ ‫الطاقة‬ ‫وإنتاج‬ ‫واألدوات‬ ‫األالت‬ ‫استعمال‬‫اإللكترونية‬ ‫األدوات‬ ‫الشركة‬ ‫هذه‬ ‫تستعيد‬
  • 7. 7 ‫الحزب‬ ‫أخبار‬‫كالتلفزات‬ ‫الصين‬ ‫عموم‬ ‫في‬ ‫المستعملة‬‫على‬ ‫تعمل‬ ‫ثم‬ ‫اآلالت‬ ‫أنواع‬ ‫وكل‬ ‫والثالجات‬‫المواد‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫واستخراج‬ ‫تفكيكها‬‫ومعادن‬ ‫والحديد‬ ‫كالبالستيك‬ ‫األساسية‬‫الحصول‬ ‫الشركة‬ ‫استطاعت‬ ‫وقد‬ ‫أخرى‬.‫اختراع‬ ‫براءة‬ 300 ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫على‬‫عشاء‬‫نائبة‬ "‫وينكسيا‬ ‫"زهو‬ ‫السيدة‬ ‫مع‬ ‫لقاءنا‬‫ممتعا‬ ‫كان‬ "‫"جينكمان‬ ‫بلدية‬ ‫عمدة‬‫مدينة‬ ‫عن‬ ‫مختصرًا‬ ‫عرضا‬ ‫قدمت‬ ‫أن‬ ‫فبعد‬‫ورحبت‬ ‫عشاء‬ ‫لمأدبة‬ ‫دعتنا‬ "‫"جينكمان‬،‫األكل‬ ‫طاولة‬ ‫على‬ ‫الصينية‬ ‫بالطريقة‬ ‫بنا‬‫ورحبت‬ ‫المغرب‬ ‫لزيارة‬ ‫دعوة‬ ‫لها‬ ُ‫مت‬ َّ‫د‬ َ‫وق‬‫المغرب‬ ‫أن‬ ‫سمعت‬ ‫بأنها‬ ‫وقالت‬ ‫بالفكرة‬‫بفتاة‬ ‫تزوج‬ ‫المغربي‬ ‫الملك‬ ‫وأن‬ ‫جميل‬ ‫بلد‬‫اإلصالحات‬ ‫عن‬ ‫وسمعت‬ ‫الشعب‬ ‫من‬ ‫جميلة‬.‫المغرب‬ ‫يباشرها‬ ‫التي‬‫زهور‬‫الزهور‬ ‫أجمل‬ ‫أردت‬ ‫إذا‬ ‫الصينيون‬ ‫يقول‬‫رؤيتها‬ ‫أردت‬ ‫وإذا‬ ‫الصين‬ ‫إلى‬ ‫الذهاب‬ ‫فعليك‬،"‫"جينكمان‬ ‫إلى‬ ‫الذهاب‬ ‫فعليك‬ ‫الصين‬ ‫في‬‫التي‬ "‫"جينكمان‬ ‫مدينة‬ ‫في‬ ‫اآلن‬ ‫ونحن‬‫وهو‬ ‫الزهور‬ ‫موسم‬ ‫مع‬ ‫لها‬ ‫زيارتنا‬ ‫تزامنت‬‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫زرنا‬ ‫و‬ ،‫الصين‬ ‫في‬ ‫األضخم‬‫زراعة‬ ‫في‬ ‫المتخصصة‬ ‫تلك‬ ‫خصوصا‬ ‫المزارع‬.‫الزيت‬ ‫نبتة‬‫شنغاي‬‫إلى‬ ‫الطائرة‬ ‫عبر‬ ‫قادتنا‬ ‫األخيرة‬ ‫الجولة‬‫المدينة‬ ‫إنها‬ ‫تطورا‬ ‫وأكثرها‬ ‫المدن‬ ‫أكبر‬‫كنت‬ ‫مما‬ ‫أكبر‬ ‫كانت‬ ،"‫"شنغهاي‬ ‫العمالقة‬‫رئيس‬ ‫نائب‬ ‫مع‬ ‫كان‬ ‫األول‬ ‫لقاءنا‬ ،‫أتصور‬‫لمنطقة‬ ‫للتخطيط‬ ‫الدراسات‬ ‫معهد‬‫سمعنا‬ ،"‫بينغ‬ ‫شنغ‬ ‫"تشانغ‬ ‫السيد‬ "‫"بوتونغ‬‫الخام‬ ‫الداخلي‬ ‫الناتج‬ ،‫ومهولة‬ ‫كثيرة‬ ‫أرقاما‬23 ‫ظرف‬ ‫في‬ ‫مرة‬ 100 ‫يقارب‬ ‫بما‬ ‫تضاعف‬‫إلى‬ 1990 ‫سنة‬ ‫مليار‬ 6 ‫من‬ ‫ارتفع‬ ‫حيث‬ ‫سنة‬‫تضاعف‬ ‫المالي‬ ‫والضخ‬ ،2012 ‫سنة‬ ‫مليار‬ 5961 ‫إلى‬ ‫تصل‬ ‫المنطقة‬ ‫ومبيعات‬ ‫مرة‬ 1000 ‫ب‬‫مليار‬ 100 ‫يعادل‬ ‫ما‬ ‫أي‬ ‫صيني‬ ‫يوان‬ ‫تريليون‬‫يوان‬ ‫مليار‬ 100 ‫ب‬ ‫تساهم‬ ‫و‬ ،‫أمريكي‬ ‫دوالر‬‫منطقة‬ ‫أحسن‬ ‫وهي‬ ‫السنوية‬ ‫الضرائب‬ ‫في‬‫مناطق‬ ‫خمس‬ ‫وبها‬ ‫الصين‬ ‫في‬ ‫تجارية‬‫من‬ ‫شركة‬ 300 ‫يقارب‬ ‫ما‬ ‫تضم‬ ‫و‬ ‫صناعية‬‫ضخمة‬ ‫موانيء‬ ‫بها‬ ‫و‬ ،‫عالميا‬ ‫األولى‬ 500 ‫ال‬،‫العالم‬ ‫في‬ ‫الحاويات‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫أكبر‬ ‫يدخلها‬‫أضخم‬ ‫على‬ ‫وتتوفر‬ ‫دوليين‬ ‫ومطارين‬‫وعلى‬ ‫األمتار‬ ‫بمئات‬ ‫ترتفع‬ ‫التي‬ ‫البنايات‬‫وبها‬ ‫واألنفاق‬ ‫الجسور‬ ‫من‬ ‫كبيرة‬ ‫مجموعة‬‫بالمطار‬ ‫المدينة‬ ‫يربط‬ ‫مغناطيسي‬ ‫قطار‬‫سريعة‬ ‫وقطارات‬ ،‫دقائق‬ 7 ‫في‬ ‫الدولي‬‫وتتوفر‬ ،‫االتجاهات‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫المدينة‬ ‫تخيط‬‫مجاالت‬ ‫في‬ ‫الدولية‬ ‫الجامعات‬ ‫أكبر‬ ‫على‬‫فشنغهاي‬ ‫الصناعي‬ ‫المجال‬ ‫أما‬ ،‫مختلفة‬‫األدوات‬ ‫كصناعة‬ ‫كثيرة‬ ‫قطاعات‬ ‫في‬ ‫رائدة‬91 ‫على‬ ‫تتوفر‬ ‫بحيث‬ ‫والصيدلية‬ ‫الطبية‬‫واألشغال‬ ‫البناء‬ ‫وقطاع‬ ،‫جديد‬ ‫طبي‬ ‫نوع‬‫على‬ ‫وتتوفر‬ ‫الرافعات‬ ‫وصناعة‬ ‫العمومية‬‫ما‬ ‫أي‬ ‫طن‬ 7500 ‫ب‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫رافعة‬ ‫أكبر‬‫في‬ ‫أيضا‬ ‫ورائدة‬ ،‫ايفل‬ ‫برج‬ ‫رفع‬ ‫من‬ ‫كنها‬ َ‫ُم‬‫ي‬‫واإللكترونية‬ ‫الكهربائية‬ ‫األدوات‬ ‫قطاع‬‫والسيارات‬ ‫والبواخر‬ ‫الطائرات‬ ‫وصناعة‬‫وقطاع‬ ‫والنووية‬ ‫الشمسية‬ ‫والطاقة‬‫مالية‬ ‫استثمارات‬ ‫شنغهاي‬ ‫وتنتظر‬ ‫األلعاب‬‫المقبلة‬ ‫السنوات‬ ‫الخمس‬ ‫في‬ ‫ضخمة‬.‫الماليير‬ ‫بمئات‬‫األرض‬ ‫تحت‬‫للتخطيط‬ ‫شنغهاي‬ ‫معرض‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫زرنا‬‫يتوفر‬ ‫مربع‬ ‫متر‬ 7000 ‫مساحة‬ ‫في‬ ‫يتواجد‬،‫األرض‬ ‫تحت‬ ‫ثالثة‬ ‫طوابق‬ ‫ثمانية‬ ‫على‬‫والمستقبل‬ ‫والحاضر‬ ‫الماضي‬ ‫بين‬ ‫ينقلك‬‫فنية‬ ‫تحفة‬ ‫إنه‬ ،‫المدينة‬ ‫تفاصيل‬ ‫كل‬ ‫في‬.‫فريدة‬ ‫وثقافية‬ ‫معمارية‬‫عية‬‫شيو‬‫الصيني‬ ‫الشيوعي‬ ‫الحزب‬ ‫لمؤتمر‬ ‫األول‬ ‫المقر‬‫رحلتنا‬ ‫في‬ ‫األساسية‬ ‫المحطات‬ ‫من‬ ‫كان‬‫من‬ ‫متواضع‬ ‫مقر‬ ‫وهو‬ ، ‫شنغهاي‬ ‫بمدينة‬‫عن‬ ‫عبارة‬ ،‫مربع‬ ‫متر‬ 18 ‫بمساحة‬ ‫طابقين‬"‫تجين‬ ‫"هان‬ ‫لي‬ ‫اسمه‬ ‫لشخص‬ ‫مسكن‬‫تل‬ ُ‫ق‬ ،‫للحزب‬ 13 ‫ال‬ ‫المؤسسين‬ ‫أحد‬ ‫وهو‬‫عندها‬ ‫مره‬ ُ‫وع‬ ‫الجمهورية‬ ‫عن‬ ‫اإلعالن‬ ‫قبل‬‫بمنطقة‬ ‫المقر‬ ‫يوجد‬ ،‫سنة‬ 34 ‫يتجاوز‬ ‫لم‬‫شهد‬ ‫االستعمار‬ ‫فترة‬ ‫في‬ ‫الفرنسي‬ ‫النفوذ‬‫شارك‬ 1921 ‫سنة‬ ‫للحزب‬ ‫مؤتمر‬ ‫أول‬ ‫انعقاد‬‫وممثلين‬ ‫الصين‬ ‫داخل‬ ‫من‬ ‫عضو‬ 13 ‫فيه‬‫و‬ ‫البيت‬ ‫صاحب‬ ،‫الشيوعية‬ ‫األممية‬ ‫عن‬‫و‬ ‫آنذاك‬ ‫مقررًا‬ ‫كان‬ ‫الذي‬ ‫تونغ‬ ‫تسي‬ ‫ماو‬‫بتهمة‬ ‫باإلعدام‬ ‫عليهما‬ ‫كم‬ ُ‫ح‬ ‫شخصان‬‫ثالث‬ ‫وشخص‬ ‫اليابان‬ ‫لصالح‬ ‫الصين‬ ‫خيانة‬‫مدى‬ ‫عليه‬ ‫كم‬ ُ‫ح‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫السجن‬ ‫في‬ ‫مات‬.‫آخرون‬ ‫وأعضاء‬ ‫الحياة‬‫معرض‬‫الحزب‬ ‫عن‬ ‫كبير‬ ‫معرض‬ ‫المقر‬ ‫بجانب‬ ‫بني‬،‫أجزاء‬ ‫ثالثة‬ ‫من‬ ‫يتكون‬ ،‫الصيني‬ ‫الشيوعي‬‫عاشها‬ ‫التي‬ ‫المراحل‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫بك‬ ‫ويسبح‬‫التأسيس‬ ‫قبل‬ ‫ما‬ ‫فترة‬ ‫من‬ ‫أي‬ ‫الحزب‬‫واللينيني‬ ‫الماركسي‬ ‫الفكر‬ ‫وتأتيرات‬‫إلى‬ ‫السوفياتي‬ ‫لالتحاد‬ ‫الطالبية‬ ‫والرحالت‬‫العمل‬ ‫على‬ ‫ارتكزت‬ ‫التي‬ ‫التأسيس‬ ‫مرحلة‬‫ربة‬ َ‫د‬ ُ‫الم‬ ‫رق‬ ِ‫والف‬ ‫العمالية‬ ‫والحركة‬ ‫الطالبي‬‫تجد‬ ،‫الدولة‬ ‫وقيادة‬ ‫الحزب‬ ‫بناء‬ ‫مرحلة‬ ‫ثم‬‫التحف‬ ‫من‬ ‫كبيرة‬ ‫مجموعة‬ ‫المعرض‬ ‫في‬‫والعمالت‬ ‫والخرائط‬ ‫والصور‬ ‫واألسلحة‬‫والتي‬ ‫المراحل‬ ‫بتلك‬ ‫المرتبطة‬ ‫والكتب‬‫المعاناة‬ ‫و‬ ‫الصينيين‬ ‫عيش‬ ‫طريقة‬ ‫تعكس‬.‫فيها‬ ‫يعيشون‬ ‫كانوا‬ ‫التي‬ ‫والمجاعة‬ ‫والفقر‬"‫هويكسيانغ‬ ‫"شاو‬ ‫مع‬ ‫هم‬ ُ‫م‬ ‫لقاء‬ ‫لنا‬ ‫كان‬‫الشؤون‬ ‫مكتب‬ ‫مدير‬ ‫نائب‬ Shao Huixiang‫باألحزاب‬ ‫رحب‬ ‫شانغهاي‬ ‫لمدينة‬ ‫الخارجية‬‫الدول‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫عن‬ ‫وتحدث‬ ‫العربية‬‫حرص‬ ‫وأكد‬ ‫المغرب‬ ‫وبينها‬ ‫زارها‬ ‫التي‬‫وجيدة‬ ‫طيبة‬ ‫عالقات‬ ‫ربط‬ ‫على‬ ‫الصين‬‫مدينة‬ ‫عن‬ ‫تحدث‬ ‫ثم‬ ‫العربية‬ ‫الدول‬ ‫مع‬‫وجغرافيتها‬ ‫تاريخها‬ ‫وعن‬ ‫شنغهاي‬‫واالجتماعي‬ ‫االقتصادي‬ ‫ووضعها‬ ‫وتطورها‬‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫دعانا‬ ،‫تواجهها‬ ‫التي‬ ‫والتحديات‬‫مهمة‬ ‫فرصة‬ ‫كانت‬ ‫ضخمة‬ ‫عشاء‬ ‫وجبة‬ ‫إلى‬.‫النقاش‬ ‫الستكمال‬‫برج‬‫برج‬ ‫وهي‬ ‫شنغهاي‬ ‫في‬ ‫معلمة‬ ‫أكبر‬ ‫زرنا‬‫يتجاوز‬ ‫بعلو‬ ‫وهو‬ ‫واإلذاعة‬ ‫التلفزة‬ ‫محطة‬‫المدينة‬ ‫كل‬ ‫مشاهدة‬ ‫من‬ ‫نك‬ ّٓ‫ك‬ َ‫ُم‬‫ي‬ ‫متر‬ 400‫تؤرخ‬ ‫المعارض‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫ويتضمن‬.‫للمنطقة‬
  • 8. 8 ‫الحزب‬ ‫أخبار‬‫عظمة‬‫شيء‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫عظيمة‬ ‫دولة‬ ‫الصين‬ ‫فعال‬‫حيث‬ ‫من‬ ‫الثالثة‬ ‫المرتبة‬ ‫في‬ ‫تأتي‬ ‫فهي‬‫مليون‬ 9,6 ‫ب‬ ‫وكندا‬ ‫روسيا‬ ‫بعد‬ ‫المساحة‬‫بحرية‬ ‫مساحة‬ ‫على‬ ‫وتتوفر‬ ،‫مربع‬ ‫كم‬،‫مربع‬ ‫متر‬ ‫ماليين‬ 3 ‫إلى‬ ‫تصل‬ ‫مهمة‬‫الدول‬ ‫من‬ ‫كبيرة‬ ‫مجموعة‬ ‫تاخمها‬ُ‫ت‬‫و‬‫وباكستان‬ ‫وأفغانستان‬ ‫وروسيا‬ ‫ككوريا‬‫وفيتنام‬ ‫والفلبين‬ ‫واليابان‬ ‫والهند‬‫وطاجاكستان‬ ‫وإندونيسيا‬ ‫وماليزيا‬‫فهناك‬ ‫بالتنوع‬ ‫تتميز‬ ‫جغرافيتها‬ ،‫وغيرها‬‫واألنهار‬ ‫والسهول‬ ‫والهضاب‬ ‫الجبال‬‫المركز‬ ‫الصين‬ ‫وتحتل‬ ،‫والبحار‬ ‫والبحيرات‬‫طاقة‬ ‫أكبر‬ ‫فبها‬ ،‫كثيرة‬ ‫أشياء‬ ‫في‬ ‫األول‬،‫واط‬ ‫كيلو‬ ‫مليون‬ 680 ‫ب‬ ‫كامنة‬ ‫مائية‬‫البحر‬ ‫مستوى‬ ‫فوق‬ ‫هضبة‬ ‫أعلى‬ ‫وبها‬‫في‬ ‫صحراء‬ ‫أكبر‬ ‫ثاني‬ ‫وبها‬ ،‫العالم‬ ‫في‬‫بما‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫األنهار‬ ‫عدد‬ ‫وأكثر‬ ‫العالم‬1000 ‫منها‬ ‫كل‬ ‫مساحة‬ ‫نهر‬ 1500 ‫عن‬ ‫يزيد‬‫وأطول‬ ‫أول‬ ‫على‬ ‫الصين‬ ‫ويتوفر‬ ،‫مربع‬ ‫كم‬18,1 ‫وطولها‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫اصطناعية‬ ‫قناة‬‫األكبر‬ ‫السلسة‬ ‫هي‬ ‫الهيمااليا‬ ‫وجبال‬ ،‫كم‬‫ومساحة‬ ،‫العالم‬ ‫في‬ ‫ارتفاعا‬ ‫واألكثر‬‫ومروجها‬ ‫وغاباتها‬ ‫الزراعية‬ ‫الصين‬ ‫أراضي‬‫وبالصين‬ ،‫العالم‬ ‫في‬ ‫الصدارة‬ ‫أيضًا‬ ‫تحتل‬‫في‬ ‫المعروفة‬ ‫المعادن‬ ‫أنواع‬ ‫جميع‬ ‫تجد‬‫من‬ ‫عالميا‬ ‫الثالث‬ ‫المركز‬ ‫وتحتل‬ ،‫العالم‬‫العالم‬ ‫في‬ ‫المعادن‬ ‫احتياطي‬ ‫مجموع‬‫المعادن‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫في‬ ‫األول‬ ‫والمركز‬.. ‫والرصاص‬ ‫والنحاس‬ ‫والحديد‬ ‫كالفحم‬‫ليست‬ ‫وهي‬ ‫عظيمة‬ ‫دولة‬ ‫أمام‬ ‫حقًا‬ ‫إننا‬‫أيضا‬ ‫بل‬ ‫الجغرافية‬ ‫بمميزاتها‬ ‫فقط‬ ‫كذلك‬‫فالصين‬ ‫وحضارتها‬ ‫وتاريخها‬ ‫بشعبها‬300 ‫و‬ ‫مليار‬ ‫ب‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫سكانا‬ ‫األكثر‬‫سكان‬ ‫عدد‬ ‫من‬ %19 ‫(أي‬ ‫نسمة‬ ‫مليون‬55‫و‬ ‫قومية‬ 50 ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫وبها‬ ،)‫العالم‬‫في‬ ‫الحضارات‬ ‫أقدم‬ ‫من‬ ‫وهي‬ ‫أقلية‬4000 ‫قبل‬ ‫ما‬ ‫إلى‬ ‫تاريخها‬ ‫ويعود‬ ‫العالم‬‫اخترع‬ ‫من‬ ‫أول‬ ‫هم‬ ‫والصينيون‬ ‫تقريبا‬ ‫سنة‬‫من‬ ‫أول‬ ‫فهم‬ ‫القدم‬ ‫ومنذ‬ ‫كثيرة‬ ‫أشياء‬‫والبوصلة‬ ‫والطباعة‬ ‫الورق‬ ‫صناعة‬ ‫اخترع‬‫الحديد‬ ‫صناعة‬ ‫في‬ ‫وبرعوا‬ ‫والبارود‬‫والتجارة‬ ‫الزراعة‬ ‫وفي‬ ‫والنسيج‬ ‫والرصاص‬.‫أنواعها‬ ‫بكل‬ ‫والصناعة‬‫ماو‬‫فيها‬ ‫أطاحت‬ ‫التي‬ ‫ثورتها‬ ‫بعد‬ ‫الصين‬ ‫واليوم‬‫قائد‬ ‫يد‬ ‫على‬ 1949 ‫سنة‬ ‫اإلقطاعي‬ ‫بالحكم‬‫تونغ‬ ‫تسي‬ ‫ماو‬ ‫الصيني‬ ‫الشيوعي‬ ‫الحزب‬‫الشعبية‬ ‫الصينية‬ ‫الجمهورية‬ ‫إلى‬ ‫تحولت‬‫بفضل‬ ‫جدًا‬ ‫قصيرة‬ ‫مدة‬ ‫في‬ ‫واستطاعت‬‫انتهجتها‬ ‫التي‬ ‫واالنفتاح‬ ‫اإلصالح‬ ‫سياسة‬‫أكبر‬ ‫ثاني‬ ‫إلى‬ ‫تصل‬ ‫أن‬ 1978 ‫سنة‬ ‫من‬ ‫ابتداء‬‫المتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫بعد‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫اقتصاد‬.‫األمريكية‬‫هذه‬ ‫تحقق‬ ‫أن‬ ‫الصين‬ ‫استطاعت‬ ‫فكيف‬‫الثمن‬ ‫هو‬ ‫وما‬ ‫والتنموية‬ ‫االقتصادية‬ ‫الثورة‬‫إلى‬ ‫السرعة‬ ‫بهذه‬ ‫لتنتقل‬ ‫قدمته‬ ‫الذي‬‫أعرف‬ ‫أكن‬ ‫لم‬ ،‫المتقدمة‬ ‫الدول‬ ‫مصاف‬‫اليوم‬ ‫أدعي‬ ‫وال‬ ‫األسئلة‬ ‫هذه‬ ‫عن‬ ‫الجواب‬‫لكن‬ ،‫العميق‬ ‫اللغز‬ ‫هذا‬ ‫حللت‬ ‫قد‬ ‫أنني‬‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫لي‬ ‫قدمت‬ ‫للصين‬ ‫زيارتي‬‫شيء‬ ‫كل‬ ‫الصين‬ ‫في‬ ‫وجدت‬ .‫المعطيات‬‫الجميلة‬ ‫الطبيعة‬ ‫وجدت‬ ،‫وتوقعته‬ ‫انتظرته‬‫الشاهقة‬ ‫والبنايات‬ ‫الطيب‬ ‫والشعب‬‫الواسعة‬ ‫والطرق‬ ‫السريعة‬ ‫والقطارات‬‫اإلشهارية‬ ‫واللوحات‬ ‫الضخمة‬ ‫والقناطر‬‫أنني‬ ‫غير‬ ،‫المتطورة‬ ‫التكنولوجيا‬ ‫و‬ ‫العمالقة‬،‫االشتراكية‬ ‫أو‬ ‫الشيوعية‬ ‫إسمه‬ ‫شيئا‬ ‫أجد‬ ‫لم‬‫من‬ ‫رأسمالية‬ ‫أكثر‬ ‫غدت‬ ‫االشتراكية‬ ‫فالصين‬‫ومحالت‬ ‫فارهة‬ ‫سيارات‬ ،‫وأمريكا‬ ‫أوروبا‬ ‫دول‬‫شيء‬ ‫وكل‬ ‫خيالية‬ ‫بأثمنة‬ ‫الماركات‬ ‫آخر‬..‫والتنقل‬ ‫والسكن‬ ‫والعالج‬ ‫التعليم‬ ،‫باألداء‬‫المسؤولين‬ ‫من‬ ‫التقيناهم‬ ‫الذين‬ ‫وكل‬‫واالستهالك‬ ‫السوق‬ ‫لغة‬ ‫يتحدثون‬‫كل‬ ‫وخلف‬ ،‫األسعار‬ ‫وتحرير‬ ‫والخصخصة‬.‫وبؤسا‬ ‫مدقعًا‬ ‫فقرا‬ ‫وجدنا‬ ‫العظمة‬ ‫هذه‬‫بؤساء‬‫أكبر‬ ‫ثاني‬ ‫يحقق‬ ‫أن‬ ‫استطاع‬ ‫لبلد‬ ‫كيف‬‫الواليات‬ ‫بعد‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫داخلي‬ ‫ناتج‬‫ساكنته‬ ‫من‬ ‫مهم‬ ٌ‫لجزء‬ ‫يسمح‬ ‫أن‬ ‫المتحدة‬‫يختبئ‬ ‫كيف‬ ،‫الفقر‬ ‫عتبة‬ ‫تحث‬ ‫تعيش‬ ‫أن‬‫خلف‬ ‫والمحرومين‬ ‫البؤساء‬ ‫من‬ ‫الماليين‬‫الشيوعية‬ ‫و‬ ‫االشتراكية‬ ‫شعار‬ ‫يرفع‬ ‫بلد‬‫الصين‬ ‫تعيش‬ ‫كيف‬ ‫االجتماعية‬ ‫والعدالة‬‫وهذا‬ ‫الحادة‬ ‫االجتماعية‬ ‫الفوارق‬ ‫هذه‬ ‫كل‬‫في‬ ‫الفقر‬ ‫وقمة‬ ‫الغنى‬ ‫قمة‬ ‫هنا‬ ،‫التناقض‬‫قدمته‬ ‫الذي‬ ‫الثمن‬ ‫هو‬ ‫هذا‬ ‫هل‬ ،‫واحد‬ ‫آن‬،‫والتقدم‬ ‫االزدهار‬ ‫خلف‬ ‫تجري‬ ‫وهي‬ ‫الصين‬‫قيم‬ ‫وعن‬ ‫الصينية‬ ‫هويتها‬ ‫عن‬ ‫تخلت‬ ‫هل‬‫االجتماعية‬ ‫شعاراتها‬ ‫وعن‬ ‫االشتراكية‬‫أدوات‬ ‫من‬ ‫جزءا‬ ‫الصيني‬ ‫اإلنسان‬ ‫وأصبح‬.‫والتقدم‬ ‫التنمية‬ ‫صناعة‬‫بيئة‬‫لمعدالت‬ ‫المرتفعة‬ ‫األرقام‬ ‫كل‬ ‫وخلف‬،‫متسخة‬ ‫أنهار‬ ،‫مدمرة‬ ‫بيئة‬ ‫وجدنا‬ ‫التنمية‬‫الشاهقة‬ ‫بالعمارات‬ ‫يحيط‬ ‫أسود‬ ‫ضباب‬،‫مفككة‬ ‫أسرا‬ ‫ووجدنا‬ ،‫ملوث‬ ‫وأكسجين‬‫االعتناء‬ ‫األبناء‬ ‫على‬ ‫تفرض‬ ‫أن‬ ‫تحاول‬ ‫والدولة‬‫مولود‬ ‫على‬ ‫االقتصار‬ ‫األزواج‬ ‫وعلى‬ ‫بآباءهم‬‫الصيني‬ ‫المجتمع‬ ‫يهدد‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ‫واحد‬‫جد‬ ‫اجتماعية‬ ‫فوارق‬ ‫وجدنا‬ ،‫بالشيخوخة‬‫لكي‬ ‫البسيط‬ ‫الصيني‬ ‫أن‬ ‫ووجدنا‬ ،‫متباينة‬‫طيلة‬ ‫وزوجته‬ ‫هو‬ ‫يشتغل‬ ‫أن‬ ‫عليه‬ ‫يعيش‬‫واألكل‬ ‫السكن‬ ‫ثمن‬ ‫ليوفر‬ ‫فقط‬ ‫األسبوع‬‫فرفيقنا‬ ،‫األبناء‬ ‫ودراسة‬ ‫والعالج‬ ‫والشرب‬‫الخارجية‬ ‫وزارة‬ ‫في‬ ‫يشتغل‬ ‫الذي‬ ‫المترجم‬‫ما‬ ‫وهو‬ ‫الشهر‬ ‫في‬ ‫إيوان‬ 3000 ‫يتجاوز‬ ‫ال‬ ‫أجره‬‫مثل‬ ‫عمالقة‬ ‫عاصمة‬ ‫في‬ ‫درهم‬ 4200 ‫يعادل‬‫في‬ ‫الصيني‬ ‫الموظف‬ ‫أن‬ ‫ووجدنا‬ ،‫بيكين‬‫عطلته‬ ‫من‬ ‫يستفيد‬ ‫ال‬ ‫الحكومي‬ ‫القطاع‬‫مرافقنا‬ ‫(نموذج‬ ‫أيام‬ ‫بخمسة‬ ‫سوى‬ ‫السنوية‬‫أن‬ ‫بعد‬ ‫إال‬ ‫يوما‬ 21 ‫ب‬ ‫يتمتع‬ ‫وال‬ )‫المترجم‬.‫العمومية‬ ‫الوظيفة‬ ‫في‬ ‫سنة‬ 20 ‫يقضي‬‫داخلي‬ ‫ناتج‬ ‫أكبر‬ ‫ثاني‬ ‫على‬ ‫تتوفر‬ ‫التي‬ ‫الصين‬‫تعرف‬ ‫التي‬ ‫الدولة‬ ‫نفس‬ ‫هي‬ ‫العالم‬ ‫في‬‫فالدولة‬ ‫الفردي‬ ‫للدخل‬ ‫متدني‬ ‫جد‬ ‫معدال‬‫والبلد‬ ‫متخلفين‬ ‫مواطنيها‬ ‫لكن‬ ‫متقدمة‬.‫فقير‬ ‫شعبه‬ ‫لكن‬ ‫غني‬‫لمستقبل‬ ‫ا‬‫المستقبل‬‫أن‬‫هنا‬‫المسؤولون‬‫أدرك‬‫قد‬‫وربما‬‫في‬ ‫يتحدثون‬ ‫لهذا‬ ‫الصين‬ ‫في‬ ‫مخيف‬‫عن‬ ‫عشرة‬ ‫الثانية‬ ‫الخماسية‬ ‫خطتهم‬‫الوطني‬ ‫الداخلي‬ ‫للناتج‬ ‫عادل‬ ‫توزيع‬ ‫ضمان‬.‫المواطنين‬ ‫مجموع‬ ‫على‬‫يتبع‬
  • 9. 9 ‫الحزب‬ ‫أخبار‬‫ﺁسفي‬‫والتنمية‬ ‫العدالة‬‫عن‬ ‫العزلة‬ ‫بفك‬ ‫يطالب‬‫الثوابت‬ ‫جماعة‬‫العدالة‬ ‫لحزب‬ ‫المحلية‬ ‫الكتابة‬ ‫عقدت‬‫«حد‬ ‫القروية‬ ‫بالجماعة‬ ‫والتنمية‬‫لقاء‬ ‫آسفي‬ ‫القليم‬ ‫التابعة‬ »‫التوابث‬‫واقع‬ ‫لمناقشة‬ ،‫الجماعة‬ ‫رئيس‬ ‫مع‬‫والمشاكل‬ ،‫عموما‬ ‫بالمنطقة‬ ‫التنمية‬.‫الخصوص‬ ‫وجه‬ ‫على‬ ‫فيها‬ ‫تتخبط‬ ‫التي‬‫الطرفان‬ ‫تدارس‬ ،‫السياق‬ ‫هذا‬ ‫وفي‬‫التي‬ ‫المشاكل‬ ‫مجمل‬ ‫اللقاء‬ ‫في‬‫قبيل‬ ‫من‬ ،‫المنطقة‬ ‫منها‬ ‫تعاني‬‫الحاد‬ ‫والنقص‬ ،‫التحية‬ ‫البنية‬ ‫ضعف‬‫وهزالة‬ ،‫للشرب‬ ‫الصالح‬ ‫الماء‬ ‫توزيع‬ ‫في‬‫المدعم‬ ‫الدقيق‬ ‫من‬ ‫المخصصة‬ ‫الحصة‬‫حقيقية‬ ‫مشاريع‬ ‫وغياب‬ ،‫للمنطقة‬‫والريع‬ ،‫التحية‬ ‫البنية‬ ‫وضعف‬ ‫للتنمية‬‫الرملية‬ ‫المقالع‬ ‫أرباب‬ ‫يمارسه‬ ‫الذي‬‫أعوان‬ ‫يمارسها‬ ‫وخروقات‬ ،‫العشوائية‬‫فضال‬ ،‫للترفيه‬ ‫مرافق‬ ‫وغياب‬ ،‫السلطة‬‫وتفشي‬ ،‫الصحية‬ ‫الخدمات‬ ‫ضعف‬ ‫عن‬‫تنقل‬ ‫وصعوبة‬ ،‫المدرسي‬ ‫الهدر‬ ‫ظاهرة‬‫االدارية‬ ‫أغراضهم‬ ‫لقضاء‬ ‫الساكنة‬‫وضعف‬ ،‫العمومية‬ ‫المرافق‬ ‫لدى‬‫السوق‬ ‫جبايات‬ ‫سيما‬ ،‫المالية‬ ‫الموارد‬‫أكد‬ ،‫ذلك‬ ‫إلى‬ .‫بالمنطقة‬ ‫األسبوعي‬‫«وفق‬ ‫االشتغال‬ ‫ضرورة‬ ‫على‬ ،‫الطرفان‬‫المنطقة‬ ‫تنال‬ ‫حتى‬ ‫تشاركية‬ ‫مقاربة‬‫مظاهر‬ ‫وترفع‬ ‫التنمية‬ ‫في‬ ‫حقها‬.‫منه‬ ‫تعاني‬ ‫التي‬ ‫واالقصاء‬ ‫التهميش‬‫لحزب‬ ‫الجهوية‬ ‫الكتابة‬ ‫عقدت‬‫طنجة‬ ‫بجهة‬ ‫والتنمية‬ ‫العدالة‬‫بمقر‬ ‫العادي‬ ‫لقاءها‬ ‫مؤخرا‬ ،‫تطوان‬‫مختلف‬ ‫فيه‬ ‫تدارست‬ ،‫بطنجة‬ ‫الحزب‬‫فضال‬ ،‫والسياسية‬ ‫التنظيمية‬ ‫القضايا‬‫السنوي‬ ‫برنامجها‬ ‫تنزيل‬ ‫متابعة‬ ‫عن‬‫المبرمجة‬ ‫أنشطته‬ ‫مختلف‬ ‫في‬.‫النجاحه‬ ‫المرصودة‬ ‫واالمكانيات‬‫لمجال‬ ‫مناقشته‬ ‫في‬ ،‫اللقاء‬ ‫وتميز‬‫ومتابعة‬ ‫العامة‬ ‫والعالقات‬ ‫التواصل‬‫مع‬ ‫خاصة‬ ‫جلسة‬ ‫بعقد‬ ‫العام‬ ‫الشأن‬‫واللوجيستيك‬ ‫للنقل‬ ‫الجهوي‬ ‫االتحاد‬‫لواء‬ ‫تحت‬ ‫المنضوي‬ ‫الشمال‬ ‫بجهة‬‫ومع‬ ،‫المغرب‬ ‫لمقاوالت‬ ‫العام‬ ‫االتحاد‬‫لجهة‬ ‫البحري‬ ‫الصيد‬ ‫غرفة‬ ‫رئيس‬‫الجهوي‬ ‫والكاتب‬ ‫الغربي‬ ‫الشمال‬‫بجهة‬ ‫للمهنيين‬ ‫المغربي‬ ‫للفضاء‬.‫تطوان‬ ‫طنجة‬‫باالضافة‬ ‫حضره‬ ‫الذي‬ ‫اللقاء‬ ‫وخصص‬‫بعض‬ ‫الجهوية‬ ‫الكتابة‬ ‫أعضاء‬ ‫إلى‬‫لالطالع‬ ،‫بالجهة‬ ‫الحزب‬ ‫برلماني‬‫القانونية‬ ‫االشكاالت‬ ‫مختلف‬ ‫على‬‫منها‬ ‫يعاني‬ ‫التي‬ ‫والتنظيميــــــــــة‬‫البحري‬ ‫والصيد‬ ‫الدولي‬ ‫النقل‬ ‫قطاعا‬‫لممثلي‬ ‫مركزة‬ ‫مداخالت‬ ‫خالل‬ ‫من‬‫المشاكل‬ ‫أهم‬ ‫على‬ ‫وقفت‬ ‫القطاعين‬،‫معالجتها‬ ‫وسبل‬ ‫منها‬ ‫يعانيان‬ ‫التي‬‫الدولي‬ ‫النقل‬ ‫اشكاالت‬ ‫أهم‬ ‫وتركزت‬‫العبور‬ ‫عملية‬ ‫تدبير‬ ‫منهجية‬ ‫على‬‫تسريعها‬ ‫إلى‬ ‫والحاجة‬ ‫بالموانئ‬‫الذي‬ ‫التطور‬ ‫يناسب‬ ‫بما‬ ‫وتيسيرها‬.‫القطاع‬ ‫يعرفه‬‫الجنائية‬ ‫بالمسؤولية‬ ‫يتعلق‬ ‫وفيما‬‫أملهم‬ ‫عن‬ ‫الدولي‬ ‫النقل‬ ‫مهنيو‬ ‫عبر‬‫والحريات‬ ‫العدل‬ ‫وزارة‬ ‫تفهم‬ ‫في‬‫التي‬ ‫السلبية‬ ‫واآلثار‬ ‫لمعـــــــاناتهم‬‫ترسانة‬ ‫وجود‬ ‫عدم‬ ‫جراء‬ ‫يتحملونها‬‫المهنيين‬ ‫تحمي‬ ‫مالئمة‬ ‫قانونية‬.‫بدقة‬ ‫المسؤوليات‬ ‫وتحدد‬‫غرفة‬ ‫رئيس‬ ‫قدم‬ ‫أخرى‬ ‫جهة‬ ‫من‬‫عن‬ ‫مدققا‬ ‫تشخيصا‬ ‫البحري‬ ‫الصيد‬‫بالجهة‬ ‫البحري‬ ‫الصيد‬ ‫قطاع‬ ‫وضعية‬‫االقتصادية‬ ‫بأهميته‬ ‫يتعلق‬ ‫فيما‬ ‫سواء‬‫المتعلقة‬ ‫أواالشكاالت‬ ‫واالجتماعية‬،‫والتحديث‬ ‫والتطــــــــــــوير‬ ‫بالتدبير‬‫اللوبي‬ ‫تحكم‬ ‫خطورة‬ ‫على‬ ‫مشددا‬‫قرارات‬ ‫استصدار‬ ‫في‬ ‫وتأثيره‬ ‫الدولي‬‫االرتباط‬ ‫ذات‬ ‫الدولية‬ ‫بالمنظمات‬‫الصيادين‬ ‫حق‬ ‫في‬ ‫منصفة‬ ‫غير‬ ‫تكون‬»3 ‫«إبحار‬ ‫مشروع‬ ‫إلى‬ ‫نبه‬ ‫كما‬ ،‫الصغار‬‫ومدى‬ ،‫الوصية‬ ‫الوزارة‬ ‫أطلقته‬ ‫الذي‬،‫المتاحة‬ ‫االمكانيات‬ ‫من‬ ‫االستفادة‬‫سيكون‬ ‫المشروع‬ ‫مستقبل‬ ‫أن‬ ‫معتبرا‬،)1( ‫إبحار‬ ‫خاصة‬ ‫السابقة‬ ‫كالبرامج‬‫االنتظارات‬ ‫على‬ ‫ومؤكدا‬ )2( ‫وإبحار‬‫الحيوي‬ ‫القطاع‬ ‫هذا‬ ‫لمهنيي‬ ‫الكبرى‬‫رغبته‬ ‫عن‬ ‫معبرا‬ ‫الحالية‬ ‫الحكومة‬ ‫من‬.‫الفاعلين‬ ‫مختلف‬ ‫مع‬ ‫التعاون‬ ‫في‬‫القضايا‬ ‫أهم‬ ‫من‬ ‫واللوجيستيك‬ ‫النقل‬‫والتنمية‬ ‫العدالة‬ ‫حزب‬ ‫يتابعها‬ ‫التي‬‫تطوان‬ ‫طنجة‬ ‫بجهة‬
  • 10. 10‫رئيس‬ ،‫بنخلدون‬ ‫الرضى‬ ‫محمد‬ ‫قال‬‫العدالة‬ ‫لحزب‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫قسم‬،‫الفرنسي‬ ‫الرئيس‬ ‫زيارة‬ ‫إن‬ ،‫والتنمية‬‫في‬ ‫تأتي‬ ‫للمغرب‬ ،‫هوالند‬ ‫فرنسوا‬‫فرنسا‬ ‫رؤساء‬ ‫عليه‬ ‫دأب‬ ‫ما‬ ‫إطار‬‫باعتبار‬ ‫للمغرب‬ ‫زيارات‬ ‫تنظيم‬ ‫من‬‫بين‬ ‫تجمع‬ ‫التي‬ ‫التاريخية‬ ‫العالقات‬‫االستراتيجية‬ ‫األهمية‬ ‫مؤكدا‬ ،‫البلدين‬‫التي‬ ‫الفرنسية‬ ‫المغربية‬ ‫للعالقات‬‫في‬ ‫السلطة‬ ‫على‬ ‫بالتناوب‬ ‫تتأثر‬ ‫ال‬.‫واليسار‬ ‫اليمين‬ ‫بين‬ ‫فرنسا‬pjd. ‫لــ‬ ‫تصريح‬ ‫في‬ ‫بنخلدون‬ ‫وأوضح‬‫التي‬ ‫العالقات‬ ‫استراتيجية‬ ‫ أن‬ma‫من‬ ‫جملة‬ ‫إلى‬ ‫ترجع‬ ‫البلدين‬ ‫تجمع‬‫الفرنسية‬ ‫المصالح‬ ‫أهمها‬ ،‫االعتبارات‬،‫المغاربية‬ ‫بالمنطقة‬ ‫الكبيرة‬‫إضافة‬ ،‫الخصوص‬ ‫وجه‬ ‫على‬ ‫وبالمغرب‬‫أهم‬ ‫من‬ ‫مغربية‬ ‫جالية‬ ‫وجود‬ ‫إلى‬‫بحوالي‬ ‫بفرنسا‬ ‫تعيش‬ ‫التي‬ ‫الجاليات‬‫عن‬ ‫ناهيك‬ ،‫مغربي‬ ‫مواطن‬ ‫مليون‬‫على‬ ‫المحافظة‬ ‫في‬ ‫فرنسا‬ ‫رغبة‬.‫الفرنكفونية‬ ‫لغتها‬ ‫انتشار‬‫ابن‬ ‫–يقول‬ ‫المغرب‬ ‫فإن‬ ،‫وبالمقابل‬‫الخبرة‬ ‫من‬ ‫يستفيد‬ ‫يزال‬ ‫ال‬ -‫خلدون‬‫المستوى‬ ‫على‬ ‫الفرنسية‬ ‫الفنية‬‫تطوير‬ ‫مستوى‬ ‫وعلى‬ ‫التقني‬‫التجاري‬ ‫والتبادل‬ ،‫العلمي‬ ‫البحث‬‫اإلتحاد‬ ‫مع‬ ‫كبير‬ ‫بشكل‬ ‫واالقتصادي‬‫فرنسا‬ ‫ومع‬ ‫عامة‬ ‫بصفة‬ ‫األوربي‬‫–يضيف‬ ‫اسبانيا‬ ‫أن‬ ‫رغم‬ ،‫خاصة‬ ‫بصفة‬‫السنين‬ ‫في‬ ‫استطاعت‬ -‫خلدون‬ ‫ابن‬‫في‬ ‫كبير‬ ‫بشكل‬ ‫تتقدم‬ ‫أن‬ ‫األخيرة‬.‫األوربية‬ ‫المغربية‬ ‫العالقات‬ ‫مجال‬‫بموقف‬ ،‫خلدون‬ ‫ابن‬ ‫أشاد‬ ‫أن‬ ‫ وبعد‬‫الوحدة‬ ‫قضية‬ ‫من‬ ‫االيجابي‬ ‫فرنسا‬‫إلى‬ ‫أشار‬ ،‫المغربية‬ ‫للملكة‬ ‫الترابية‬‫فيما‬ ‫والتنمية‬ ‫العدالة‬ ‫حزب‬ ‫رؤية‬ ‫أن‬‫تتجلى‬ ‫الخارجية‬ ‫بالسياسة‬ ‫يتعلق‬،‫االقتصاديين‬ ‫الشركاء‬ ‫تنويع‬ ‫في‬‫شريكا‬ ‫فرنسا‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫"نريد‬ ‫مضيفا‬‫من‬ ‫نوع‬ ‫إعادة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ،‫حقيقيا‬،‫الطرفين‬ ‫بين‬ ‫العالقة‬ ‫لهذه‬ ‫التوازن‬‫المقاولة‬ ‫تمكين‬ ‫على‬ ‫العمل‬ ‫عبر‬‫السوق‬ ‫من‬ ‫االستفادة‬ ‫من‬ ‫المغربية‬،‫األوربي‬ ‫االتحاد‬ ‫سوق‬ ‫ومن‬ ‫الفرنسية‬‫مجال‬ ‫في‬ ‫مهم‬ ‫بدور‬ ‫فرنسا‬ ‫تقوم‬ ‫وأن‬‫االقتصادية‬ ‫المصلحة‬ ‫عن‬ ‫الدفاع‬،‫األوربي‬ ‫االتحاد‬ ‫مستوى‬ ‫على‬ ‫للمغرب‬."‫األوربي‬ ‫والبرلمان‬‫الحزب‬ ‫أخبار‬‫البلدين‬ ‫بين‬ ‫االستراتيجية‬ ‫للعالقة‬ ‫تأكيد‬ ‫هوالند‬ ‫زيارة‬ : ‫بنخلدون‬
  • 11. 11 ‫الحزب‬ ‫أخبار‬‫عضو‬ ،‫خالبي‬ ‫العرب‬ ‫عز‬ ‫أكد‬‫لشبيبة‬ ‫الوطنية‬ ‫اللجنة‬‫المغرب‬ ‫"أن‬ ‫والتنمية‬ ‫العدالة‬‫المال‬ ‫بنهب‬ ‫يقبل‬ ‫يعد‬ ‫لم‬‫الثروات‬ ‫من‬ ‫واالستفادة‬ ،‫العام‬‫والتدخل‬ ،‫مشروعة‬ ‫غير‬ ‫بطرق‬‫النفوذ‬ ‫واستغالل‬ ‫القضاء‬ ‫في‬‫أنواعه اعتبارا‬ ‫بكل‬ ‫والريع‬‫التي‬ ‫التاريخية‬ ‫للظرفية‬‫داعيا‬ ،"‫البالد‬ ‫منها‬ ‫تمر‬‫من‬ ‫أيدي‬ ‫على‬ ‫الضرب‬ ‫إلى‬‫نهب‬ ‫أنفسهم‬ ‫لهم‬ ‫سولت‬‫الشرعية‬ ‫مؤكدا على‬ ،‫الثروة‬‫الحكومة‬ ‫بها‬ ‫تحظى‬ ‫التي‬‫أفرزتها‬ ‫والتي‬ ،‫الحالية‬‫واصفا‬ ،‫االقتراع‬ ‫صناديق‬‫القائمة‬ ‫الهادئة‬ ‫بالثورة‬ ‫ذلك‬‫في‬ ‫االصالح‬ ‫اساس‬ ‫على‬‫جعلت‬ ‫التي‬ ،‫االستقرار‬ ‫اطار‬‫خانة‬ ‫يصنف في‬ ‫المغرب‬‫سياق الثورات‬ ‫االستثناء في‬‫فيها‬ ‫أزهقت‬ ‫التي‬ ‫العربية‬‫باالصــــــالحات‬ ‫الدماء، مذكرا‬‫عــــرفها‬ ‫التي‬ ‫الدستــــــــورية‬ ‫الملكي‬  ‫والخطاب‬ ‫المغــــرب‬‫تجاوب‬ ‫والذي‬ ،‫مارس‬ ‫لتاسع‬‫المغربي‬ ‫الشارع‬ ‫نبض‬ ‫مع‬‫التشريعية‬ ‫واالنتخــــــــــــابات‬‫حكومة‬ ‫أفرزت‬ ‫التي‬ ‫األخيرة‬‫رفعت‬ ‫ديمقــراطيا‬ ‫منتخبة‬‫الفساد‬ ‫"محــــاربة‬ ‫شعار‬‫خـــــالل‬ ‫ وذلك‬ ،"‫واالستبـداد‬‫ورشـــــــة‬ ‫في‬ ‫مشــــــــاركته‬‫منظور‬ ‫من‬ ‫النقابية‬ ‫الحركات‬،‫العربي‬ ‫المغرب‬ ‫في‬ ‫الثورات‬‫مشاركة‬ ‫عـــــــــــــرفت‬ ‫والتي‬‫من‬ ‫وشبابية‬ ‫نقابية‬ ‫قيادات‬‫والجزائر‬ ‫وتونس‬ ‫المغــــرب‬‫المنتدى‬ ‫أشغال‬ ‫خالل‬ ‫ومصر‬‫االجتماعي العالمي المنعقد‬‫الشهـــر‬ ‫نهــــــــــــاية‬ ‫بتونس‬،‫خالبي‬ ‫قلل‬ ‫كما‬ .‫الماضي‬‫يطال‬ ‫التشويش الذي‬ ‫من‬،‫الحقيـــــقية‬ ‫االصـــــــــالحات‬‫هذه‬ ‫عنها‬ ‫أبانت‬ ‫التي‬ ‫والجرأة‬‫الملفات‬ ‫نبش‬ ‫في‬ ‫الحكومة‬‫المغرب‬ ‫الحقيقية النقـــــــــاذ‬‫وإعادة‬ ‫القلبية‬ ‫السكتة‬ ‫من‬‫والتنزيل‬ ‫للقانون‬ ‫االعتبـــــار‬.‫للدستور‬ ‫الديمقــــــــــــراطي‬‫والتنمية‬ ‫العدالة‬ ‫حزب‬ ‫أعلن‬‫ يوسف‬ ‫ببراءة‬ ‫تشبته‬  ،‫بالقنيطرة‬،‫الحزب بالقنيطرة‬ ‫عضو‬ ،‫أوصالح‬،‫السابق‬ ‫الوطني‬ ‫مجلسه‬ ‫وعضو‬.»‫«االرهاب‬ ‫ملف‬ ‫في‬ ‫والمعتقل‬ ‫الدورة‬ ‫عن‬ ‫صادر‬ ‫بيان‬ ‫في‬ ‫عبر‬ ‫كما‬‫نعقد‬ ُ‫الم‬ ‫االقليمي‬ ‫لمجلسه‬ ‫العادية‬‫المسماة‬ ،2013  ‫مارس‬ 31 ‫األحد‬ ‫يوم‬‫الرحمان‬ ‫عبد‬ ‫األخ‬ ‫المرحوم‬ ‫دورة‬‫العالم‬ ‫«تنمية‬ ‫شعار‬ ‫تحت‬ ،‫الرتيمي‬‫عن‬ )‫(عبر‬ ،»‫المستقبل‬ ‫رهان‬ ‫القروي‬‫بعض‬ ‫يمارسه‬ ‫الذي‬ ‫التضييق‬ ‫رفضه‬‫يواكبوا‬ ‫لم‬ ‫«الذين‬ ،‫السلطة‬ ‫رجال‬‫يعرفه‬ ‫الذي‬ ‫الديمقراطي‬ ‫المسار‬.»‫الجديد‬ ‫الدستور‬ ‫صدور‬ ‫بعد‬ ‫المغرب‬ ،‫للحكومة‬ ‫مساندته‬ ‫عن‬ ‫البيان‬ ‫وعبر‬‫سبيل‬ ‫في‬ ‫تبذلها‬ ‫التي‬ ‫وللجهود‬‫الجريئة‬ ‫والتدابير‬ ‫واالجراءات‬ ،‫االصالح‬‫وتثمينه‬ ،‫للفساد‬ ‫مقاومتها‬ ‫في‬‫في‬ ‫الحكومة‬ ‫وضوح‬ )‫(المجلس‬‫مثمنا‬ ،‫وتصريحاتها‬ ‫خطاباتها‬‫النساء‬ ‫استفادة‬ ‫عملية‬ ‫«انطالق‬‫ظل‬ ‫في‬ ‫الجموع‬ ‫أراضي‬ ‫من‬ ‫السالليات‬‫السهر‬ ‫ضرورة‬ ‫مع‬ ،‫الحالية‬ ‫الحكومة‬.»‫العملية‬ ‫لهذه‬ ‫السليم‬ ‫التنزيل‬ ‫على‬ ‫بكلمة‬  ‫الدورة‬ ‫استهلت‬ ،‫ذلك‬ ‫إلى‬‫محمد‬ ‫القاها األخ‬  ‫تربوية‬ ‫توجيهية‬‫حق‬ ‫تأبينية في‬ ‫كلمة‬ ‫تلتها‬  ،‫بنينير‬‫الرتيمي‬ ‫الرحمان‬ ‫عبد‬ ‫األخ‬  ‫المرحوم‬‫بحزب‬ ‫والمناضل‬ ‫الجماعي‬ ‫المستشار‬،‫القنيطرة‬ ‫بمدينة‬ ‫والتنمية‬ ‫العدالة‬،2013 ‫مارس‬ 11 ‫يوم‬ ‫المنية‬ ‫وافته‬  ‫الذي‬‫االقليمي‬ ‫الكاتب‬ ‫ألقى‬ ‫ذلك‬ ‫وبعد‬‫كلمة‬ ،‫الحرفاوي‬ ‫محمد‬ ‫للحزب‬‫على‬ ‫الرهان‬ ‫ضرورة‬ ‫حول‬ ‫تمحورت‬‫أساس‬ ‫باعتباره‬ ‫القروي‬ ‫العالم‬ ‫تنمية‬‫بنيته‬ ‫بتأهيل‬ ‫بدءا‬ ،‫الوطن‬ ‫تنمية‬‫القطاعات‬ ‫بتقوية‬ ‫وانتهاء‬ ،‫التحتية‬‫كالصحة‬ ‫االجتماعية‬ ‫والخدمات‬‫البحري‬ ‫والصيد‬ ‫والفالحة‬ ‫والتعليم‬‫القانون‬ ‫بتطبيق‬ ‫مرورا‬ ،‫وغيرها‬‫المفسدين‬ ‫أيدي‬ ‫على‬ ‫والضرب‬‫العقاري‬ ‫الريع‬ ‫من‬ ‫المستفيدين‬.‫وغيرها‬ ‫الرملية‬ ‫والمقالع‬ ‫والغابوي‬‫وزير‬ ‫بحضور‬ ‫الدورة‬ ‫أشغال‬ ‫ وتميزت‬‫«الذي‬ ،‫رباح‬ ‫العزيز‬ ‫عبد‬ ‫والنقل‬ ‫التجهيز‬‫يتصف‬ ‫أن‬ ‫ضرورة‬ ‫على‬ ‫كلمته‬ ‫في‬ ‫أكد‬‫من‬ ‫واألخالق‬ ‫باألمانة‬ ‫الحزب‬ ‫أعضاء‬،»‫الفساد‬ ‫أشكال‬ ‫كل‬ ‫مواجهة‬ ‫أجل‬‫المعارك‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫إلى‬ ‫تطرق‬ ‫كما‬‫العدالة‬ ‫حزب‬ ‫يخوضها‬ ‫التي‬ ‫الكبرى‬.»‫مجاالت‬ ‫عدة‬ ‫في‬  ‫والتنمية‬‫مساندته‬ ‫عن‬ ،‫البيان‬ ‫عبر‬ ‫كما‬‫بالمجتمع‬ ‫المتعلق‬ ‫الوطني‬ ‫للحوار‬‫ألنه‬ ،‫الحكومة‬ ‫أطلقته‬ ‫الذي‬ ‫المدني‬‫تعزيز‬ ‫في‬ ‫بدور‬ ‫القيام‬ ‫من‬ ‫سيمكنه‬‫التنموي‬ ‫والفعل‬ ،‫الديمقراطي‬ ‫الخيار‬.‫بالبلد‬‫االصالح‬ ‫سبيل‬ ‫في‬ ‫تبذلها‬ ‫التي‬ ‫الحكومية‬ ‫يساند الجهود‬‫مشروعة‬ ‫الثروة بدون طرق‬ ‫من‬ ‫زمن االستفادة‬ ‫مضى‬ :‫خالبي‬‫بالقنيطرة‬ ‫والتنمية‬ ‫العدالة‬ ‫حزب‬
  • 12. 12 ‫الحزب‬ ‫أخبار‬‫ما‬ ،‫بتمارة‬ ‫والتنمية‬ ‫العدالة‬ ‫حزب‬ ‫استنكر‬‫مكتبها‬ ‫تشكيل‬ ‫منذ‬ ‫تمارة‬ ‫بلدية‬ ‫تعيشه‬‫لسنة‬ ‫الجماعية‬ ‫االنتخابات‬ ‫عقب‬ ‫المسير‬،‫الملحي‬ ‫الشأن‬ ‫تسيير‬ ‫في‬ ‫فوضى‬ ‫من‬ ،2009."‫تنموي‬ ‫تصور‬ ‫أي‬ ‫"غياب‬ ‫بسبب‬‫عن‬ ‫صادر‬ ‫بيان‬ ‫في‬ ‫الحزب‬ ‫استنكر‬ ‫كما‬‫"مالية‬ ‫تشهده‬ ‫ما‬ ‫المحلية‬ ‫كتابته‬،‫أخرى‬ ‫بعد‬ ‫سنة‬ ‫خطير‬ ‫تدهور‬ ‫من‬ ‫الجماعة‬‫من‬ ،‫المنتج‬ ‫غير‬ ‫االنفاق‬ ‫في‬ ‫االفراط‬ ‫بسبب‬،‫للرئيس‬ ‫الموالية‬ ‫الجمعيات‬ ‫دعم‬ ‫قبيل‬‫وتوقف‬ ،‫البنزين‬ ‫استهالك‬ ‫في‬ ‫والتبذير‬.‫سابقا‬ ‫المفتوحة‬ ‫األوراش‬ ‫أشغال‬‫البيان‬ ‫وصفه‬ ‫الذي‬ ‫الواقع‬ ‫هذا‬ ‫وأمام‬‫تعكسه‬ ‫الذي‬ ‫للتسيير‬ ‫بــــ"المتردي‬‫مهازل‬ ‫أصبحت‬ ‫التي‬ ‫المجلس‬ ‫دورات‬‫وضعف‬ ‫وسوء‬ ‫االرتجال‬ ‫يطبعها‬ ‫متكررة‬‫في‬ ‫المبرمجة‬ ‫النقط‬ ‫وابتعاد‬ ‫التسيير‬‫المواطنات‬ ‫انتظارات‬ ‫عن‬ ‫أعمالها‬ ‫جداول‬."‫والمواطنين‬‫من‬ ‫أسفه‬ ‫عن‬ ‫البيان‬ ‫عبر‬ ،‫السياق‬ ‫ذات‬ ‫وفي‬،‫فبراير‬ ‫لشهر‬ ‫األخيرة‬ ‫قبل‬ ‫الدورة‬ ‫مجريات‬،‫مؤسفة‬ ‫أحداث‬ ‫من‬ ‫شهدته‬ ‫ما‬ ‫جراء‬‫من‬ ‫لمجموعة‬ ‫سبق‬ ُ‫الم‬ ‫الشحن‬ ‫وحالة‬‫الستفزاز‬ ‫دفعهم‬ ‫مما‬ ،‫المواطنين‬‫أعمال‬ ‫لنسف‬ ‫محاولة‬ ‫في‬ ‫المستشارين‬.‫االداري‬ ‫الحساب‬ ‫اسقاط‬ ‫مخافة‬ ‫المجلس‬‫بمصالح‬ ‫المستمر‬ ‫العبث‬ ‫هذا‬ ‫وأمام‬‫الشديدة‬ ‫"ادانته‬ ‫البيان‬ ‫أعلن‬ ،‫المواطنين‬‫لها‬ ‫يتعرض‬ ‫التي‬ ‫االستفزازات‬ ‫لجميع‬‫رئيس‬ ‫محمال‬ ،"‫المستشارين‬ ‫بعض‬‫لعدم‬ ‫الكاملة‬ ‫المسؤولية‬ ‫المجلس‬‫كما‬ ،‫المجلس‬ ‫اجتماع‬ ‫تدبير‬ ‫على‬ ‫قدرته‬‫التراجع‬ ‫في‬ ‫الكاملة‬ ‫المسؤولية‬ ‫حمله‬،‫للبلدية‬ ‫الذاتية‬ ‫للمداخيل‬ ‫المهول‬‫االعتمادات‬ ‫تدني‬ ‫في‬ ‫تسبب‬ ‫مما‬‫خدمات‬ ‫وضعف‬ ‫للتجهيز‬ ‫المخصصة‬‫مطالبا‬ ،‫للمواطنين‬ ‫المقدمة‬ ‫رب‬ ُ‫الق‬‫القانون‬ ‫بتطبيق‬ ‫الوصاية‬ ‫سلطات‬‫تمكن‬ ‫ظروف‬ ‫توفير‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫والدفع‬‫تعرفها‬ ‫الذي‬ ‫الركود‬ ‫حالة‬ ‫تجاوز‬ ‫من‬.‫المواطنين‬ ‫مصالح‬ ‫وتهدد‬ ،‫المدينة‬‫السياسية‬ ‫األحزاب‬ ‫كل‬ ،‫البيان‬ ‫ناشد‬ ‫كما‬‫والمنظمات‬ ‫المدني‬ ‫المجتمع‬ ‫وهيئات‬‫من‬ ‫تمارة‬ ‫مدينة‬ ‫النقاذ‬ ،‫بتمارة‬ ‫النقابية‬.‫البلدية‬ ‫يطبع‬ ‫الذي‬ ‫العشوائي‬ ‫التسيير‬‫الكتابة‬ ‫ذات‬ ‫نظمت‬ ،‫متصل‬ ‫موضوع‬ ‫وفي‬‫لقاء‬ ،‫الجاري‬ ‫أبريل‬ 2 ‫الثالثاء‬ ‫مساء‬ ‫المحلية‬‫العزيز‬ ‫عبد‬ ‫أطره‬ ‫أعضائها‬ ‫مع‬ ‫تواصليا‬‫العدالة‬ ‫مستشاري‬ ‫فريق‬ ‫منسق‬ ،‫لعايض‬‫لمناقشة‬ ‫تخصيصه‬ ‫تم‬ ‫بتمارة‬ ‫والتنمية‬‫التطورات‬ ‫سيما‬ ،‫المحلي‬ ‫الشأن‬ ‫مستجدات‬ .‫فبراير‬ ‫دورة‬ ‫عرفتها‬ ‫التي‬ ،‫عرضا‬ ‫لعايض‬ ‫قدم‬ ،‫الصدد‬ ‫هذا‬ ‫وفي‬‫الدورة‬ ‫أعمال‬ ‫جدول‬ ‫عن‬ ‫فيه‬ ‫تحدث‬،‫االداري‬ ‫الحساب‬ ‫تمرير‬ ‫وظروف‬ ،‫األخيرة‬‫تطلعات‬ ‫ودون‬ ‫المستوى‬ ‫"دون‬ ‫اعتبره‬ ‫الذي‬‫بنوده‬ ‫بين‬ ‫توازن‬ ‫أي‬ ‫لغياب‬ ،‫المواطنين‬‫الكامل‬ ‫الصرف‬ ‫نجد‬ ‫إذ‬ ،‫الصرف‬ ‫مجال‬ ‫في‬‫واالطعام‬ ‫بالبنزين‬ ‫المتعلقة‬ ‫للبنود‬‫التي‬ ‫بالجمعيات‬ ‫الخاصة‬ ‫والمنح‬ ‫والتنقالت‬‫مكتبها‬ ‫تشكيلة‬ ‫ضمن‬ ‫يوجد‬ ‫أو‬ ‫يرأسها‬‫بأن‬ ‫مضيفا‬ ،"‫األغلبية‬ ‫من‬ ‫أعضاء‬ ‫من‬ ‫عضو‬‫الرئيس‬ ‫يتبجح‬ ‫الذي‬ ‫االداري‬ ‫الحساب‬ ‫هذا‬‫مليون‬ 21 ‫ب‬ ‫يقدر‬ ‫فائضا‬ ‫فيه‬ ‫حقق‬ ‫بأنه‬‫خالل‬ ‫والتنمية‬ ‫العدالة‬ ‫حزب‬ ‫كان‬ ،‫سنتم‬‫تسيير‬ ‫فيها‬ ‫تولى‬ ‫التي‬ ‫السابقة‬ ‫الوالية‬‫يصل‬ ‫فائضا‬ ‫فيه‬ ‫يحقق‬ ،‫المحلي‬ ‫الشأن‬ ."‫سنتيم‬ ‫6,2مليار‬ ‫إلى‬ ‫األجواء‬ ‫عن‬ ‫حديثه‬ ‫خالل‬ ‫لعايض‬ ‫وتابع‬‫لدورة‬ ‫الثانية‬ ‫الجلسة‬ ‫فيها‬ ‫مرت‬ ‫التي‬‫احتجاجا‬ ‫الدورة‬ ‫من‬ ‫انسحبنا‬ "‫فبراير‬‫من‬ 71‫و‬ 46‫و‬ 37 ‫المواد‬ ‫بنود‬ ‫خرق‬ ‫على‬‫تدارسنا‬ ‫وعندما‬ ،‫الجماعي‬ ‫الميثاق‬‫تحت‬ ُ‫ف‬ ،‫التصعيدية‬ ‫الخطوات‬ ‫بعض‬‫التهديد‬ ‫ومنها‬ ‫الخيارات‬ ‫جميع‬ ‫أمامنا‬ ."‫البلدية‬ ‫من‬ ‫الجماعية‬ ‫باالستقالة‬‫عن‬ ‫لعايض‬ ‫كشف‬ ،‫صلة‬ ‫ذي‬ ‫موضوع‬ ‫وفي‬‫العدالة‬ ‫مستشاري‬ ‫فريق‬ ‫عن‬ ‫وفد‬ ‫لقاء‬،‫االقليمية‬ ‫السلطة‬ ‫بممثل‬ ،‫والتنمية‬‫طريقة‬ ‫عن‬ ‫الفريق‬ ‫احتجاج‬ ‫عن‬ ‫للتعبير‬‫ألهم‬ ‫بسطه‬ ‫مع‬ ،‫تمارة‬ ‫بلدية‬ ‫تدبير‬‫األغلبية‬ ‫اقترفتها‬ ‫التي‬ ‫الخروقات‬."‫المسيرة‬‫أعضاء‬ ‫تدخالت‬ ‫معظم‬ ‫ثمنت‬ ،‫ذلك‬ ‫إلى‬‫مجهودات‬ ،‫بتمارة‬ ‫والتنمية‬ ‫العدالة‬،‫بتمارة‬ ‫والتنمية‬ ‫العدالة‬ ‫مستشاري‬ ‫فريق‬‫أي‬ ‫خوض‬ ‫استعدادهم‬ ‫عن‬ ‫معبرين‬.‫تنفيذها‬ ‫الفريق‬ ‫يقرر‬ ،‫نضالية‬ ‫معركة‬‫المحلي‬ ‫الشأن‬ ‫لتدبير‬ »‫«الخطير‬ ‫التدهور‬ ‫يستنكر‬ ‫بتمارة‬ ‫والتنمية‬ ‫العدالة‬

Related Documents